يعاني ورماً سرطانياً بالغدة النخامية سبّب له تضخماً في الأطراف

«نصر» يحتاج إلى حقن بـ 79 ألف درهم لمدة 6 أشهر

يعاني المريض (نصر) الإصابة بورم سرطاني في الغدة النخامية، سبّب له تضخماً ملحوظاً في الأطراف.

ووفقاً لمستشفى توام في العين، فهو يحتاج إلى حقن تخفف الأعراض المصاحبة للتضخم، لمدة ستة أشهر، مبدئياً، إلا أن تواضع إمكاناته المالية يمنعه من شرائها، إذ تبلغ كلفتها 78 ألفاً و972 درهماً (13 ألفاً و162 درهماً شهرياً)، فيما يتقاضى 5000 درهم راتباً شهرياً، ينفق منه على أسرته المكونة من أربعة أطفال.

وناشد (نصر - مصري - 46 عاماً) فاعلي الخير مساعدته على شراء الحقن التي يحتاج إليها، حتى يتمكن من الاستمرار في أداء دوره تجاه أسرته، والوفاء باحتياجاتها.

وتعود معاناة (نصر) مع الورم إلى العام قبل الماضي، فقد شعر بآلام شديدة في الرأس، حاول جاهداً إيقافها إلا أنه لم يتمكن من ذلك، فتوجه إلى مستشفى توام، حيث أجريت له الفحوص والتحاليل اللازمة. وأظهرت النتائج أنه مصاب بورم سرطاني في الغدة النخامية، فقرر الأطباء إجراء عملية جراحية له لاستئصال الورم، وهو ما حدث فعلاً.

وقال: «بعد إجراء العملية طلب مني الأطباء أخذ حقن لمدة ستة أشهر، مبدئياً، لكن المشكلة أنها مكلفة، فيما بطاقة التأمين الصحي لا تغطي هذا النوع من العلاج».

وأضاف أن حاجته إلى الحقن قد تتواصل بعد انقضاء الفترة المحددة، في حال لم يطرأ تحسن على حالته الصحية.

وأكد (نصر) أن الورم سبّب له تضخماً في الأطراف، لافتاً إلى أن وضعه الصحي غير المستقر يمنعه من تأمين المبلغ المطلوب لمواصلة العلاج.

وقال: «منذ عام 2017 حتى الشهر الماضي، تكفلت جهات ومؤسسات خيرية بمساعدتي، فأمّنت لي كلفة 14 حقنة، فيما أحتاج حالياً إلى الاستمرار في تلقي الحقن لفترة ستة أشهر إضافية، إلا أن ظروفي وإمكاناتي المالية المتواضعة لا تسمح لي بذلك، كوني المعيل الوحيد لأسرتي المكونة من أربعة أبناء، فيما أعمل في جهة خاصة براتب 5000 درهم، أسدد منه إيجار المسكن ورسوم الدراسة لأبنائي».

وتابع (نصر): «راتبي لا يسمح لي بتوفير قيمة الحقن، لا أعرف ما العمل في ظل الظروف التي أمرّ بها، لأن حالتي المالية السيئة تمنعني من تدبير كلفة العلاج، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة والمؤسسات الخيرية مساعدتي».

ويشير التقرير الطبي الصادر من مستشفى توام إلى أن «المريض خضع لفحوص وتحاليل طبية أكدت إصابته بورم سرطاني في الغدة النخامية، ما أدى إلى إصابته بالتضخم في الأطراف».

وأضاف أنه «يحتاج إلى الاستمرار في أخذ الحقن لمدة ستة أشهر للتخفيف من أعراض التضخم».


- الحقن مكلفة مالياً، وبطاقة التأمين للمريض الصحي لا تغطي هذا النوع من العلاج.

- حاجة «نصر» إلى الحُقن

قد تتواصل بعد انقضاء

الفترة المحددة، في

حال لم يطرأ تحسّن

على حالته الصحية.

طباعة