«تنظيم الاتصالات» أكدت أن متوسط إنفاق الفرد على هاتفه 148 درهماً شهرياً

24.3 مليار دقيقة تحدثها سكان الإمارات عبر «المتحرك» في 2011

متوسط تحدث المشترك في الهاتف المتحرك بنظام الدفع الآجل 334 دقيقة شهرياً العام الماضي. الإمارات اليوم

بلغ متوسط إنفاق الفرد على الهاتف المتحرك في الدولة 148 درهماً شهرياً، بمتوسط استهلاك بلغ 181 دقيقة شهرياً، بينما بلغ متوسط إنفاقه على الهاتف الثابت 138 درهماً بمتوسط استهلاك شهري بلغ 198 دقيقة.

وبلغ عدد دقائق المكالمات الصوتية التي أجراها مشتركو الهواتف المتحركة في الإمارات خلال عام 2011 أكثر من 24.3 مليار دقيقة، بينما تحدث مشتركو الهاتف الثابت 4.4 مليارات دقيقة خلال عام .2011

وقالت الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات، في التقرير السنوي الثالث لسوق الاتصالات في الدولة ،2011 إن إيرادات مشغلي الاتصالات، مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو)، من الهواتف المتحركة والهواتف الثابتة والإنترنت خلال عام 2011 بلغت أكثر من 26 مليار درهم، منها 19.9 مليار درهم عائدات المتــحرك فـــقط، تمثل نسبة 76.5٪ من الإيرادات الإجمالية.

مكالمات وإيرادات

وتفصيلاً، قال تقرير الهيئة إن متوسط إنفاق الفرد في الدولة على الهاتف المتحرك بلغ 148 درهماً، بمتوسط تحدّث شهري بلغ 181 دقيقة، ترتفع إلى 334 دقيقة شهرياً بالنسبة لمشتركي الدفع الآجل، وتنخفض إلى 142 دقيقة لمشتركي الدفع المسبق، بينما بلغ متوسط إنفاق الفرد على الهاتف الثابت 138 درهماً، بمتوسط استهلاك شهري بلغ 198 دقيقة.

وبلغ عدد دقائق المكالمات الصوتية التي أجراها مشتركو الهواتف المتحركة في الإمارات خلال عام 2011 أكثر من 24.3 مليار دقيقة، بينما تحدث مشتركو الهاتف الثابت أكثر من 4.4 مليارات دقيقة خلال عام .2011

وذكرت الهيئة في تقريرها، الذي أصدرته أمس وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، أن متوسط العائد لكل مستخدم بالنسبة لمشغلي الاتصالات بلغ 148 درهماً شهرياً بالنسبة لمشتركي الهواتف المتحركة، و138 درهماً لمشتركي الهواتف الثابتة.

وبلغت إيرادات مشغلي الاتصالات من الهواتف المتحركة والهواتف الثابتة والإنترنت أكثر من 26 مليار درهم، مقابل 24 مليار درهم عام ،2010 منها 19.9 مليار درهم إيرادات الهواتف المتحركة خلال عام ،2011 بينما بلغت عوائد المشغلين من الهاتف الثابت 2.8 مليار درهم، ووصل إيرادهما من الإنترنت إلى 3.3 مليارات درهم العام الماضي.

وزادت إيرادات الهاتف المتحرك بنسبة 8.3٪، ونتيجة زيادة إيرادات الفاتورة الشهرية بنسبة 33.9٪، وازداد مجموع الدقائق السنوي لمكالمات الهاتف المتحرك 13٪، كما زادت دقائق المكالمات الدولية 26٪، بينما زادت دقائق التجوال الصادرة بنسبة 284٪، فيما انخفض مجموع الرسائل النصية القصيرة 10٪، إذ بلغت 2.9 مليار رسالة العام الماضي، مقارنة بنحو 3.5 مليارات رسالة عام ،2010 فيما انخفض مجموع رسائل الوسائط المتعددة المرسلة بنسبة 19٪.

وبلغ عدد اشتراكات الهواتف المتحركة في الدولة نهاية العام الماضي 11.7 مليون اشتراك، بينما بلغ عدد اشتراكات الهاتف الثابت 1.8 مليون اشتراك، وعدد اشتراكات الإنترنت 1.3 مليون اشتراك.

