معرض الدفاع الدولي يختتم فعالياته.. و14.5 مليار درهـــم إجمالي صفقات القوات المسلحة

الكتبي: الأسلحة المعــــروضة في «آيدكس» لا تتـعـارض والمـواثيــــق الدولية

2.7 مليار درهم صفقات «آيدكس» في اليوم الأخير. تصوير: إريك أرازاس

اختتم معرض الدفاع الدولي «آيدكس 2011»، ومعرض الدفاع البحري «نافدكس» فعالياتهما في أبوظبي، أمس، بصفقات وعقود تسليحية بلغت قيمتها 2.7 مليار درهم في اليوم الأخير، وبصفقات إجمالية خاصة بالقوات المسلحة الإماراتية بلغت 14.5 مليار درهم.

وأكد المتحدث الرسمي للمعرض أن جميع صفقات المعرض والأسلحة المعروضة لا تتعارض والمواثيق الدولية..

«مانيوفير» الإماراتية تعرض ملابس داخلية ضد البرودة

 عرضت شركة «مانيوفير» الإماراتية خلال مشاركتها في معرض «آيدكس 2011» منتجات متعددة لأغراض عسكرية وأمنية ومدنية تركز على اللوازم الأمنية الخفيفة.

وتضمنت المنتجات نظارات مزوّدة بكاميرا للمراقبة بالصوت والصورة، وأخرى واقية من الضباب والغبار بتقنية حديثة، إضافة إلى إنتاج وجبات غذائية بخاصية التسخين الذاتي، لتساعد الجنود في المهام العسكرية ومتضرري الكوارث الطبيعية، ومصباحاً مع كاميرا للمراقبة، ولباساً داخلياً ضد البرودة تحت الصفر. وقال المدير العام للشركة، جمعة الكعبي، إن «الشركة تتطلع إلى إطلاع المتعاملين معها على التطورات الجارية في الجوانب الجديدة في مجال اللوازم الامنية»، مؤكداً أن المعرض منح الشركة فرصة كبيرة لتعزيز علاقاتها مع المتعاملين والشركاء. أبوظبي ــ وام

 طائرة «بيلاتوس» مشروع مشترك مع دول الخليج

 قال رئيس أركان القوات المسلحة السويسرية، الجنرال أندريه بلاتمان، إن «تطوير التعاون الدفاعي بين الإمارات وسويسرا لافت جداً، ومثير للاهتمام، بفضل حرص الجانبين على زيادة وتيرة التعاون».

وأضاف أن «لدى سويسرا جناحاً وطنياً يضم 81عارضاً من كبريات الشركات»، موضحاً أن «الشركات الدفاعية السويسرية موجودة في دول مجلس التعاون الخليجي منذ فترة طويلة، وتعمل بنجاح، إذ تم تحقيق مشروعات مثيرة للاهتمام مع دول المجلس، مثل طائرة التدريب العسكرية السويسرية (بيلاتوس ـ 21)، أو أنظمة المحاكاة القتالية، أو الرادارات المضادة للطائرات، والبنادق الموجهة بالليزر». وأفاد بأن «القوات المسلحة السويسرية مهتمة جداً بتبادل الخبرات حول الأسلحة، ونظم التدريب مع دول مجلس التعاون الخليجي، كما تتطلع إلى الاستفادة من الخبرات المتاحة لدى هذه الدول، خصوصاً في المستقبل»، لافتاً إلى أن ميزانيات الدفاع في أوروبا في الولايات المتحدة ستنخفض بشكل كبير. ابوظبي ــ وام

 «أبوظبي لبناء السفن» توقع مذكرة مع «دي بيرس لليخوت»

