مطار دبي يستقبل المسافر رقم "مليار"

استقبل مطار دبي الدولي، الذي افتتح في 30 سبتمبر عام 1960 المسافر رقم «مليار» في العشرين من ديسمبر عام 2018، وواصل «دبي الدولي» الذي يتصدر قائمة أكبر مطارات العالم في أعداد المسافرين الدوليين للعام الرابع على التوالي، تسجيل معدلات نمو قياسية خلال السنوات الماضية.

وبحسب مؤسسة مطارات دبي، فإن مطار دبي الدولي يسعى إلى تقريب المسافة بينه وبين مطارَي «هارتسفيلد أتلانتا» الأميركي، و«بكين العاصمة» الصيني، على صعيد تبوؤ المركز الأول لجهة إجمالي حركة المسافرين، لا المسافرين الدوليين فقط.

ويصل إجمالي عدد الرحلات في مطار دبي الدولي إلى نحو 8500 رحلة أسبوعية وفقاٌ لمؤسسة مطارات دبي، تسيرها الناقلات العاملة في المطار إلى 240 وجهة حول العالم، وبحسب المؤسسة هناك أكثر من 100 شركة طيران تعمل انطلاقاً من المطار لنقل الركاب، فضلاً عن 30 شركة للشحن الجوي.

وشهد مطار دبي الدولي تنفيذ سلسلة من مشروعات التوسعة الكبرى، أبرزها كان خلال السنوات الأخيرة، مع افتتاح «كونكورس A» في يناير 2013، ما أسهم في رفع الطاقة الاستيعابية الإجمالية لمباني المسافرين (1) و(2) و3) من 60 مليوناً إلى 75 مليون مسافر سنوياً، فيما أسهم افتتاح مبنى «كونكورس دي» في فبراير 2016، بكلفة 1.2 مليار دولار، في رفع الطاقة الاستيعابية لمطار دبي الدولي إلى 90 مليون مسافر.

وتعمل مؤسسة مطارات دبي على خطة جديدة أطلقت عليها «دي إكس بي بلس»، لزيادة الطاقة الاستيعابية لمطار دبي الدولي إلى 118 مليون مسافر بحلول عام 2023.

ولعب «دبي الدولي» دوراً محورياً في النهضة الكبرى لدبي خلال العقود الأخيرة، ليصبح بذلك بوابة الإمارة إلى العالم الخارجي، وارتفع إجمالي عدد المسافرين الذين استخدموا المطار، في العام الماضي فقط، إلى 88.2 مليون مسافر، فيما رفعت مؤسسة مطارات دبي من توقعاتها بنمو أعداد المسافرين عبر المطار بحلول عام 2020، من 98.5 مليون مسافر إلى أكثر من 100 مليون مسافر.

طباعة