«زايد الإنسانية» توزع ميراً رمضانياً على الأسر المتعففة

المبادرة وزعت 2000 صندوق من المير الرمضاني. من المصدر

أعلنت مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، عن تنفيذ مبادرتها المجتمعية السنوية «المير الرمضاني» للعام الثاني على التوالي، بالتزامن مع شهر رمضان المبارك، وذلك بالتعاون مع شركة أبوظبي الوطنية للبترول «أدنوك».

وشارك في المبادرة عدد من موظفي المؤسسة إلى جانب عدد من المتطوعين من فريق فخر أبوظبي التطوعي، حيث وزعوا 2000 صندوق من المير الرمضاني على الأسر المتعففة في أبوظبي، والعين، ومدينة زايد في المنطقة الغربية، وتواصل المؤسسة توزيع الصناديق على الأسر المتعففة والمحتاجة على مدار شهر رمضان المبارك وفقاً لقوائم المستحقين، وتتضمن الصناديق مجموعة من المواد الغذائية الأساسية التي تلبي احتياجات أكبر عدد من الأسر المحتاجة خلال الشهر الفضيل.

وقال المدير العام للمؤسسة حمد سالم بن كردوس العامري، إن المؤسسة تسعى من خلال المبادرة إلى مساعدة الأسر المتعففة والمحتاجة في دولة الإمارات خلال شهر رمضان، بما يحقق هدفها المتمثل بالأعمال الخيرية، والذي تعمل من خلاله على دعم مختلف أفراد المجتمع من المحتاجين ومد يد العون لهم عبر إطلاق مبادرات وبرامج نوعية.

وتابع أن «المبادرة تأتي في إطار حرصنا على تنفيذ المبادرات الخيرية والإنسانية حفاظاً على إرث الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وفي ظل توجيهات سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء المؤسسة، وأخيه سمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس».

وتواصل المؤسسة على مدار شهر رمضان المبارك تنفيذ برامج ومبادرات أخرى مثل برنامج إفطار الصائم الذي تقدم من خلاله وجبات إفطار للصائمين من داخل الدولة وخارجها بالتعاون مع سفارات الدولة في الخارج.

طباعة