 وقعت شركة «أبوظبي لبناء السفن» وتوفير خدمات الدعم البحري في الخليج، مذكرة تفاهم مع شركة «دي بيرس لليخوت» العالمية المتخصصة في تصنيع اليخوت الفاخرة، التي تتخذ من مصر مقراً رئيساً لها. وأفادت الشركة في بيان صدر، أمس، بأنه ووفقاً للمذكر التي تم توقيعها على هامش «آيدكس»، اتفقت الشركتان على مناقشة واستكشاف آفاق وفرص التعاون في مجال توفير خدمات صيانة وإصلاح وتجديد القوارب واليخوت الفاخرة، والسفن التجارية، وغيرها. وأوضحت أن التعاون يشتمل على تأسيس مرفق جديد متطور في المنطقة، وتطوير المرافق الحالية التابعة لـ«أبوظبي لبناء السفن» لتوفير مركز لتزويد خدمات عالمية المستوى لصيانة، وإصلاح وتجديد اليخوت والقوارب. وقال المدير التنفيذي لشركة «أبوظبي لبناء السفن»، محمد الجنيبي، إن «توقيع المذكرة سيسهم الى حد كبير في توفير مزيد من الفرص الاستثمارية بالنسبة لنا ولـ(دي بيرس لليخوت) على السواء، لاسيما أننا نحرص سوياً على توظيف خبراتنا الواسعة لتطوير خدمات عالية المستوى والتوسع ضمن الأسواق المتخصصة للقوارب واليخوت الفاخرة التي تشهد معدلات نمو مرتفعة». أبوظبي ــ الإمارات اليوم

300 مليون درهم عقود لـ «الأمن الديناميكي»

 قال المدير التنفيذي لمؤسسة الأمن الديناميكي، محمد صديق المطوع، إن «شركته تعرض للمرة الأولى في (آيدكس) مجموعة حلول تتضمن أنظمة أمنية لتأمين المواقف والتحكم في بوابات الدخول والخروج مقبولة من حيث المظهر، ومزودة بأجهزة توفير في الطاقة تراوح بين 3٪ و4٪».

وأكد أن «لدى الشركة عقوداً مع القوات المسلحة والشرطة، وعدداً من الجهات الرسمية بقيمة تزيد على 300 مليون درهم». أبوظبي ــ الإمارات اليوم

 «بايولاب» تفوز بعقود تصنيع حاويات نقل مواد كيماوية

 شاركت فرنسا بجناح كبير في معرض «آيدكس 2011»، ضم ما يزيد على 62 شركة متخصصة في الصناعة العسكرية، اشتملت على مدرعات حربية، وقاذفات لهب عسكرية، وقناصات، ومدافع، وذخائر حية، وغواصات، ومقاتلات هيلوكوبتر، ودروع واقية للرصاص، وملابس عسكرية، ونظم تحكم آلية ورادارات.

وأفاد مدير الاتصالات والتسويق في شركة «بايولاب» المتخصصة في تصنيع حاويات نقل المواد الكيماوية، باتريس شوفتن، بأن الشركة التي تشارك للمرة الأولى في المعرض، فازت بعقود عدة في منطقة الخليج خلال «آيدكس»، وسيعلن عنها لاحقاً.

بدوره، قال المدير التجاري لشركة «سى إم إن إن» الفرنسية، بول بوسار، إن شركته متخصصة في تصنيع القوارب والزوارق البحرية الحربية، لافتاً إلى أنها صدرت زوارق بحرية لعدد من الدول في المنطقة. وأضاف أن «مبيعات الشركة وصلت في عام 2010 إلى أكثر من 600 مليون يورو». أبوظبي ــ وام

وتفصيلاً، قال رئيس اللجان العسكرية المتحدث الرسمي لمعرض ومؤتمر الدفاع الدولي «آيدكس 2011»، اللواء الركن عبيد الكتبي، إن «الدورة العاشرة تجاوزت جميع الأرقام القياسية من حيث المساحة، وعدد الزوار، والوفود الزائرة والشركات العارضة، وإجمالي الصفقات»، مؤكداً أن المعرض أسهم في تعزيز الثقة بالقدرات الصناعية والتقنية المتطورة للشركات المواطنة.

وأوضح رداً على سؤال لـ«الإمارات اليوم» حول إمكانية فرض محظورات من قبل جهات أو قوى دولية حول الصفقات المبرمة، أن «جميع الأسلحة والمعدات، والأنظمة العسكرية، والتقنية المعروضة، مسموح بها دولياً، وأن جميع الصفقات المبرمة وفقاً للشرعية الدولية»، نافياً عرض أنظمة أو تقنيات أو أسلحة تتعارض مع المواثيق والاتفاقات الدولية.

