الإمارات اليوم

يعمل مع «لاتتيود 7285».. ويطرح في الأسواق خلال يونيو بأسعار تبدأ من 1099 دولاراً

«ديل» تكشف عن نظام لشحن الحاسبات المحمولة بالطاقة لا سلكياً

:
  • القاهرة ــ الإمارات اليوم

كشفت شركة «ديل» للحاسبات، أخيراً، عن نظام لشحن الحاسبات المحمولة الرئيسة بالطاقة لا سلكياً، يعمل بطريقة محسنة تتجاوز الكثير من المشكلات التي شهدتها نظم الشحن اللاسلكي السابقة وقيدت انتشارها، حيث استطاعت «ديل» من خلال هذا النظام تسريع وقت الشحن، والانتقال من التعامل مع مستويات الطاقة الضعيفة والقليلة جداً، إلى التعامل مع مستويات أكبر من التيار الكهربي المنقول لاسلكياً الذي يكفي لتغذية الحاسبات المحمولة، وليس فقط الهواتف أو غيرها من الأدوات اليدوية الصغيرة.

خطوة أساسية

قال مدير تسويق حاسبات «ديل لاتتيود»، شانون ماكاي، إن «فرق تقنيات المعلومات الإبداعية في العديد من الشركات والمؤسسات تتوقع أن يكون المستقبل في الحاسبات المحمولة بلا أسلاك على الإطلاق، بما في ذلك الطاقة اللاسلكية كخطوة أساسية نحو تحسين العمل أثناء الحركة والتنقل، لذلك تأمل (ديل) الحصول على إجابات عن الأسئلة المتعلقة بالشحن اللاسلكي للحاسبات الشخصية من خلال (لاتتيود 7285)»، مشيراً إلى أن «الشحن اللاسلكي سيكون قوياً بدرجة كافية أثناء التنقل والاجتماعات».

وتوقع ماكاي أن تظهر الحاسبات المحمولة المزودة بأنظمة الشحن اللاسلكي خلال عام ونصف العام إلى عامين من الآن.


- الشحن يتم عبر «وسادة آمنة» تحت لوحة المفاتيح.

- المرحلة الأولى تجريبية مع الشحن السلكي.

لكن هذه التقنية كانت بطيئة النضج، واستغرقت سنوات، ولم تحقق انطلاقتها الكبرى، ثم تراجعت الشركة بعد ذلك عن جهودها الرامية لتنفيذ هذه الخطة.

في المقابل، استطاعت «ديل» أن تقدم هذا النظام الذي يناسب الحاسبات المحمولة، واستمرت جهودها داخل الاتحاد الخاص بالشحن اللاسلكي، الذي أعاد الشهر الماضي تكوين فرقة عمل لقيادة عملية تهيئة الشحن اللاسلكي للحاسبات الشخصية مع شركاء مثل شركات «ديل» و«لينوفو» و«إس تي» للإلكترونيات الدقيقة.

ووفقاً لبيان «ديل»، فإن النظام الجديد جاء ثمرة للتعاون مع شركة «وايتريستي»، التي تجعل بيئة العمل اللاسلكية حقيقة بالنسبة للعملاء. وبحسب وصف الرئيس التنفيذي لشركة «وايريستىي»، أليكس جروسين، فإن النظام يعد نظاماً متكاملاً للشحن اللاسلكي بالرنين المغناطيسي الموسع لتغطية مجال واسع من الأدوات.

تجاوز المشكلات

وبينت «ديل» أن نظامها الجديد يتجاوز العديد من المشكلات التي واجهت الشواحن اللاسلكية سابقاً، أبرزها بطء الشحن، وضعف التيار المنقول لاسلكياً الذي يجعله غير مناسب للأجهزة الكبيرة، وبالكاد يعمل مع الهواتف الصغيرة والأدوات الأخرى المشابهة لها، فضلاً عن عدم الراحة والتعقيد في الاستخدامات، وهي تعقيدات جعلت من الصعب استخدام الشحن اللاسلكي بسلاسة مع الحاسبات الشخصية، كما جعلت الشحن اللاسلكي لايزال تصوراً صعب المنال، يظهر هنا وهناك بطريقة غير منظمة، وغالباً من أجل الأجهزة المحمولة باستخدام حالات خاصة.

لكن «ديل» أكدت أن العديد من هذه المشكلات تم تجاوزها إلى حد كبير مع نظام الشحن اللاسلكي الذي ظهر في حاسب «لاتتيود 7285» والمزود بقاعدة الشحن اللاسلكي، ويعمل بوحدات تخزين سعة 512 غيغابايت من فئة «إس إس دي»، كما أن لديه أيضاً منفذين «يو إس بي ثندربولت 3»، إضافة إلى ميزة الاتصال بـ«واي فاي»، مع قاعدة للوحة المفاتيح، وبطارية تستطيع العمل حتى 15 ساعة.

وذكرت «ديل» أنه تم تزويد «لاتتيود 7285» بمعالج «إنتل كابي ليك» منخفض الطاقة التي تستهلك 4.5 واط من الكهرباء، لافتاً إلى أن الشحن اللاسلكي لهذا الطراز يعد خاصية اختيارية، في حين أن الشحن بالكابل يمكن أن يتم من خلال منفذ «يو إس بي 3».

وكشفت الشركة أن هذا الجهاز سيكون في الأسواق خلال يونيو المقبل، بأسعار تبدأ من 1099 دولاراً.

وعلى الرغم من التحسين الذي أحدثته «ديل» في النظام الجديد، إلا أنها تعتبر «لاتتيود 7285» جهازاً أولياً تجريبياً وليس نهائياً، وهدفه أن تحصل الشركة على فكرة حول الكيفية التي سيستجيب بها المستهلكون للشحن اللاسلكي للحاسبات الشخصية، وما إذا كانت هناك حاجة حقيقية له، وذلك لأن الشحن اللاسلكي لم يقم بعد بتغيير الأجهزة المحمولة كاملة للعمل به.

 


 

استطلاع الرأي
كم ساعة يقضيها ابنك على الأجهزة الإلكترونية مثل الكمبيوتر أو الكمبيوتر اللوحي أوالهاتف النقال؟
مواد ذات علاقة