بالفيديو: أجهزة صراف آلي ذكية تعزز تحول المراكز التجارية إلى مراكز لتجارب المتسوقين

    أطلقت "ديبولد نيكسدورف" الشركة المتخصصة عالمياً في تمكين التجارة المتصلة بالإنترنت ضمن قطاعي البنوك والتجزئة والمُدرجة في بورصة نيويورك، سلسلة حلول الخدمات المصرفية الذاتية والتي تتضمن أجهزة الصراف الآلي الذكية التي توفر خيارات جديدة للمتسوقين وتدعم تحول مراكز التسوق إلى مراكز لتجارب العملاء.

    وأوضحت الشركة خلال مؤتمر صحافي عقد على هامش إطلاق الأجهزة الجديدة أنه جرى تصميم الأجهزة خصيصاً لمواكبة احتياجات قطاع الخدمات المالية دائم التحوّل والتطور في منطقة الشرق الأوسط.

    لافتة إلى أن حلولها تناسب دولة الإمارات وأسواق منطقة الشرق الأوسط بعد نجاحها في تقديم هذه الحلول إلى 18 مؤسسة مالية في 13 دولة، بما فيها كبرى العلامات التجارية المصرفية العالمية.

    ويستند الخط الشامل من حلول أجهزة الصراف الآلي المتصلة رقمياً، إلى نموذجٍ تشغيلي قائم على البرمجيات والخدمات، بهدف توفير تجربة مصرفية شخصية ومتطورة للمستهلكين، مع ضمان أعلى مستوىً ممكن من الكفاءة والبساطة للمؤسسات المالية.

    وقال المدير الإداري لشركة "ديبولد نيكسدورف" لمنطقة الشرق الأوسط، حبيب حنا، إن تجربة المتعاملين تمثل جوهر الأجهزة الجديدة التي تواكب التقنيات سريعة والتغير في القطاعين المصرفي والمالي، فضلا عن دورها في تعزيز المزايا التنافسية وتحقيق النجاح للشركات".

    وتشير بيانات الشركة إلى أن أجهزة الصراف الآلي ستبقى قناة مصرفية حيوية في المستقبل المنظور، حيث شهد العام الماضي لوحده إجراء 96 مليار عملية سحب نقدي بقيمة 13 تريليون دولار باستخدام أجهزة الصراف الآلي".

    مؤكدة أن الحلول الجديدة ستعود بالنفع على المستهلكين وتدعم جهود المؤسسات المالية في تحويل وتطوير بيئات الفروع التابعة لها.

    وحول مزايا الماكينات الجديدة، أوضح عرض للشركة إنها توفر اتصالا آمنا وسلسا عبر الاستفادة من تقنيات إنترنت الأشياء والبيانات الضخمة ومفاهيم تعلم الآلة لضمان مستويات مُحسّنة من التوافر والأداء.

    موضحة أنه يمكنها الاتصال بالأجهزة المحمولة وإجراء ترقيات معيارية لتوفير المزيد من المزايا الرقمية مثل "التواصل قصير المدى" (NFC) والقياسات البيومترية، مما يعزز تميّز هذه الحلول عن بقية المنافسين.

    طباعة