تجري محادثات مع المصنّعين لتوفير خدمة لوجستية متكاملة لنقله انطلاقاً من دبي إلى العالم

«طيران الإمارات»: أولى شحنات لقاح «كورونا» تصل مخازن الشركة منتصف ديسمبر

صورة

كشفت شركة «طيران الإمارات» أن أولى شحنات لقاح «كورونا» ستصل إلى مخازن الشركة في دبي منتصف ديسمبر المقبل، مشيرة إلى أن الناقلة تجري محادثات مع مصنّعي اللقاح، لتوفير الخدمة اللوجستية المتكاملة ونقل اللقاح انطلاقا من دبي إلى دول العالم.

وأفادت الناقلة، خلال لقاء عقد عن بُعد، أمس، مع وسائل الإعلام، بأنها وفرت حلولاً متكاملة لنقل اللقاح، ضمن درجات حرارة مناسبة للمحافظة على فاعليته، لافتة إلى أنه في ظل الموقع الاستراتيجي لدولة الإمارات، فمن المتوقع أن تلعب «طيران الإمارات» دوراً بارزاً في إيصال اللقاح إلى نسبة كبيرة السكان حول العالم.

أولى الشحنات

وتفصيلاً، قال نائب رئيس أول دائرة الشحن في شركة «طيران الإمارات»، نبيل سلطان، إن الناقلة تجري محادثات مع أكثر من 12 شركة للصناعات الدوائية حول العالم، بما في ذلك شركتا «فايزر» و«بيونتيك»، فضلاً عن شركة «مودرنا» و«سينوفارم» و«أسترا زينيكا»، في إطار نقل لقاح «كورونا».

وتوقع سلطان، خلال لقاء عقد عن بُعد أمس، مع وسائل الإعلام، أن تصل أولى الشحنات الخاصة باللقاح إلى منشآت الشركة في دولة الإمارات، منتصف شهر ديسمبر المقبل، على أن تزداد بنسب أكبر خلال الربعين الأول والثاني من العام المقبل، مشيراً إلى أن مسؤولية الناقلة تتمثل في نقل وتوصيل اللقاح بالتنسيق والتعاون مع الشركات المصنعة.

كما توقع أن يتم توقيع اتفاقات مع شركات الأدوية تلك خلال أسبوعين أو أكثر، لافتاً إلى أن هناك مناقشات يومية مع سبع شركات أدوية في هذا الإطار.

زيادة السعة

وبيّن سلطان أن «طيران الإمارات» ستزيد من السعة الاستيعابية لأسطولها المخصص لعمليات الشحن الجوي، خلال الفترة المقبلة، لتلبية الطلب الكبير، خصوصاً مع بداية العام الجديد، لافتاً إلى أن الناقلة وفرت حلولاً متكاملة لنقل اللقاح، ضمن درجات حرارة مناسبة للمحافظة على فاعليته.

وأضاف أن منشأة «الإمارات سكاي فارما»، مخصصة لمناولة الأدوية الحساسة للحرارة بسرعة وأمان تام، موضحاً أن «طاقتها الاستيعابية تصل إلى 4000 حاوية، حيث بإمكان كل حاوية أن تتسع لنحو 100 ألف جرعة».

وأفاد سلطان بأن الشركة وفرت حلولاً لوجستية متكاملة لشركات ومصنعي اللقاح، من أجل الإسهام في إيصاله إلى دول العالم، لاسيما تلك التي لا تمتلك بنية تحتية مناسبة للتعامل مع المواد الحساسة للحرارة، ولذلك سنقوم بتخزينها في دبي، ونقلها بكميات قليلة بشكل يومي من أجل استبعاد مسألة التخزين أو التخزين لفترات طويلة في بيئات قد تكون غير مناسبة وتفتقر لبعض الحلول اللوجستية.

مركز حيوي

أكد سلطان أن «الإمارات للشحن الجوي» مؤهلة لنقل اللقاحات بكميات كبيرة إلى جميع الدول، من خلال شبكة رحلاتها وطائراتها عريضة البدن، التي تسهم في الوصول إلى أسواق عدة حول العالم، مشيراً إلى أن البنية التحتية المتقدمة في دولة الإمارات ودبي تجعلهما مركزاً حيوياً لنقل اللقاح.

