الإمارات اليوم

«التطبيق» يجعل كاميرا «المحمول» قادرة على فهم ما تراه باستخدام الذكاء الاصطناعي

«تيك كرانش»: «عدسة غوغل» لايزال في البداية للانتـقال إلى «التصفح البصري» الحي للأشياء

:
  • القاهرة - الإمارات اليوم

بعد مرور خمسة أشهر على الكشف عن تطبيق «عدسة غوغل» للمرة الأولى خلال مؤتمر مطوري شركة «غوغل» الأميركية الذي عقد في مايو الماضي، خرج تقرير جديد يؤكد أن النتائج التي حققها التطبيق لاتزال متواضعة، لاسيما على صعيد الأهداف التي جرى تصميمه وإنتاجه من أجلها، والتي تتمثل في جعل كاميرا الهاتف المحمول قادرة على فهم الأشياء من حولها، والسياق الذي تمر به، وذلك باستخدام الذكاء الاصطناعي، وقدرات مساعد «غوغل» الرقمي، فضلاً عن التعامل مع الصور باعتبارها أهدافاً حية غنية بالبيانات والمعلومات التي يمكن استخلاصها منها، ومن ثم اتخاذ قرارات متنوعة بناء عليها. ونشر التقرير موقع «تيك كرانش» techcrunch.com المتخصص في الشؤون التقنية، الذي أعده بناء على عملية مراجعة وتقييم أداء استمرت أكثر من شهرين للنسخة الاختبارية الأولى لهذا المنتج الجديد. ووصف التقرير حالة تطبيق «عدسة غوغل» حالياً بـ«من يقف في بداية طريق طويل عليه المضي فيه فترة حتى يبلغ نهايته»، لكنه أشار في الوقت نفسه إلى أنه تطبيق واعد للغاية، يمكن أن يقود مئات الملايين حول العالم نحو حقبة جديدة تعتمد على «التصفح البصري» الحي للأشياء من حوله، وعبر الـ«ويب»، وفي التعامل مع نظم وقواعد البيانات المختلفة.

«عدسة غوغل»

• «غوغل» طرحت النسخة الاختبارية الأولى من «عدسة غوغل» في مايو الماضي.

• فكرة المنتج الجديد تتمثل في توفير الذكاء الاصطناعي مباشرة عبر كاميرا «المحمول».

تعديلات مستمرة

أفاد موقع «تيك كرانش» techcrunch.com، بأنه مع المزيد من التعديلات وعمليات التهيئة المستمرة، ستقود جهود شركة «غوغل» لغرس تعلم الآلة والذكاء الاصطناعي في بيئة عمليات صديقة للمستخدم إلى تحقيق بعض من التحسينات المهمة للغاية في الطريقة التي نتفاعل بها مع العالم رقمياً. وذكر أن تطبيق «عدسة غوغل» سيكون في مقدمة المجالات التي تحدث بها هذه التحسينات، كونه أداة واعدة يمكن أن توفر في المستقبل نمطاً جديداً من «التصفح البصري»، الذي يسهل الوصول إلى الـ«ويب» والمعلومات المتنوعة من حولنا.

وكانت شركة «غوغل» طرحت النسخة الاختبارية الأولى من منتجها «عدسة غوغل» خلال مؤتمر مطوريها «آي أو» الذي عقد في مايو الماضي، ثم عرضته كذلك مع هواتف «بيكسل 2 إكس إل» التي كشفت عنها أوائل أكتوبر الجاري. و«عدسة غوغل» عبارة عن تطبيق يتم تحميله على الهواتف الذكية، فيجعل كاميرات هذه الهواتف تفهم ما تراه وتأخذ الإجراء المناسب.

وأوضح الرئيس التنفيذي لـ«غوغل»، سوندار بيشاي، أن «الفكرة في هذا المنتج هي تفعيل الرؤية بالحاسب والذكاء الاصطناعي من أجل توفير الذكاء مباشرة في كاميرا الهاتف المحمول، حتى لا تتوقف فقط عند ما تراه، بل تفهم ما تراه لكي تساعدك على اتخاذ اجراء ما». وفي العرض الخاص بالمنتج، بينت «غوغل» كيف يمكنك أن توجه الكاميرا على أي شيء فيقول تطبيق «عدسة غوغل» لك ما هو، فمثلاً عند توجيه الكاميرا نحو نبتة معينة في حديقة، فإن التطبيق يحدد لك اسم الزهرة التي تعد نفسك لالتقاط صورة لها. وحينما تصادف الكاميرا صورة واجهة محل أعمال تجارية، فإنها تستطيع التقاط الاسم، والصفة، وغيرها من المعلومات الخاصة به، ثم تعرضها في بطاقة تظهر عبر صورة.

