أطلقتها «الإمارات اليوم» و«شرطة دبي» بهدف تسديد كلفة تذاكر السفر إلى أسرهم

بالفيديو.. «لمّ الشمل» مبادرة تساعد 613 سجيناً على العودة لأوطانهم

صورة

تطلق صحيفة «الإمارات اليوم» والقيادة العامة لشرطة دبي، اليوم، حملة إنسانية تحت عنوان «لم الشمل»، لمساعدة 613 سجيناً من مختلف الجنسيات ممن أنهوا أحكامهم القضائية والمبعدين خارج الدولة، ويحتاجون لتسديد ثمن تذاكر سفر لعودتهم إلى بلدانهم ولم شمل أسرهم.

وتشمل الحملة سجينين من الجنسية الخليجية، و48 سجيناً من جنسية دول عربية، و367 سجيناً من جنسية دول آسيوية، و187 سجيناً من جنسية دول إفريقية، وتسعة سجناء من جنسية دول أوروبية، وتأتي الحملة ضمن مبادرات الصحيفة المجتمعية.

وأفاد مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي العميد علي محمد الشمالي، بأنه «بفضل التعاون بيننا وبين صحيفة (الإمارات اليوم) في خدمة نزلاء المنشآت العقابية والإصلاحية تم تنظيم المبادرة التي تهدف إلى تحقيق المشاركة المجتمعية للأفراد والمؤسسات في المجتمع، حيث سيتم ترحيل 613 سجيناً من مختلف الجنسيات ممن أنهوا أحكامهم القضائية والمبعدين خارج الدولة ويحتاجون لتذاكر سفر لعودتهم إلى بلدانهم».

وأضاف أن عدداً كبيراً من السجناء المحكوم عليهم بالإبعاد عن الدولة لا يستطيعون تسديد كلفة عودتهم إلى أوطانهم، لذا تتولى الحملة مساعدتهم بعد النظر في طلبات المساعدات الإنسانية في المؤسسة وتقييم الوضع المالي والشخصي لكل سجين غير قادر على تحمل تذكرته، ومن ثم تصدر توصية بمساعدته للعودة إلى بلاده من خلال برنامج جمع التبرعات وتوفير تذاكر السفر لهم.

وأشار إلى أن الحملة الانسانية تجسد قيم التسامح والتآخي الراسخة في المجتمع الإماراتي، وخلق بارقة أمل لبدء حياه جديدة، ولقاء أحبائهم، ولم شمل أسرهم، مؤكداً أن التعاون مع صحيفة «الإمارات اليوم» عبر خطها الإنساني «الخط الساخن» أحد أبرز النماذج الرائدة في العمل الانساني المجتمعي، والذي أسهم بشكل فاعل في تخفيف وطأة معاناة العديد من نزلاء المؤسسات العقابية والاصلاحية وأسرهم.

وأكد أن الحملة تسعى إلى الالتزام بقيم التسامح وعدم التفرقة بتقديم المساعدة للنزلاء المعسرين دون تمييز بسبب الجنسية والعرق واللون والجنس والمعتقد والوضع الاجتماعي أو الاقتصادي، التزاماً بنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي غرس قيم التسامح في نفوس أبناء مجتمع الإمارات، وتماشياً مع توجه قيادة الدولة باعتماد قيم العدالة والمساواة والاحترام في المجتمع الإماراتي.

من جهته قال الزميل رئيس تحرير صحيفة «الإمارات اليوم» سامي الريامي، إن الحملة تعتبر من الحملات الإنسانية والمجتمعية التي تنظمها الصحيفة عبر «الخط الساخن» كل عام، وهذه السنة تم إطلاق الحملة لمساعدة 613 سجيناً لترحيلهم إلى بلدانهم ولم شمل أسرهم.

وأضاف أن الحملة لا تعتبر الأولى في الصحيفة، إذ تم تنظيم مثل هذه الحملة سابقاً مع إدارة «صندوق الفرج» التابع لوزارة الداخلية، مؤكداً أهمية المشاركة والمساهمة المجتمعية في مساعدة هؤلاء السجناء على تدبير تكاليف تذاكر السفر لهم وتمكنهم من العودة لأسرهم سواء بمشاركة الأفراد أو المؤسسات في المجتمع.


السجناء من جنسيات مختلفة

تشمل حملة «لمّ الشمل» ترحيل 613 سجيناً ممن أنهوا أحكامهم القضائية والمبعدين خارج الدولة ويتوزعون على جنسيات:

-- 2 من جنسية خليجية.

-- 48 سجيناً من جنسية دول عربية.

-- 367 سجيناً من جنسية دول آسيوية.

-- 187 سجيناً من جنسية دول إفريقية.

-- 9 سجناء من جنسية دول أوروبية.


• طلبات المساعدات تصدر بعد تقييم الوضع المالي والشخصي لكل سجين.

طباعة