الإمارات اليوم

كشف عنه خبير في التقييم بموقع «أندرويد بوليس».. وجماعات مدافعة عن الخصوصية تطالب بمنع طرح المنتج في الأسواق

عيب تصنيعي في «هوم ميني» يسجّل المحادثات ويسرّبها لـ «غوغل»

:
  • القاهرة ـــ الإمارات اليوم
  • حشدت «غوغل» جميع إمكاناتها في علوم وتطبيقات الذكاء الاصطناعي في «هوم ميني» لينافس «إيكو دوت» من شركة «أمازون». من المصدر

وقعت شركة «غوغل» في مأزق، يمكن أن يهز الثقة بها بعد أن كشف أحد خبراء التقييم والمراجعة في موقع «أندرويد بوليس» عن أن منتجها الجديد «غوغل هوم ميني»، «الميكروفون» الذكي الصغير يوجد به عيب تصنيعي، يجعله يسجل المحادثات التي تدور بينه وبين صاحبه من دون علمه أو موافقته، ويسرّبها لـ«غوغل»، لتظهر على إحدى صفحات الشركة، ما يعد انتهاكاً للخصوصية، دفع 10 من أكبر الجماعات المدافعة عن الحق في الخصوصية لمخاطبة السلطات الفيدرالية الأميركية لمنع طرح المنتج بالأسواق.

حرص «أبل»

أفاد تحليل لموقع «بيزنس إنسايدر»، بأنه من الصعب تخيل أن تواجه «أبل» مثل الموقف الأخير الذي تعرّصت له «غوغل» مع منتجها «أبل هوم بود»، لأن «أبل» تأخذ قضية الخصوصية والتشفير بمنتهى الحزم. وذكر أنه من ناحية أخرى، فإن أي شخص لديه أحد أجهزة «أمازون إيكو» لما يقرب من عامين، لابد أن تكون قد تكونت لديه ثقة كبيرة قائمة على التعامل والخبرة المكتسبة.

• الكشف عن العيب التصنيعي جاء قبل إطلاق المنتج الجديد المقرر اليوم.

• الخلل في لوحة اللمس بالجهاز يجعلها تعمل تلقائياً دون لمس وتسجل المحادثات.

جاء ذلك، قبل أسبوع من إطلاق المنتج الجديد الذي يعمل بالأوامر الصوتية، والذي حشدت «غوغل» وراءه جميع إمكاناتها في علوم وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، لينافس جهاز «إيكو دوت» من شركة «أمازون» في مجال المنازل الذكية.

طلب مسبق

وكانت «غوغل»، كشفت للمرة الأولى عن أجهزة «غوغل هوم ميني» التي تعمل كـ«ميكروفونات ذكية» بغرف المعيشة بالمنازل، خلال مؤتمرها الكبير الذي عقدته في الرابع من أكتوبر الجاري، ضمن منتجات أخرى، أبرزها هواتف «غوغل بيكسل 2» الذكية، حيث كان مقرراً وصول «غوغل هوم ميني» إلى الأسواق في 19 أكتوبر الجاري.

وفتحت «غوغل» باب الطلب المسبق على جهازها الصوتي الذكي عبر موقع الشركة، مقابل 50 دولاراً للجهاز الواحد، وهو رقم يطابق سعر بيع المنتج المنافس له من شركة «أمازون»، وهو «أمازون دوت»، ولذلك كان من المتوقع أن تحدث منافسة شديدة بين المنتجين، بعد أن علقت «غوغل» آمالاً واسعة على أن يقودها «غوغل هوم ميني» إلى مركز متقدم في تقنيات المنازل الذكية، جنباً إلى جنب مع «أمازون».

وبالتوازي مع ذلك كانت «غوغل»، طرحت كمية محدودة من أجهزة «هوم ميني»، في وقت مبكر إلى مجموعة من المراجعين وخبراء التقييم، لفحص المنتج وتقييمه وكتابة تقارير عنه من الناحية الوظيفية والتأمينية.ويوم الجمعة الماضي أصدر أحد هؤلاء الخبراء، الذي ينتمي إلى موقع «أندرويد بوليس» المتخصص في مراجعة الأجهزة والمعدات العاملة بنظام التشغيل «أندرويد»، تقريراً حول ما وجده بجهاز «غوغل» الجديد.

