الإمارات اليوم

دراسة: الأطفال في الإمارات بالمرتبة 50 عالمياً في زيارة مواقع إنترنت محفوفة بالمخاطر

:
  • دبي ــ الإمارات اليوم

كشفت شركة «كاسبرسكي لاب» المتخصصة في مكافحة الهجمات الإلكترونية، في دراسة لها، عن فئات الأطفال من مواطني البلدان المعنية، المدرجين على قائمة الأطفال المشاكسين نتيجة سلوكهم المحفوف بالمخاطر، خلال الأشهر 12الماضية.

واستناداً إلى الإحصاءات العالمية ذات الصلة بنمط الرقابة الأبوية، أظهرت الدراسة أن الأطفال في دولة الإمارات جاؤوا في المرتبة 50 على مستوى العالم من حيث عدد محاولات زيارة مواقع محفوفة بالمخاطر عبر الإنترنت، من قبل مستخدمين دون السن القانونية، فيما تصدر القائمة الأطفال في المملكة المتحدة، والولايات المتحدة، والسويد، وكندا.

وأفادت الشركة، في بيان لها، أمس، بأنه تم إجراء الدراسة في عام كامل من ديسمبر 2015 إلى نوفمبر 2016، واشتملت على بيانات تم الحصول عليها من حلول «كاسبرسكي لاب» الأمنية ذات الصلة ببرامج Windows و Mac OS X المزودة بوحدة الرقابة الأبوية.

وأوضحت أن نتائج الإحصاءات تستند إلى عدد محاولات الزيارة المسجلة عن طريق وحدة الرقابة الأبوية للمواقع الإلكترونية التي تندرج ضمن سبع فئات تم إعدادها مسبقاً، ومصنفة من قبل خبراء «كاسبرسكي لاب» على أنها الأكثر خطورة على الأطفال، لافتة إلى أن هذه النتائج الإحصائية تقدم على شكل مؤشر يعرض عدد محاولات زيارة تلك المواقع المعنية التي يقوم بها كل مستخدم سنوياً.

وتظهر نتائج الدراسة أن الأطفال في اليابان هم الأكثر ميلاً لمحاولة زيارة المواقع المصنفة على أنها تضم المحتوى الخاص بالكبار ومواقع البرمجيات ووسائط الإعلام المسموعة والفيديو، وتشمل الفئة الأخيرة مواقع ذات محتوى غير مرخص.

كما تبين أن الشباب في إيطاليا هم الأكثر اهتماماً بزيارة مواقع لعب القمار، في حين كان الشباب في البرتغال الأكثر ارتياداً لمواقع تتضمن لغة تخاطب مسيئة. في حين كانت المواقع التي تتضمن معلومات حول العنف الأكثر ارتياداً من قبل الأطفال في الولايات المتحدة.

وأشارت الدراسة إلى أن زيارة الأطفال لتلك المواقع المذكورة ليست كلها متعمدة، بمعنى أن الأطفال، على سبيل المثال، قد يجدون أنفسهم فجأة في أحد تلك المواقع عن طريق الخطأ، إما نتيجة قيامهم بالضغط على إحدى اللافتات الإعلانية، أو الضغط على رابط مشترك مرسل من قبل شخص آخر.

يذكر أن فئات المواقع الإلكترونية التي من الممكن حجبها عن طريق «وحدة الرقابة الأبوية»Parental Control في إطار حلول «كاسبرسكي لاب» تشمل: المحتوى الخاص بالكبار، والمواقع التي تتضمن معلومات حول المشروبات الكحولية والتبغ والمخدرات، وألعاب الكمبيوتر، والتجارة الإلكترونية، والمواقع التي تتضمن لغة تخاطب مسيئة، ومواقع القمار واليانصيب، والعنف والأسلحة والمتفجرات والألعاب النارية وغيرها.

مواد ذات علاقة