الإمارات اليوم

رسّخت أقدامها وتتقدم بقوة نحو الهيمنة على عالم التقنية في العقد المقبل

260 مليار دولار عائدات «الحوسبة السحابية» عالمياً خلال 2017

:
  • القاهرة ـــ الإمارات اليوم

توقع تقرير لمؤسسة «غارتنر» العالمية، أن تنمو عائدات «الحوسبة السحابية» عالمياً بنسبة 18.4% بنهاية العام الجاري، لتصل إلى 260 مليار دولار، مقارنة بـ219.6 مليار دولار في عام 2016، مرجعاً ذلك النمو إلى خدمات

«ساس» أو تقديم البرمجيات كخدمة، وخدمات «أياس» أو تقديم البنية التحتية المعلوماتية كخدمة.

وأشار التقرير إلى أن نمط «الحوسبة السحابية» رسّخ أقدامه في السوق، وبات يستعد للهيمنة عليها كلياً خلال العقد المقبل.

عائدات «الحوسبة السحابية»

عائدات «ساس»

توقع تقرير مؤسسة «غارتنر» العالمية أن تنمو عائدات خدمة «ساس» داخل أستراليا، بنسبة 25.1%، لترتفع من 1.5 مليار دولار في عام 2016، إلى 1.9 مليار دولار في عام 2017، كما توقع نمو عائدات خدمة «بي باس»، لتصل إلى 262 مليون دولار في العام الجاري، مقارنة مع 204 ملايين دولار في 2016، بنسبة نمو 28.4%.

كما سترتفع عائدات إدارة الحوسبة السحابية وخدمات أمن المعلومات السحابية، لتبلغ 867 مليون دولار في 2017، مقارنة بـ814 في عام 2016، بنمو 6.5%.


«السحابة العامة» الأسترالية استطاعت الصمود في سوقها المحلية أمام العمالقة الكبار.

10 من كبار موفّري الخدمات سيستحوذون على 70% من عائدات «خدمات السحابة العامة».

 

وتفصيلاً، أكدت مؤشرات الأداء داخل سوق تقنية المعلومات العالمية، أن نمط «الحوسبة السحابية» قد رسّخ أقدامه في السوق، وبات يستعد للهيمنة عليها كلياً خلال العقد المقبل، واستبعاد نموذج العمل القديم، القائم على تقديم كل أعمال التقنية بمقار المؤسسات والشركات، ليصبح كل شيء تقريباً باشتراك عبر «السحابات العامة» التي سيقدمها في نهاية المطاف، سبعة من «العمالقة الرقميين».

واستحوذت عائدات أعمال «الحوسبة السحابية» على 17% من عائدات سوق تقنية المعلومات والاتصالات عالمياً، ومن المتوقع أن ترتفع النسبة لتصل إلى 28% بحلول عام 2021، لتصبح هي المهيمنة تماماً على السوق قبل نهاية العقد المقبل.

وجاءت هذه التوقعات في تقرير صدر، أخيراً، عن مؤسسة «غارتنر» العالمية، المتخصصة في بحوث سوق تقنية المعلومات، ونشرت غرفة الأخبار بموقع المؤسسة gartner.com/‏‏‏‏‏newsroom، عرضاً وافياً له.

وتوقع تقرير «غارتنر» أن تبلغ عائدات «الحوسبة السحابية»، عالمياً، 260 مليار دولار في عام 2017، مقارنة بـ219.6 مليار دولار في عام 2016، بنمو نحو 18.4%. وتقود خدمات «ساس» أو تقديم البرمجيات كخدمة، وخدمات «أياس» أو تقديم البنية التحتية المعلوماتية كخدمة، نسبة النمو في العائدات، ومن المتوقع أن ترتفع عائدات خدمة «ساس» بنسبة 21.6%، من 48.2 مليار دولار في 2016 إلى 58.6 مليار دولار في العام الجاري.

بينما من المتوقع أن ترتفع عائدات خدمة «أياس» لتبلغ 34.7 مليار دولار في 2017، بعد أن كانت 25.4 مليار دولار في عام 2016، وهو ما يشكل معدل نمو قدره 36.7%.

وتوقع التقرير، نمواً سنوياً من عام لآخر قدره 26.7% في عائدات خدمة «بي باس» أو تقديم المنصات التقنية كخدمة، لترتفع من تسعة مليارات في العام الماضي إلى 11.4 مليار خلال العام الجاري.

وقال الباحث في «غارتنر»، سيد ناج، إن «عائدات خدمة (ساس) أكبر مما كان متوقعاً في السابق، وتشارك بفاعلية واضحة في الزيادة، بكل خدمات الحوسبة السحابية العامة».

