الإمارات اليوم

كشفت عنها شركة صينية ناشئة لتتحدى بها «فيس بوك» و«غوغل»

نظارة واقع افتراضي تضاعف جودة الرؤية إلى «8 كــيه»

:
  • القاهرة ــ الإمارات اليوم

أعلنت شركة «بيماكس» الناشئة، التي تعمل في مجال نظارات الواقع الافتراضي، تحدي الشركات العملاقة الكبرى العاملة في هذا المجال، وتقديم منتج جديد يقلب الأوضاع في سوق نظارات الواقع الافتراضي، التي أخذت تتبلور في العامين الماضيين.

• نظارة «بيماكس» الجديدة توسع زاوية الرؤية من 110 درجات إلى 200 درجة.

• المنتج الجديد ينتمي إلى شريحة النظارات عالية المواصفات.. والسعر نحو 1000 دولار.

مصاعب وتحديات

أفاد موقع «تيك كرانش» بأنه استناداً إلى تقييمات النماذج الأولية لنظارة شركة «بيماكس» الجديدة، فإن من المفترض أن تقدم هذه النظارة مستوى مختلفاً تماماً من الأداء، مقارنة بنظارات الواقع الافتراضي المتاحة حالياً في الأسواق، لكن الأمر لا يتوقف عند ذلك، حيث إن هناك مصاعب تتعلق بقدرة الشركة على تشغيل بطاقات معالجة الرسوميات، والكلفة المصاحبة لها، وهو أمر غير واضح حتى الآن، فضلاً عن أن ما تحقق في النماذج الأولية لا يمكن أن يتجسد بسهولة في منتجات نهائية تصل إلى الأسواق في توقيتات مناسبة.

ورأى الموقع أنه لا يوجد ما يدل على أن «بيماكس» قادرة على تقديم منتجها الجديد بالأسواق في موعد قريب من الموعد الذي أعلنت عنه شركة «كيك ستارتر» في حملة جمع التمويل، وهو يناير 2018، لأن التصميم النهائي للأجزاء المركزية، مثل العدسات، لايزال في مرحلة التطوير، فضلاً عن أن الجزء الخاص بتوسيع زاوية الرؤية، وجعل الصور تأتي من كل الاتجاهات، لايزال في مرحلة الإعداد.

وأوضحت الشركة، ومقرها مدينة شنغهاي الصينية، أن هذا المنتج عبارة عن نظارة تضاعف جودة الرؤية التي يشاهدها مستخدم النظارة بنسبة 100%، في تنقلها من العمل بنمط «4 كيه»، وهو أعلى نمط لجودة الفيديو والصور المتحركة حالياً، إلى «8 كيه»، كما أنها توسع زاوية الرؤية بأكثر من 90%، لكونها تغيرها من زاوية 110 درجات، التي تعد أقصى زاوية رؤية حالياً، إلى 200 درجة.

جاء تحدي «بيماكس» للمهتمين حالياً بصناعة نظارات الواقع الافتراضي، وعلى رأسهم شركتا «فيس بوك» و«غوغل»، الأسبوع الماضي، خلال حملة لجمع التمويل اللازم لمواصلة أعمالها، نظمتها لها شركة «كيك ستارتر» المتخصصة في دعم ومساعدة الشركات الناشئة.

«مهمة انتحارية»

وتابع موقع «تيك كرانش» techcrunch.com المتخصص في التقنية والشركات الناشئة تلك الحملة، حيث تبين أنها على وشك الانتهاء بعد أن جمعت 3.8 ملايين دولار، وهو ما جعلهم يصفون مهمة «بيماكس» بأنها «مهمة انتحارية» وليست سهلة على الإطلاق، والقياس في ذلك على حملة نظارة «أوكيليوس» للواقع الافتراضي الشهيرة، التي نظمتها «كيك ستارتر» أيضاً منذ أكثر من خمس سنوات مضت، ومنذ ذلك الحين، كان هناك انفجار في نشاط سوق الواقع الافتراضي، أحدث الكثير من الضجيج، لكن المبيعات الفعلية لم تصل إلى التوقعات المرتفعة للغاية التي صاحبت الحملة.

وأوضح الموقع أن شركة «بيماكس» أنشئت عام 2015، وخططت منذ البداية لنظارة واقع افتراضي طموحة، تعمل بتقنية «8 كيه»، ويتم تشغيلها مع منصة «فالف ستيم» للألعاب، التي تعتبر أكبر منصة لألعاب الواقع الافتراضي.