مساعد «غوغل» الرقمي

وفي وقت لاحق، خلال عرض منزلي، أوضحت «غوغل» كيف ستتكامل هذه العدسات الجديدة مع مساعد «غوغل» الرقمي، من خلال زر مفتاح جديد في تطبيق المساعد، يجعل المستخدمين قادرين على تشغيل العدسات وإدخال صورة في المحادثة مع المساعد، بحيث يمكنه معالجة ما بها من بيانات. ولعرض كيف يتم ذلك، أمسك أحد مسؤولي الشركة بالهاتف ووجه الكاميرا نحو علامة تجارية مكتوبة باللغة اليابانية، وضغط على مفتاح في العدسة قائلاً «ماذا يعني ذلك»، وعلى الفور قام مساعد «غوغل» الرقمي بالترجمة. وعند توجيه الكاميرا ناحية مطعم، أظهرت «عدسة غوغل» بيانات عن المطعم مباشرة بدلاً من البحث اليدوي المستخدم في مساعد «غوغل». وهذه القدرات تعني أن كاميرا الهاتف قد تحولت من أداة تلتقط صوراً لما حولها، إلى أداة تسمح للمستخدم بالتفاعل مع ما يظهر في المشهد أمامها. وأفادت «غوغل»، بأن التكامل بين العدسة والمساعد الرقمي سيكون مفيداً في مجال الترجمة الفورية، وفي مجال تحسين خواص الصورة الملتقطة. وبينت أنه عندما تلتقط صورة لشخص يلعب مباراة «بيسبول» داخل سياج معدني، فإن «عدسة غوغل» تستطيع إزالة السياج من الصورة تلقائياً، أو إذا كنت تلتقط صورة في ظل الإضاءة الخافتة، تقوم «عدسة غوغل» تلقائياً بتحسين الصورة.

أداء حقيقي

وكل ما ظهر خلال العروض الترويجية التي أجرتها «غوغل» لمنتجها الجديد، كان جيداً، لكنه لم يتضمن الأداء الحقيقي عند الاختبارات العملية في الظروف المختلفة، وذلك وفقاً لتقرير حديث نشره أخيرا موقع «تيك كرانش» techcrunch.com المتخصص في الشؤون التقنية.

وذكر التقرير أن «عدسة غوغل» لم تثبت نفسها بعد كخاصية لا غنى عنها بأي معنى من المعاني، وعند اختبار مدى قدرتها على القيام بتحديد أشياء مثل ألبومات الصور والكتب، وجد أنها تعمل عند مستويات مشابهة لمحرك البحث البصري من شركة «أمازون» الموجود بصورة أصلية في تطبيق الهاتف المحمول الخاص بها، والذي يقوم بالفعل بهذه الأشياء في القدرات المتاحة، لافتاً إلى أن هذه الخاصية لم تطلقها «غوغل» مع هاتفها «بيكسل 2»، وحتى ميزة «شغل الآن» كانت عموماً قادرة فقط على التعرف إلى الأغاني الواضحة إلى حد ما، وليس كل الأغاني التي صادفها التطبيق.

الذكاء الاصطناعي

وفي ما يتعلق بالتكامل بين «عدسة غوغل» والذكاء الاصطناعي الموجود في مساعد «غوغل» الرقمي، اعتبر تقرير «تيك كرانش» أن جميع المساعدات الرقمية الموجودة حتى الآن وهي: «مساعد غوغل» و«كورتانا» من شركة «مايكروسوفت» و«سيري» من شركة «أبل»، فضلاً عن «أمازون أليكسا»، لايزال أمامها الكثير الذي تتعثر فيه، موضحاً أنه من النتائج المتوقعة سلفا عند التعامل معها أن يقول المساعد «لا أستطيع القيام بذلك تماماً»، والأمر لا يختلف حتى الآن عند التعامل والتفاعل مع «عدسة غوغل»، وبالتالي فإنه من الناحية الفعلية فإن النتائج المترتبة على إدماج الذكاء الاصطناعي مع كاميرا الهاتف المحمول وغيرها من جوانب حياتنا المختلفة لن تكون سريعة أو فورية.

مواد ذات علاقة