الإمارات اليوم

أطلقتها القمّة العالمية للصناعة والتصنيع

منصة إلكترونية لتعزيز التعاون بين الشركات الصناعية العالمية

:
  • أبوظبي ـــ الإمارات اليوم

أعلنت «القمة العالمية للصناعة والتصنيع»، إطلاق منصة «ملتقى سلاسل القيمة العالمية»، المنصة الإلكترونية التي تهدف إلى تعزيز التعاون والشراكة في القطاع الصناعي من خلال تعريف الشركات الصناعية العالمية على بعضها بعضاً، وتعزيز الشراكات الإقليمية والعالمية والفرص الاستثمارية في القطاع.

وأفاد بيان صحافي صادر، أمس، بأن المنصة الجديدة ستنطلق مع انطلاق فعاليات دورة «القمة العالمية للصناعة والتصنيع» الافتتاحية، التي تنظم في أبوظبي خلال الفترة بين 27 و30 من مارس المقبل، إذ تجمع القمة صناع القرار من مختلف أنحاء العالم، لتبنّي نهج تحوّلي للقطاع الصناعي العالمي.

وتوفر المنصة، التي تحظى بدعم منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو)، ومنظمة الخليج للاستشارات الصناعية (GOIC)، فرصاً للتواصل بين الشركات وتعهيد العقود الصناعية بشكل مباشر عبر موقعها الإلكتروني أو خلال فعاليات القمة العالمية للصناعة والتصنيع من خلال اجتماعات مجدولة مسبقاً، وذلك بهدف تعزيز الفرص الاستثمارية، والشراكات التجارية، وتشجيع نقل المعرفة والتكنولوجيا.

كما توفر المنصة للدول فرصة التعرف إلى الشركات الصناعية العالمية التي ترغب في توسعة عملياتها في مناطق جغرافية جديدة، إضافة إلى تعريف الشركات الصناعية بالنشاطات الصناعية التي ترغب هذه الدول في تنشيطها.

وتمتلك «المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة»، الشريك الاستراتيجي للقمة، والراعي الرئيس لمنصة «ملتقى سلاسل القيمة العالمية»، خبرات متميزة في استقطاب الشركات العالمية الناشطة في مختلف القطاعات الصناعية لتنفيذ مشروعات استثمارية كبرى في الإمارات، وذلك باعتبارها المشغل الأكبر للمناطق الاقتصادية في الدولة.

وقال المدير العام للمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، سعيد عيسى محمد الخييلي، إن «أهداف القمة تتوافق مع أهدافنا»، مشيراً إلى أن «المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة تدير منظومة فريدة من الشركات التي تنشط في مجمعات متخصصة عدة تجمع شركات التوريد والإنتاج والتوزيع المتخصصة في قطاع صناعي معين مع بعضها بعضاً».

وأضاف الخييلي أن «المؤسسة تدرك جيداً أهمية سلاسل القيمة، وما يمكن أن يتحقق من مكاسب في مجال رفع مستوى الكفاءة والفاعلية من خلال اعتماد نهج متكامل ومشترك في التعامل مع القطاع الصناعي»، لافتاً إلى أنه «بتبنّي هذا النموذج الناجح، يمكننا مواصلة تنويع القطاعات الصناعية في مناطقنا المتخصصة، وتشجيعها على النمو، ودفع عجلة التطور في قطاعات مهمة، مثل التكنولوجيا الحيوية والأدوية والزراعة والأغذية والمشروبات، إضافة إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة».

يشار إلى أن الشركة العالمية لتنظيم المعارض، «ريد إكزبشنز»، انضمت إلى فريق عمل «القمة العالمية للصناعة والتصنيع» منظماً لمنصة «ملتقى سلاسل القيمة العالمية»، حيث تسهم في مساعدة الشركات على تعزيز التواصل في ما بينها، وتحقيق مزيد من التوسع في نشاطاتها.

قصص رئيسة
آخر الأخبار
مواد ذات علاقة