بهدف تعزيز روح التكافل والتخفيف من معاناة أُسر السجناء

«صندوق الفرج» يُطلق حملة لمساعدة النزلاء المعسرين

«صندوق الفرج» يقدّم العون والمساعدات إلى النزلاء المعسرين. الإمارات اليوم

أطلق مجلس إدارة صندوق الفرج في وزارة الداخلية، حملة رمضانية لدعم برامجه المتعلقة في تقديم يد العون والمساعدة للنزلاء المعسرين في المؤسسات العقابية والإصلاحية للإفراج عنهم وتخفيف معاناة أسرهم، جاء ذلك خلال اجتماع مجلس إدارة الصندوق، أخيراً، بمقره في أبوظبي.

وقال أمين صندوق الفرج، العميد عبدالحكيم سعيد السويدي، إن الحملة تهدف الى جمع تبرعات تسهم في مد يد العون لأسر النزلاء المعسرين، الذين لا تسمح ظروفهم بسداد مديونياتهم، ومساعدة أسرهم على تلبية احتياجاتها.

تعزيز روح التضامن

يهدف صندوق الفرج إلى تعزيز روح التضامن والتكافل الاجتماعي التي يحثّ عليها الدين الإسلامي، وتأكيد المفاهيم الحديثة لدور المؤسسة العقابية والإصلاحية، وضمان الحياة الكريمة لأسرة النزيل، والعمل على تسوية المنازعات المالية العالقة بين النزيل والجهات الشاكية، إضافة إلى تسديد ديون النزلاء المعسرين، ودفع المبالغ المالية اللازمة لمساعدتهم وأسرهم.

وأضاف أن بقاء بعض النزلاء في المؤسسات العقابية فترات طويلة بسبب عجزهم عن سداد الديون المطالبين بها يستدعي مد يد العون لهم، ليتسنى لهم العودة مجدداً إلى أسرهم، والاندماج في المجتمع.

ودعا المؤسسات الحكومية والخاصة وأهل البر والخير والتجّار إلى المساهمة في دعم هذه الحملة، لافتاً إلى أن المسؤولية الأخلاقية والمجتمعية تستدعي الوقوف إلى جانب النزلاء، والمساهمة في الإفراج عنهم، إيماناً من وزارة الداخلية بأهمية تعزيز روح التكافل الاجتماعي الذي يسهم بشكل مباشر في الاستقرار الأسري والمجتمعي.

من جانبه، أكد رئيس لجنة دراسة حالات السجناء في صندوق الفرج، عبدالله المنصوري، أن الأفراد يستطيعون التبرع للنزلاء عبر وسائل عدة يطرحها الصندوق، منها الرسالة النصية القصيرة على رقم (5147)، ويمكن زيارة الموقع الإلكتروني (www.farajfund.ae)، والتبرّع عن طريق حساب الصندوق في الموقع الإلكتروني.

وأشار إلى أن حملة صندوق الفرج الرمضانية، تشمل برامج وأخباراً وإعلانات دورية في جميع وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية، إضافة إلى توزيع مطويات، وإرسال رسائل نصية قصيرة، وغيرها من الأنشطة ذات الصلة بهدف وصول رسالة الصندوق إلى أكبر شريحة ممكنة في المجتمع.

إلى ذلك، قرّر المجلس تكثيف دراسة حالات أسر النزلاء في المؤسسات العقابية والإصلاحية، وتقديم العون والمساعدات لهم مع شركاء الصندوق.

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/07/FARJ_20EY.jpg

طباعة