بالفيديو.. 5 خصائص تميّز «تبريد المناطق» عن «التبريد التقليدي»

يعتمد نظام «تبريد المناطق» على آليات عمل ترتكز على إنتاج وتوزيع المياه المبرّدة في محطة مركزية وضخها الى المتعاملين في مبانٍ عدة، من خلال شبكة أنابيب معزولة تحت الأرض، ومن ثم تعود المياه من تلك المباني إلى المحطة المركزية لإعادة تدويرها وتبريدها وضخها في الشبكة من جديد.

ويتضمن نظام «تبريد المناطق» خمس خصائص تميزه عن نظام «التبريد التقليدي» بالمنازل، والذي يتم عبر أجهزة تكييف الهواء بمختلف أنواعها، ومن تلك الخصائص خفض الطلب على الطاقة الكهربائية بمعدلات تقدر بنسبة 50%، مقارنة بالتبريد التقليدي، وبالتالي خفض كلفة فواتير الاستهلاك للمستأجرين وملاك العقارات.

وتمتاز وحدات «تبريد المناطق» بقدرتها على خدمة آلاف المتعاملين في مناطق عدة تخدمها محطة تبريد واحدة، وهو ما تعجز عنه تماماً أنظمة التكييف التقليدية في المباني بمفردها.

وتشمل الخصائص التي تميز ذلك النظام أن دورة حياة محطة «تبريد المناطق» تصل إلى 30 - 40 عاماً، مقارنة بأنظمة التكييف التقليدية التي تصل دورة حياتها إلى 15 عاماً حداً أقصى.

ويتسم تبريد المناطق بقلة الكلفة وارتفاع الفاعلية عند الاستخدام في مواقع تتطلب خدمات تبريد هائلة كالمطارات والجامعات والمؤسسات والمراكز التجارية.

ويمتاز «تبريد المناطق» بالمساهمة الفاعلة في الحد من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، والحفاظ على البيئة عبر أنظمة ترشيد الطاقة المستخدمة.

 

طباعة