وفي مقابلة مع «تيك كرانش»، قال الرئيس التنفيذي لشركة «بيماكس»، نورديك رين، إن «الشركة تخطط لجذب الانتباه إلى السماعات عالية المواصفات، حيث إن سماعات (إتش تي سي) و(أكيليوس) الأكثر والأعلى انتشاراً وسعراً حالياً، هي جيدة، لكنها ليست جيدة بما يكفى، وربما ستقدم (بيماكس) ما يكفي من الجودة».

نتائج الاختبارات

وأضاف «تيك كرانش» أن «بيماكس» وفرت عدداً محدوداً من النماذج الأولية لنظارتها لمجموعة من المحللين والمتخصصين في تقييم المنتجات. وجاءت نتائج الاختبارات والتقييمات لتشير إلى أن النماذج الأولية للنظارة توسع زاوية الرؤية بصورة لافتة، من خلال عدسات ثلاثية الأجزاء، تبدو كعيون «فرانشكتين»، كما أنها من الناحية العملية ضخمة على مقلة العين، إذ إن العدسات تستجلب الصورة التخيلية إلى الحدود أو الحواف الخارجية للرؤية بطريقة غامرة وكاملة تقريباً، لكن مع بعض التشوهات الرئيسة التي تظهر عند محاولة إلقاء نظرة كاملة إلى اليسار أو اليمين.

وبيّن الموقع أن السبب في ذلك يعود إلى أن الألعاب التي تمت تجربة تشغيلها على النظارة ليست معدّة أصلاً للعمل بمستوى تباين وزاوية رؤية على هذا النحو، كون معظم الألعاب معدة للعرض بزاوية 110 و180 درجة في أفضل الأحوال، في حين أن النظارة الجديدة تعمل بزاوية رؤية 200 درجة كحد أدنى، ولذلك فإنه يتعين على «بيماكس» القيام ببعض التحسينات والإضافات البرمجية التي تسمح بعرض المحتوى بزاوية 200 درجة من دون تشوهات.

طلبات شراء مسبقة

وأفاد الموقع بأن نتائج التقييم أظهرت أيضاً أن شاشات العرض العالية التحديد العاملة بتقنية «8 كيه» تقدم تحسينات جديرة بالملاحظة في الوضوح والحدة، في ما يخص تشغيل الألعاب، وعلى الرغم من أن هذه الشاشات تقع على بعد بوصة من العينين، كانت الجودة البصرية جيدة جداً في النماذج الأولية.

كما أظهرت النتائج أن النموذج الأولي الذي جرت تجربته يعمل عند سرعة 75 هيرتز، لكن المنتج النهائي مخطط له أن يعمل عند 90 هيرتز، غير أن «بيماكس» أكدت أنه ستتم إعادة تصميم العدسات لتصل الأمور إلى هذا المستوى من الأداء.

وأشار «تيك كرانش» إلى أن «بيماكس»، تستهدف أن تكون نظارتها قادرة على العمل مع الكثير من الأجهزة، وتستخدم بطاقات رسوميات تعمل عند معدل تباين مناسب لتقليل الكلفة، لافتاً إلى أن المثير في الأمر هو أن الشركة بدأت تتلقى طلبات شراء مسبقة على هذه النظارة قبل طرحها. ووفقاً للشركة، فإن الطلبات تخطى عددها 5000 طلب حتى الآن، وهو ما شجعه على طرحه فكرة تحدي منتجات الشركات الكبرى القائمة.

السعر

وفي ما يتعلق بالسعر، وضعت شركة «كيك ستارتر»، خلال حملة التمويل، سعراً تقريبياً للمجموعة الكاملة من المكونات التي تعمل بنمط «8 كيه» وزاوية رؤية 200 درجة، هو 800 دولار تشمل سماعة الرأس بسعر 499 دولاراً، لكن الرئيس التنفيذي لـ«بيماكس» قال إن «السعر النهائي للبيع بالتجزئة لم يتقرر بعد».

من جهته، ذكر موقع «تيك كرانش» أنه بحسب مستويات الأسعار والكلفة الحقيقية، فإن السماعة الجديد، ومعها أجهزة التحكم والمستشعرات، لن يقل سعرها كمجموعة متكاملة في محال التجزئة عن 1000 دولار.

استطلاع الرأي
كم ساعة يقضيها ابنك على الأجهزة الإلكترونية مثل الكمبيوتر أو الكمبيوتر اللوحي أوالهاتف النقال؟
مواد ذات علاقة