وأفاد بأن «اللجنة المنظمة معنية بالصفقات التي تبرمها القوات المسلحة الإماراتية»، معتبراً أن «الصفقات التي أبرمتها شركات عارضة أمر خاص بالأطراف المعنية، ولا تتدخل اللجنة المنظمة فيها».

وذكر أن «القوات المسلحة تعاقدت مع شركة أبوظبي لبناء السفن، لتقديم الدعم والإسناد الفني للقطع البحرية بقيمة 107 ملايين درهم، ومع شركة (أي جي جي) المحلية لشراء آليات (أر جي 31) مركب عليها هاون 120 ملليمتراً بقيمة 786 مليون درهم، ومع شركة (بنهارد) الفرنسية لشراء قطع غيار آليات (بنهارد) بقيمة 22.5 مليون درهم، ومع شركة (فيدرال ستات) لتطوير 135 آلية من نوع (بي أم بي 3) بقيمة 271 مليون درهم».

كما تعاقدت القوات المسلحة مع مؤسسة «الفتان» لصناعة السفن المحلية لتصنيع 18 زورقاً بقيمة 356.7 مليون درهم، ومع شركة «أيرومارتم» الألمانية لشراء وتركيب أجهزة وأنظمة اتصالات على الزوارق بقيمة 79.1 مليون درهم، ومع شركة «اتلاس» الألمانية لصيانة وتطوير قانصة ألغام بقيمة 469.4 مليون درهم، ومع شركة «توازن» المحلية لشراء 1000 آلية من طراز «نمر» بقيمة 736 مليون درهم.

وكشف الكتبي أن النية لدى القوات المسلحة تتجه إلى التعاقد مع «المركز العسكري المتطور للصيانة والإصلاح والعمرة» (امرك) المحلي لصيانة وإصلاح الطائرات بمختلف أنواعها.

يذكر أن المعرض تميز في دورته الحالية بمشاركة 53 دولة، و1060 شركة عالمية، منها 169 شركة وطنية، بزيادة قدرها 18.2٪ على الدورة السابقة. وشهد المعرض حضور 66 وزير دفاع، و64 رئيس أركان وعدد كبير من القادة العسكريين على مستوى العالم.


 «سيكورسكي» تطوّر «بلاك هوك» الإماراتية

http://media.emaratalyoum.com/inline-images/360415.jpg

 وقعت شركتا «أبوظبي لتقنيات الطائرات» و«سيكورسكي للطائرات» الأميركية، اتفاقية خلال معرض ومؤتمر الدفاع الدولي «آيدكس 2011»، تطور وتوفر بموجبها «سيكورسكي» معدات التسليح لطائرات «بلاك هوك» العمودية الإماراتية التابعة لقيادة القوات الخاصة في الإمارات. وتعد «سيكورسكي» فرعاً لشركة «يونايتد تيكنولوجيز كورب» المدرجة في بورصة نيويورك.

وبموجب الاتفاقية، وخلال المرحلة الأولى التي ستتضمن برنامجاً للبحث والتطوير لثلاث سنوات، سيتوجه عدد كبير من المهندسين العاملين في شركة أبوظبي لتقنيات الطائرات، لتلقي تدريبات لازمة في المقر الرئيس لشركة «سيكورسكي» في الولايات المتحدة، ومهارات دمج منظومات التسليح المتطورة في طائرات «بلاك هوك»، ومن ثم نقل هذه التقنية إلى الإمارات لتوفير خدمات الدعم للمتعاملين مستقبلاً، انطلاقاً من مقر الشركة في مدينة العين.

وخلال المرحلة الثانية من البرنامج، وتوفيراً للوقت الطويل الذي يتطلب

إخراج طائرات «بلاك هوك» من الخدمة، ونقلها إلى الولايات المتحدة لإجراء هذه التعديلات، ستتم غالبية عمليات تركيب منظومة التسليح في «المركز العسكري المتطور للصيانة والإصلاح والعمرة» في مدينة العين، ما يضمن الجاهزية لتوفير عدد كبير من عمليات الدعم والتجهيز خلال هذه الفترة.

