٪46 يعتقدون أن الإمارات أكثر جاذبية للعمل

أظهرت دراسة جديدة لـ «مؤشر فرص العمل»، أجراها موقع «بيت دوت كوم»، للتوظيف في الشرق الأوسط، أن 56٪ من أصحاب العمل، سيُعيّنون مزيداً من الموظفين على مدار الأشهر القليلة المقبلة.

وأوضحت الدراسة التي نشرت تفاصيلها أمس، أن 46٪ من المشاركين في الإمارات والسعودية، يرون أن بلادهم أكثر جاذبية من البلدان الأخرى بوصفها سوقاً للعمل، فيما بلغت النسبة في قطر 38٪، وفي الكويت 30٪.

وأجاب 17٪ من المشاركين في الإمارات، أنهم قد لا يقومون على الأرجح، أو أنهم قد لا يقومون أبداً، بعمليات توظيف خلال عام، في حين قال 25٪ إنهم سيقومون حتماً بتشغيل أشخاص في غضون عام. في حين أكد 24٪ من الذين استطلعت آراؤهم في الإمارات، أنهم سيجرون حتماً عمليات توظيف خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، مقابل 26٪، قالوا إنهم قد يقومون بذلك على الأرجح.

وأضافت الدراسة أن «العدد الفعلي لأصحاب العمل الذين ينوون إجراء عمليات توظيف، شهد تحسناً مقارنة بآخر استطلاع، حيث قال 52٪ منهم إنهم خططوا لتوظيف مزيد من الأشخاص في الربع الأول من العام الجاري».

وعلى النقيض من ذلك، قال 25٪ ممن شملهم الاستطلاع، إنهم قد لا يقومون على الأرجح، أو بالتأكيد، بعمليات توظيف خلال الربع المقبل من العام الجاري.

وقال 33٪ من المشاركين في السعودية، و29٪ في كل من الكويت وعُمان، بأن مؤسساتهم ستقوم حتماً بتوظيف أشخاص جدد خلال الأشهر المقبلة، فيما صرح 26٪ ممن استطلعت آراؤهم في قطر، بأنهم سيقومون حتماً بإجراء عمليات توظيف في الأشهر الثلاثة المقبلة. وقال 19٪ فقط من الذين استطلعت آراؤهم في الأردن، إنهم سيقومون حتماً بعمليات توظيف، في الوقت الذي يعتقد 22٪ من المشاركين في مصر أن مؤسساتهم تتطلع للقيام بذلك في الربع المقبل من العام، ما يظهر أن منطقة الخليج تعيش أفضل أوقاتها خلال هذه الدورة الاقتصادية الحالية.

وقال 44٪ ممن استطلعت آراؤهم، إنه سيكون هناك أقل من خمس فرص للعمل «جاهزة للعرض»، بالنسبة للباحثين عن العمل ضمن مؤسساتهم، فيما صرح 22٪ بأن مؤسساتهم ستوفر (6 إلى 10) فرص عمل، في حين قال 3٪ من المجيبين، إنه ستتوافر لديهم أكثر من 100 فرصة عمل في الربع المقبل من العام الجاري.

وقال الرئيس التنفيذي في «بيت دوت كوم»، ربيع عطايا، إن «البحث عن المهارات المناسبة لاحتياجات الأعمال، يعد من الأولويات التي تأخذها الشركات بعين الاعتبار حالياً».

وأوضحت 30٪ من المؤسسات المستطلَعة، أنها ستوظف المبتدئين، فيما ذكرت 26٪ من المؤسسات، أنها ترغب في توظيف أشخاص في مناصب تنفيذية.

ووفقاً للاستطلاع، فإن عروض العمل ضمن الوظائف العليا محدودة، إذ قال 4٪ من المؤسسات إنها تسعى إلى توظيف رئيس جديد للشركة، مقابل 6٪ ذكرت أنها تخطط لتعيين رئيس تنفيذي جديد، و6٪ ستعرض فرصاً للعمل تطلب فيها رئيساً للعمليات، أو رئيساً للقسم المالي، أو رئيساً لقسم التسويق.

ووفقاً لنتائج هذه الدراسة، فإن 24٪ من المؤسسات في منطقة الشرق الأوسط تفضل توظيف أصحاب المؤهلات العليا في إدارة الأعمال، بنسبة 24٪، كما تفضل 22٪ من المؤسسات أصحاب الدراسات العليا في حقول التجارة والهندسة والإدارة.

وأوضحت رئيسة قسم التسويق في شركة «يوغوف سيراج» المشاركة في الاستطلاع، جوانا لونغوورث، إن «منطقة الشرق الأوسط، ومنطقة الخليج تحديداً، تنمو بوصفها محطة مالية وتجارية عالمية، ما يفسر لماذا يجد الخريجون في بعض المجالات فرصاً أكثر من غيرهم بشكل أسهل». وأضافت أن «الأرقام تعطي إشارة إلى الصناعات السائدة في المنطقة، ويتضح جلياً أنها تلك المرتبطة بالأعمال والتجارة».

وكانت مهارات التواصل باللغتين العربية والإنجليزية، ميزة مطلوبة بالنسبة للمؤسسات في المنطقة، عند اختيارها موظفين جدداً، إذ أكد 64٪ أن هذه المهارات هي ما يبحثون عنه عند اختيار المرشحين للوظائف. وقال 48٪ إن التعاون والمرونة وروح المساعدة ضمن الفريق، هي مهارات ذات أولوية واضحة بالنسبة للمؤسسات في المنطقة، كما أكد 44٪ من المشاركين، أن امتلاك شخصية وسلوك جيدين عموماً من الصفات المرغوبة بشدة.

طباعة