وأوضح أن «سياسة النقل لدى الشركة تتمثل في تخزين اللقاح في منشآتها في دبي، ونقله إلى مختلف الدول بالتنسيق مع شركات الأدوية المصنعة وبكميات مناسبة إلى نقاط التوزيع النهائي في المستشفيات والمراكز المعتمدة»، لافتاً إلى أن عملية نقل اللقاح لها متطلبات عدة، خصوصاً في ما يتعلق بدرجات الحرارة المنخفضة للغاية.

الاستخدام النهائي

ذكر نائب رئيس أول دائرة الشحن في شركة «طيران الإمارات» أن الناقلة تجري محادثات مع شركة «دي إتش إل» لتوزيع اللقاح وتوصيله إلى نقاط الاستخدام النهائي، بعد نقلها بالطائرات إلى الوجهة المقصودة، متوقعاً أن يتم التوقيع على اتفاقية معها خلال الفترة القريبة المقبلة.

وأشار سلطان إلى أن نقل اللقاح سيكون له الأولوية بالنسبة للشحن الجوي على الصعيد العالمي، خلال الفترة المقبلة، كونها مسألة إنسانية بالدرجة الأولى.

تخزين اللقاح

بيّن سلطان أنه يمكن تخزين اللقاح في الثلج الجاف لمدة 10 أيام من نقطة الاستلام، ونقله خلال تلك الفترة إلى نقاط الاستخدام النهائي، كما أنه بالإمكان أيضاً إعادة تزويد الحاويات نفسها بالثلج الجاف مرة أخرى لمدة 10 أيام إضافية، مشيراً إلى أن الشركة ستنقل اللقاحات من منشآتها في دبي، بحسب الكمية المطلوبة والمناسبة، لاستخدامها في إطار زمني محدد.

وجهات

أفاد سلطان بأن شبكة وجهات الشحن الجوي للناقلة تغطي حالياً 130 دولة حول العالم، باستخدام الأسطول المخصص للشحن الجوي، فضلاً عن استغلال السعة المتاحة على طائرات الركاب، لافتاً إلى أن الطاقة الاستيعابية حالياً تصل إلى نحو 5000 طن يومياً، وقد ترتفع لتصل إلى 7000 أو 8000 تقريباً أو أكثر.

وأضاف أن «الناقلة تشغل 12 طائرة مخصصة للشحن، إضافة إلى السعة على طائرات الركاب، فضلاً عن تعديل طائرات الركاب وإزالة المقاعد من 14 طائرة».

تعاون وتنسيق

أشار نائب رئيس أول دائرة الشحن في «طيران الإمارات» إلى إمكانية التعاون بين «طيران الإمارات» و«فلاي دبي» في مجال الشحن، لاسيما أن «فلاي دبي» تغطي شبكة واسعة في بعض المناطق الجغرافية.

وذكر أن «طيران الإمارات» تنسق مع شركات الأدوية العالمية لنقل اللقاح إلى مختلف المناطق الجغرافية، وبشكل خاص شبه القارة الهندية والشرق الأوسط وإفريقيا، إضافة إلى أميركا الجنوبية، مشيراً إلى أنه في ظل الموقع الاستراتيجي لدولة الإمارات، فمن المتوقع أن تلعب «طيران الإمارات» دوراً بارزاً في إيصال اللقاح إلى نسبة كبيرة السكان حول العالم.


دور مهم لـ «العملاقة»

قال نائب رئيس أول دائرة الشحن في «طيران الإمارات»، نبيل سلطان، إن طائرات «إيرباص إيه 380» ستلعب دوراً مهماً في نقل اللقاح خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلى أن الشركة شغلت هذا الطراز لنقل الشحنات فقط خلال الأسبوعين الماضيين، متوقعاً تسيير رحلات إضافية باستخدام الطائرة العملاقة.

وأوضح سلطان أن «هذه الطائرة ستوفر نحو 13 طناً من السعة على متن المقاعد، ونحو 15 طناً داخل عنابر الشحن المخصصة»، لافتاً إلى إمكانية استخدام طائرات الأسطول كافة لعمليات الشحن، خلال المرحلة المقبلة، من أجل نقل لقاح «كورونا»، بما فيها تلك الطائرات.


• 130 دولة تغطيها شبكة وجهات الشحن الجوي لـ«طيران الإمارات» حالياً.

طباعة