الإمارات اليوم

يكفل للعجلات الخروج من حالة «التغريز» الكامل في رمال الصحراء

«نظام الزحف».. يمنح «تويوتا برادو 2018» القدرة على تحدي التضاريس الصحراوية

:
  • جوني جبور - دبي

قدمت «شركة تويوتا اليابانية» طراز عام 2018، من سيارتها «برادو»، زاخراً بجملة تعديلات وتحسينات طالت أجزاءها الميكانيكية، والأنظمة العاملة في المركبة، فضلاً عن مكوناتها الخارجية والداخلية، من أبرزها تزويد السيارة بنظام فريد يمنحها القدرة على تحدي أعتى التضاريس الصحراوية، يتمثل في نظام القيادة البطيئة أو ما يعرف بـ«نظام الزحف»، الذي يمنحها الحفاظ على سرعة منخفضة يتم التحكم فيها أوتوماتيكياً، بقوة المحرك والضغط الهيدروليكي للمكابح، ما يكفل للعجلات الخروج من حالة «التغريز» الكامل في رمال الصحراء (التعليق في الرمال)، ودفع السيارة إلى منطقة آمنة، تتيح للسائق القدرة مرة أخرى على مواصلة القيادة.

وأثبت هذا النظام فاعليته عند تشغيله على الطرق ذات الأسطح الخشنة أو الزلقة، إذ يعمل على تحقيق توازن بين عمليتي «التسارع» و«الكبح»، متيحاً بذلك المجال للسائق للتركيز فقط على التحكم في عجلة القيادة، كما يسهم في تسهيل مهمة التحكم في المركبة، عن طريق تقليل دوران العجلات أو انزلاقها، ما يضمن لها مزيداً من الثبات حتى على الطرق الزلقة.

وتتلخص آلية هذا النظام المتعدد المستويات، وعند تفعيله بصورة متوازية مع «نظام اختيار التضاريس المتعددة» (MTS)، في ضمان تعديل التسارع والكبح والتحكم بالسحب، بما يتناسب مع ظروف الطرق الوعرة، ومنح السائق التحكم الأمثل في المركبة مع خمسة أوضاع للتضاريس، هي: «الصخور»، و«الصخور والتراب»، و«الحصى»، «والصخور الزلقة»، و«الطين والرمل»، كما أن هناك وضعاً أوتوماتيكياً يعمل على تحسين التحكم، وفقاً لسرعة المركبة المحددة مسبقاً على «نظام تحكم القيادة البطيئة»، سواء عند اختيار وضع نظام الدفع الرباعي بشكل سريع «H4»، أو البطيء المخصص لحالة التغريز «L4».

وتعمل وظيفة التروس التفاضلية الخلفية المحدودة الانزلاق (Torsen LSD)، على تحقيق التوزيع الأمثل للطاقة على العجلات اليسرى واليمنى، استجابةً لسيناريوهات القيادة المختلفة، بما في ذلك القيادة في خط مستقيم، والانعطاف، إذ يساعد النظام على تحقيق استقرار التوجيه، وتعزيز الأداء عند المنعطفات.

وتأتي «برادو» أيضاً بـ«نظام اختيار وضع القيادة» Drive Mode Select، ويراوح بين «الوضع العادي» الذي يحقق التوازن الأمثل بين أداء القيادة والاقتصاد في استهلاك الوقود، و«الوضع الاقتصادي» ECO الذي يضمن تحقيق أقصى قدر من الكفاءة في استهلاك الوقود، و«الوضع الرياضي» SPORT الذي يعمل على زيادة استجابة التسارع، ويحقق مزيداً من ديناميكيات القيادة على صعيد الأداء والقوة والعزم.

كما قدمت «تويوتا»، في طراز عام 2018، خياراً جديداً من عناصر الفخامة، بإدراج الفئة «ليميتد» إلى فئات «برادو» التي تضم كلاً من: «EXR»، و«GXR»، و«VXR» بين خياري المركبة ثلاثية الأبواب، أو العائلية خماسية الأبواب، وبأسعارٍ تراوح بين 129.9 ألف درهم مع فئة «EXR»، و204.9 آلاف درهم مع الفئة الجديدة «ليميتد».

johni_jabbour@yahoo.com

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

استطلاع الرأي
كم ساعة يقضيها ابنك على الأجهزة الإلكترونية مثل الكمبيوتر أو الكمبيوتر اللوحي أوالهاتف النقال؟
مواد ذات علاقة