أعطال

الهاتف الثابت

وفقاً للتقرير السنوي الثالث لسوق الاتصالات في الدولة 2011 الصادر عن هيئة تنظيم الاتصالات، أمس، ارتفع عدد خطوط الهواتف المنزلية الثابتة في القطاع السكني في الدولة بنسبة 52٪، إذ بلغت 972 ألف خط مقابل 639 ألف خط عام ،2010 بينما ارتفعت بنسبة 2٪ بالنسبة لقطاع الأعمال لتبلغ 839 ألف خط، وبلغت نسبة انتشار الخط الثابت 31٪ عموماً بنهاية العام الماضي.

وانخفضت إيرادات الهاتف الثابت بنسبة 10٪ لتصل إلى 2.8 مليار درهم، ويعود ذلك إلى انخفاض إيرادات المكالمات الصوتية الدولية بنسبة 28٪، وتدني الإيراد الخاص بالمكالمات الدولية إلى 926 مليون درهم مقابل 1.1 مليار خلال عام .2010

وأشار التقرير إلى انخفاض إجمالي دقائق الخط الثابت بنسبة نحو 4٪ بين عامي 2011 و،2010 فيما شكلت المكالمات إلى الهاتف المتحرك نحو 65٪ من إجمالي المكالمات الصادرة من الهواتف الثابتة في الدولة، التي بلغت 2.7 مليار دقيقة.

وأوضح التقرير أن نسبة النجاح في بدء المكالمات بلغت 98.1٪ لدى «اتصالات»، و97.4٪ لدى «دو»، وبلغت نسبة تعثر المكالمات 0.1٪ عند «اتصالات»، مقابل 0.6٪ لـ«دو».

وكشف التقرير أن أعطال الإنترنت راوحت بين 50 و65 عطلاً لكل 1000 مشترك في «اتصالات» وبين 20 و40 عطلاً لكل 1000 مشترك في «دو».

وأوضح أن متوسط الأعطال في الهواتف الثابتة راوح بين 18 و28 عطلاً لكل 1000 مشترك في «اتصالات»، بينما راوح بين ثمانية و28 عطلاً لكل 1000 مشترك في «دو»، وتراجعت أعطال مشتركي «اتصالات» بصفة عامة خلال عام 2011 مقابل عام ،2010 بينما تزايدت أعطال مشتركي «دو» خلال عام .2011

وراوح زمن توفير الخدمات الخاصة بالاتصالات في «اتصالات» بين ثلاثة و4.5 أيام خلال عام ،2011 بينما راوحت عند «دو» بين أقل من يوم واحد و36 ساعة.

طلبات وشكاوى

وكشفت الهيئة أنها تلقت العام الماضي أكثر من 491 طلب ضبط أسعار خدمات الاتصالات من المشغلين، تمت الموافقة على 90٪ منها، ورفض الطلبات الباقية وعددها 41 طلباً.

وقالت الهيئة سابقاً إنها ترفض العروض التي تقدم الخدمة بأقل من كلفتها الحقيقية، لأنها ستؤدي إلى احتكار أحد المشغلين للسوق على المدى الطويل.

وعالجت الهيئة 980 شكوى من مشتركي قطاع الأعمال والمنازل تتعلق بالمرخص لهم، مقابل 563 شكوى عام ،2010 ما اعتبرته الهيئة مؤشراً إلى زيادة الوعي لدى المشتركين.

إسهام القطاع

وفقاً للتقرير، أسهم قطاع الاتصالات في الدولة بنسبة 4.9٪ من الناتج المحلي الإجمالي لعام 2011 مقابل 5.4٪ عام ،2010 ويعمل في القطاع نحو 10.8 ألف شخص، فيما بلغت نسبة التوطين فيه 36٪ عام ،2011 مقابل 33٪ عام ،2010 وبلغ إجمالي الاستثمارات، أي التدفقات النقدية المستخدمة في أنشطة الاستثمار، أكثر من ستة مليارات درهم خلال عام.

طباعة