دور.. وممثل

«سوسن بدر.. «نيّرة» بالفعل أمام الكاميرا

صورة

الدراما جزء أساسي من اليوميات الرمضانية التي يعيشها الوطن العربي، وتخلق علاقة قبول ورفض ونقد، وكذلك نجد الممثلين النجوم الذين يظهرون في أدوارهم المتنوّعة يصبحون أيضاً جزءاً من حكايات الناس، بالتعبير عنهم وعن قوتهم أو ضعفهم في ما يقدمونه من شخصيات.

تتغير الشخصيات ويظل اسم الممثل ثابتاً قادراً على إنجاح العمل أو إفشاله.

من قتل فريدة؟ عنوان تحوّل إلى وسم فيه الكثير من التحليل ويوازيه الكثير من السخرية.. هذا العنوان الذي يرتبط بالحدث الأهم في المسلسل المصري «زي الشمس» للمخرج سامح عبدالعزيز، وتأليف مريم نعوم، وبطولة مطلقة لدينا الشربيني، ويقف أمامها كل من الفنانة القديرة سوسن بدر، وأحمد السعدني، وريهام عبدالغفور، وأحمد داوود، وضيف الشرف جمال سليمان وغيرهم.

ولأن العمل يدور في إطار بوليسي للكشف عن حقيقة قتل فريدة، الذي يجعل المشاهد جزءاً من متابعته هي التوقعات التي يعلن عنها بناء على مجريات الأحداث، فإيقاع التمثيل لدى معظم الشخصيات يحمل جانباً من الغموض، ما يجعل كل مشارك في المسلسل تقريباً متهماً - بشكل أو بآخر - بمقتل فريدة، ومع كل هذه الوجوه والشخصيات تظهر الممثلة سوسن بدر التي تؤدي شخصية نيرة (والدة فريدة ونور)، لتقدم أداءً يجعلها محط إجماع على أن محرد حضورها في أي عمل يكسبه القوة والنجاح.

نجحت سوسن بدر في تجسيد دور الأم المكلومة برحيل ابنتها الأغلى على قلبها، التي كانت تفهمها من دون أن تضطر إلى البوح، والحزينة على أحفادها الذين فقدوا أمهم، وهي التي تنظر إلى ابنتها نور التي عانت ما عانته بسبب فريدة بنظرة فيها كثير من الحب توازيه الحيرة.. مشاعر متصاعدة، وشخصية مليئة بالتخبطات والحيرة، قوية أحياناً وضعيفة أخرى، وحيدة تحاول التواصل مع روح فريدة كي تصل إلى خيط يدلها على بعض الحقيقة. تعيش تلك الشخصية المركبة حالة نكران لفقدانها ابنتها، وتحاول جاهدة أن تظل الأم التي تحضن البيت، وتنهار فجأة في غرفتها وهي وحيدة، من الممكن ألا تبكي لكنها تستطيع أن توصل مشاعر الحزن العميق بنظرة واحدة.

تعطي سوسن بدر في «زي الشمس» درساً في أصول التمثيل والأداء، وتعطي ملمحاً بسيطاً أمام العديد من الوجوه الشابة التي تجمعها معهم مشاهد عديدة، كيف يكون الشخص أمام الكاميرا، فقوتها تطغى في كل شيء تقدمه، ومجرد إطلالتها في مشاهد تكفي للتركيز عليها، وتزداد تألقاً في حضور طرف آخر متمكن، مثل المشاهد التي تجمعها مع الممثلة ريهام عبدالغفور التي تؤدي شخصية فريدة، والتي أثبتت منذ سنوات أنها فنانة مختلفة، لذلك يكتمل المشهد بحضور سوسن بدر وريهام عبدالغفور.

فنانة مثل سوسن بدر التي قدمت أدواراً بالجملة في السينما والتلفزيون والمسرح تدرك المعاني التي يجب أن تكون في الممثل، لذلك تزداد حضوراً، وتستحق أن تكون ختاماً للشخصيات التي عاش الجمهور معها ضمن الدراما الرمضانية.

سوسن بدر في «زي الشمس» تعطي درساً في التمثيل والأداء.

الفنانة نجحت في تجسيد دور الأم المكلومة برحيل ابنتها، والحزينة.

 

 

طباعة