وأضاف أن عائدات الإدارة السحابية وخدمات أمن المعلومات، تتجه إلى الارتفاع أيضاً، حيث من المتوقع أن تبلغ 8.7 مليارات دولار في عام 2017 مقارنة مع 7.1 مليارات دولار في العام الماضي، بمعدل نمو قدره 22.5%.

إلى ذلك، توقع التقرير أن ينمو الإنفاق على الإعلانات السحابية بنسبة 15.7%، حيث سترتفع قيمة العائدات إلى 104.5 مليارات دولار في العام الجاري، مقارنة مع 90.3 مليار دولار في العام الماضي.

ومن حيث حصة موفري الخدمات، توقع التقرير أن يستحوذ 10 من كبار موفري هذه الخدمات على 70% من عائدات «خدمات السحابة العامة»، حتى عام 2021، وفي مقدمتهم «أمازون»، و«مايكروسوفت»، و«علي بابا».

وفي فئة خدمات «ساس» و«أياس»، أكد التقرير أن تأثير الحوسبة السحابية سيقود كبار منتجي البرمجيات، مثل «أوراكل»، و«ساب»، و«مايكروسوفت»، للانتقال من التركيز على نموذج (بيع تراخيص البرمجيات) المقدمة للعمل داخل مقار الشركات، إلى نموذج (الاشتراك في السحابة العامة).

وتصدرت «أبل»، التصنيف كأكبر منتج للتقنية عالمياً، بعد تحقيقها عائدات قدرها 218.1 مليار دولار، من تقنية المعلومات والمكونات خلال 2016، متفوقة على منافستها التالية في المجال، وهي شركة «سامسونغ» بنحو 79 مليار دولار طبقاً لإحصاءات «غارتنر».

وحافظت «أبل» على القمة رغم أن مبيعاتها خلال 2016 انخفضت لما دون 235 مليار دولار، التي تم تحقيقها في عام 2015.

تقنية المعلومات

بينما بلغت عائدات «سامسونغ» من تقنية المعلومات والمكونات 139.1 مليار دولار، منخفضة بقيمة 142 مليار دولار عن 2015، في حين تم تصنيف «غوغل» كثالث شركة تحقق عائدات بدخل يبلغ 90.1 مليار دولار، مرتفعة عن عائدات 2015، التي بلغت 74.9 مليار دولار.

وأكدت «غارتنر» أن الثلاثة الكبار على القمة، «أبل» و«سامسونغ»، و«غوغل»، نجحوا في مواكبة التمازج أو التوحد بين الحوسبة والمعلومات والعمل أثناء التنقل والجانب الاجتماعي، وهو مزيج بات يدفع سيناريوهات الأعمال الجديدة.

وتوقعت «غارتنر» أيضاً أنه بحلول عام 2021، سيكون 20% من كل الأنشطة التي يشارك فيها الفرد، عبر واحد على الأقل من سبعة عمالقة رقميين، هم: «غوغل»، و«أبل»، و«فيس بوك»، و«أمازون»، و«بايدو»، و«علي بابا»، و«تينسنت»، وهؤلاء العمالقة الرقميون سيكون تركيزهم على المستهلك، فيما تكون هناك فرص أمام شركات أخرى للتركيز على زاوية «من الأعمال للأعمال» أو العلاقات بين الشركات.

علامة فارقة

وذكر التقرير أن الساحة ليست خالية تماماً أمام «السحابات العامة»، التابعة للعمالقة الكبار، وباتت هناك تجارب تشكل علامات مميزة وفارقة، لـ«سحابات وطنية» مستقلة، تقف وراءها الدول والحكومات، وعلى رأس هذه التجارب تأتي تجربة «السحابة العامة» الأسترالية، التي استطاعت الصمود والمنافسة في سوقها المحلية أمام العمالقة الكبار، ومن المتوقع أن تحقق عائدات، قدّرتها «غارتنر»، بخمسة مليارات دولار بنهاية العام الجاري.

وأوضح أن عائدات «السحابة العامة» الأسترالية سترتفع بنسبة 17.1% هذا العام، مقارنة بالعام الماضي، الذي بلغت فيه 4.3 مليارات دولار، بما يتواكب مع التوجهات العالمية في مجال «الحوسبة السحابية».

استطلاع الرأي
كم ساعة يقضيها ابنك على الأجهزة الإلكترونية مثل الكمبيوتر أو الكمبيوتر اللوحي أوالهاتف النقال؟
مواد ذات علاقة