أحمد بن محمد: نستثمر الفرص للتعريف بتراثنا وهويتنا الوطنية

«إكسبو 2020 دبي» يرعى بطولات الصيد بالصقور

صورة

أكّد سموّ الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اتحاد الإمارات للصقور، أهمية استثمار الفرص والفعاليات العالمية الكبرى، التي تنظمها وتستضيفها دبي ودولة الإمارات على مدار العام، للتعبير عن مدى الاعتزاز بما حققته الدولة من إنجازات ونجاحات في مختلف المجالات، والتعريف بما تمتلكه من موروث ثقافي وتراثي يميزها عن سائر الأمم، وكذلك التذكير بالدور الخالد للآباء المؤسسين في الحفاظ على الهوية الوطنية، وذلك بالتزامن مع احتفالات الدولة بـ«عام الخمسين» واليوبيل الذهبي لدولة الإمارات.

وأعرب سموّه عن اعتزازه بالشراكة المثمرة مع «إكسبو 2020 دبي»، ورعايته لبطولات الصيد بالصقور، التي تتضمن «كأس إكسبو 2020 دبي للصيد بالصقور»، من أجل الاحتفاء بأصحاب المراكز الأولى والنتائج المتقدمة في رياضة يفخر بها الجميع، بما تمثله من قيمة كبيرة لأبناء الوطن، لاسيما أنها ترتبط بصورة وثيقة بالموروث الثقافي الإماراتي، مشيراً سموّه إلى أهمية إطلاع ضيوف الدولة من مختلف دول العالم على التراث الإماراتي والأصالة التي تتجلى في كل فصل من فصوله.

وأكّد سموّه أن اتحاد الإمارات للصقور يضع في مقدمة أولوياته عند تنظيم وإقامة كل الفعاليات والمسابقات آليات عدة للترويج للجانب التراثي، والاستفادة من تلك الأحداث في نشر وتعزيز ثقافة الأجداد والآباء ونقلها وتداولها بصورة مميزة، ما يعزّز دور الاتحاد في القيام بأهدافه الرامية إلى صون التراث والحفاظ عليه، والترويج لمكتسباته ومنجزاته بصفة مستمرة.

جاء ذلك، بمناسبة رعاية «إكسبو 2020 دبي» للبطولات التي يشرف عليها اتحاد الإمارات للصقور، بالتعاون مع مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وهي بطولة «كأس إكسبو 2020 دبي للصيد بالصقور بالتلواح»، بإجمالي جوائز 3.840 ملايين درهم، التي ستنظم خلال الفترة من السابع إلى 15 ديسمبر المقبل، مقسمة على ثلاث فئات منوّعة هي: فئة الشيوخ، وفئة العامة - مفتوح، وفئة الملاك - مفتوح بمجموع 15 شوطاً، على أن يتم تتويج الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى لجميع الأشواط، بالتزامن مع احتفالات الدولة بـ«عام الخمسين» واليوبيل الذهبي لدولة الإمارات.

وأكدت وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، أن «الحدث العالمي، الذي يجمع الثقافات والحضارات من كل أنحاء العالم، يمثل فرصة فريدة لتسليط الضوء على الثقافة الإماراتية وقيمها الأصيلة، بما يحقق شعار (تواصل العقول وصنع المستقبل)، خصوصاً أنها المرة الأولى التي ينظم (إكسبو الدولي) في بلد عربي».

وأشارت إلى أهمية توظيف المنصّة العالمية التي يقدمها المعرض، لتعريف العالم بثقافة الآباء والأجداد التي تشكل ركيزة للهوية الوطنية الإماراتية، ولإبراز ارتباطهم بماضيهم وأصالتهم في تطلعهم نحو المستقبل.

كما تنطلق بطولة «درع إكسبو 2020 دبي» للإنتاج الوطني لسباقات الصقور، تحت رعاية «إكسبو 2020 دبي»، 17 فبراير المقبل لفئتي (الشيوخ - العامة) بمعدل شوط لكل فئة بإجمالي جوائز 490 ألف درهم للفائزين بالمراكز الـ10 الأولى، إلى جانب تخصيص جائزة بقيمة 50 ألف درهم لأفضل إنتاج للصقور داخل الدولة للأفراد، وأخرى بالقيمة ذاتها لأفضل إنتاج للصقور داخل الدولة لمراكز الإكثار، حيث سيتم الإعلان عن كل التفاصيل والشروط الخاصة بالمبادرات على الموقع الإلكتروني لاتحاد الإمارات للصقور وحسابات الاتحاد على منصّات التواصل الاجتماعي.وتقام تلك الاستحقاقات لتسليط الضوء على أبرز ملامح التراث الإماراتي ومكتسباته، من خلال استثمار فرصة توافد ملايين الزوار على المعرض العالمي، والإسهام في نشر ثقافة الإمارات والتعريف بتاريخها المشرف، مع رعاية «إكسبو 2020 دبي» لبطولات الصقور والاحتفاء بالحاصلين على المراكز الأولى، وتقديم جوائز مالية قيمة تشجيعاً لهم على ما يقدمونه من جهود للحفاظ على رياضة الآباء والأجداد.

أحمد بن محمد:

• «إطلاع ضيوف الدولة على التراث الإماراتي والأصالة التي تتجلى في كل فصل من فصوله».

طباعة