وقال المدير التنفيذي لشركة أبوظبي لتقنيات الطائرات، حميد الشمري ، إن «هذه البرامج المبتكرة التي تبنتها قيادة القوات الخاصة في الإمارات و(سيكورسكي) ستمكننا من تطوير القدرات التي تتمتع بها أبوظبي في هذا المجال، إضافة إلى الحفاظ على استمرارية تدريب المهندسين العاملين في شركة أبوظبي لتقنية الطائرات».

وأضاف أن «فريق الشركة من الخبراء، سيتمكن من تركيب هذه المنظومات المتقدمة على أساطيلنا من طائرات (بلاك هوك) في أبوظبي، كما سيتمكن مهندسونا من نقل هذه التقنية المتطورة، والاستفادة من برنامج الشراكة الذي يجمعنا مع شريكنا الاستراتيجي (سيكورسكي) من الولايات المتحدة».

من جهته، قال رئيس «سيكورسي للأنظمة العسكرية»، ميك ماورير، إن «طائرة (بلاك هوك) العمودية تشتهر بقدراتها ومتانتها في المهام المتعددة، الأمر الذي يفسر بوضوح ثقة 25 دولة بهذا الطراز المتميز».

وأوضح أنه «وبفضل إمكاناتها الجديدة، تصبح (بلاك هوك) أقرب ما يكون إلى منصة متكاملة قادرة على أداء مهام نقل القوات، والمعدات، والبحث، والإنقاذ، والإغاثة في الكوارث، والإجلاء الطبي، والهجوم الجوي الفعال عند الحاجة».

أبوظبي ــ وام


 «توازن» تتملك 26٪ من أسهم «إنترناشيونال غولدن غروب»

http://media.emaratalyoum.com/inline-images/360416.jpg«إنترناشيونال غولدن غروب» توقع 18 اتفاقية. وام

أعلنت كل من شركة «توازن القابضة»، وشركة «إنترناشيونال غولدن غروب» أمس، على هامش معرض الدفاع الدولي «آيدكس 2011»، عن توقيعهما اتفاقية تتملك «توازن» بموجبها 26٪ من أسهم «إنترناشيونال غولدن غروب»، المتخصصة في مجال تزويد المنتجات والأنظمة الدفاعية، إضافة إلى الخدمات الأمنية والبحرية. وقال الرئيس التنفيذي لشركة «توازن القابضة»، سيف محمد الهاجري، إن «هناك تكاملاً في الاستراتيجيات والعلاقات والنماذج العملية بين الشركتين، ما مكننا من التعاون معاً لتطوير إمكاناتنا المشتركة مستقبلاً».

من جانبه، أشار الرئيس التنفيذي لشركة «إنترناشيونال غولدن غروب»، فاضل الكعبي، إلى أن أهداف الشركة تتواءم بشكل مباشر مع رؤية «توازن القابضة» نحو دعم الكفاءات التصنيعية في الإمارات على المدى الطويل. إلى ذلك، وقعت شركة «إنترناشيونال غولدن غروب» الإماراتية، ومقرها أبوظبي، 18 اتفاقية شراكة استراتيجية وتعاون مشترك مع شركات عالمية، خلال مشاركتها في معرض «آيدكس 2011».

وقال رئيس مجلس ادارة الشركة، محمد هلال الكعبي، إن «الشركة نجحت في أن تكون الأبرز خلال أيام المعرض، من حيث الاتفاقات التي جرى توقيعها مع كبريات الشركات العالمية، والصفقات المهمة التي أبرمتها».

بدوره، قال الرئيس التنفيذي للشركة، فاضل سيف الكعبي، في تصريح صحافي، إن «الشركة حققت نجاحاً كبيراً من خلال مشاركتها المتميزة في المعرض»، مشدداً على أهمية أن تستعين الشركات الإماراتية بالخبرات الوطنية، التي تسهم بشكل مباشر في ارتقاء عمل الشركات الوطنية ووضعها ضمن مصاف الشركات العالمية. أبوظبي ــ وام

طباعة