انتهاك الخصوصية

وأفاد الخبير، في تقريره، بأنه لاحظ خلال الاختبارات أن هناك ملفات صوتية ونصية خاصة به تم تحميلها على صفحته الشخصية على خوادم «غوغل» تتضمن تسجيلاً كاملاً لكل المحادثات التي جرت بينه وبين جهاز «هوم ميني» أثناء عملية التقييم والمراجعة، مشيراً إلى أن هذا الأمر تم دون علمه أو موافقته، ما يعني عملياً أن الجهاز ينتهك الخصوصية، ويسجل محادثات صاحبه دون علمه أو إذنه وينقله إلى مكان ما لدى «غوغل».

وأوضح خبير «أندرويد بوليس»، الذي لم يذكر الموقع اسمه، أن «هوم ميني» جرى تصميمه بحيث يتم تنشيطه وتشغيله من خلال قول المستخدم كلمة «حسناً غوغل» بالقرب منه، أو بمجرد لمس زر صغير أعلى الجهاز عبر لوحة أو «دواسة لمس» صغيرة المساحة، مضيفاً أنه بعد التنشيط عبر واحدة من هاتين الوسيلتين يبدأ «الميكروفون» في الاستماع الى صوت المستخدم، ثم يستجيب لطلباته بالصوت.

السبب الرئيس

وذكر أنه بمزيد من المراجعة والتحليل تبين أن السبب الرئيس وراء قيام «هوم ميني» بتسجيل وتسريب المحادثات خلسة من وراء صاحبه، يتمثل في وجود خلل بدواسة أو لوحة اللمس، وزر التنشيط نفسه، يجعلها تنشط «الميكروفون» من تلقاء نفسها، سواء طلب صاحب الجهاز ذلك أم لا، أو لمس اللوحة أم لا، لافتاً إلى أن هذا الخلل التصنيعي يسمح لـ«غوغل» باعتراض وتسجيل وتخزين المحادثات الشخصية بالمنازل من دون علم أو موافقة المستخدمين.

وبين الخبير أن الخلل ناجم عن أن لوحة اللمس تشعر بأن هناك لمسة قد حدثت، حتى لو لم تكن هناك لمسة بالفعل، وقد تم اكتشاف هذا الخلل حينما لاحظ أحد المراجعين أن من يشتري «غوغل هوم ميني»، لن يستطيع الضغط على زر التشغيل الموجود أعلى الجهاز لفترة طويلة، أو ينشط عملية التسجيل، كما لا يستطيع الضغط على دواسة اللمس بغرض إيقاف تنبيه ما، أو ايقاف واستئناف تشغيل الموسيقى، لأن ذلك كله سيجري تسجيله ونقله لـ«غوغل».

ووفقاً لـ«أندرويد بوليس»، فإن أولى النتائج التي ترتبت على هذه المشكلة، تمثلت بتوجيه تحالف مكون من 10 من أكبر المجموعات المدافعة عن الحق في الخصوصية وحماية المستهلك، خطاباً إلى اللجنة الفيدرالية لسلامة المنتجات الاستهلاكية الأميركية، تطالبها بسحب المنتج من الاسواق، ومنع طرحه حفاظاً على خصوصية المستهلكين، حيث جاء في الخطاب أن المشكلة بالجهاز نابعة من خلل في تصميم وعمل لوحة اللمس، وليس هناك حل بسيط يمكنه استعادة الأداء الوظيفي السليم للجهاز.

أسوأ توقيت

وتوالت على الفور تحليلات عديدة تتناول هذه النقطة، وتعيد الاختبار الذي أجراه خبير المراجعة في موقع «أندرويد بوليس»، كان أبرزها تحليل مطول ظهر على موقع «بيزنس إنسايدر»، والذي ورد فيه أن هذه المشكلة تعد أمراً محرجاً للغاية بالنسبة لـ«غوغل»، كونها حدثت في أسوأ توقيت بالنسبة للشركة، حيث تحاول اللحاق بجهود «أمازون» في مجال الأجهزة الصوتية الذكية من خلال الدفع بحلول الذكاء الاصطناعي الخاصة بها، لأنه حينما يحدث ذلك عند اختيار أي من المساعدات الرقمية العاملة بالذكاء الاصطناعي من الشركتين، تصبح الثقة هي الشيء المحوري والأساسي في الاختيار، ولذلك فهي «واقعة هز ثقة» لـ«غوغل»، بحسب «بيزنس إنسايدر».

وذكر التحليل أنه يضاف إلى ذلك أن «أمازون» تصدرت كل الأطراف الأخرى في «وادي السيليكون» بأجهزة «إيكو» المنزلية الذكية، ومن بينها «إيكو دوت».

مواد ذات علاقة