الإمارات اليوم

البرتقالي رفع رصيده إلى 13 نقطة و«فخر أبوظبي» 17 نقطة

عجمان يتقدم.. والجزيرة يرد بـــعد 5 دقائق

:
  • سيد مصطفى - عجمان

خيم التعادل الإيجابي 1-1 على مواجهة عجمان مع ضيفه الجزيرة، أمس، في الجولة 12 من دوري الخليج العربي لكرة القدم، إذ تقدم «البرتقالي» عن طريق مدافعه راشد مال الله في الدقيقة (67)، ثم عادل أحمد العطاس لـ«فخر أبوظبي» (72)، ليرفع أصحاب الأرض رصيدهم إلى 13 نقطة مقابل 17 للجزراوية.

ويعتبر التعادل الرابع بين الفريقين خلال 16 مواجهة جمعتهما في تاريخ لقاءاتهما في بطولة الدوري، حيث فاز الجزيرة 11 مرة، فيما لم ينتصر عجمان سوى مرة واحدة فقط خلال موسم 2013-2014، بهدف دون رد، سجله العاجي بوريس كابي.

ودخل الجزيرة اللقاء، بغياب عدد من أبرز لاعبيه يتقدمهم الدوليون علي مبخوت، وفارس جمعة، ومحمد فوزي، وخلفان مبارك، ومبارك بوصوفة، إضافة الى الحارس علي خصيف، ما أثر سلباً في مستوى الجزيرة الذي ظهر من البداية متراجعاً أمام مرماه لمواجهة الاندفاع المتوقع لأصحاب الأرض.

وكاد البرتقالي أن يستغل أفضليته في وقت مبكر من المباراة، عبر محاولة نفذها البرازيلي إديلسون من داخل الصندوق تصدى لها بنجاح الحارس خالد السناني (5).

وعاد إديلسون ليهدر فرصة أخرى على فريقه، عندما حوّل عرضية وليد الحمادي برأسه بجوار القائم الأيسر، رغم قربه من شباك الجزيرة (8).

واستمرت حالة عدم التوفيق التي عليها إديلسون، حينما كان في وضعية انفراد بمرمى السناني، لكن الكرة في الأخير طالت عليه، مهدراً فرصة أخرى على فريقه للتقدم (36).

واختتم محمد أحمد مسلسل الفرص المُهدرة على عجمان في الشوط الأول، عندما تلقى كرة بالخطأ من حارس الجزيرة، وسددها من مسافة بعيدة لكن اللعبة ضلت طريقها للمرمى (44).

وتغيرت الأوضاع في الشوط الثاني، إذ تحسن أداء الجزيرة، وكان الأكثر استحواذاً على الكرة، لكنه لم يتمكن من تهديد مرمى الحارس حمد خالد.

وتمكن راشد مال الله، من كسر حالة الملل التي كانت عليها المباراة، وحوّل تسديدة حيدروف الى داخل الشباك واضعاً فريقه في المقدمة.

لكن فرحة البرتقالي لم تدم لأكثر من خمس دقائق حينما تمكن أحمد العطاس، من تحويل عرضية يعقوب الحوسني برأسه على يسار الحارس، ليعيد المباراة الى نقطة البداية.

ونشط الجزيرة بعد الهدف، وشكل خطورة كبيرة على مرمى مضيفه، وكان أخطرها تسديدة العُماني حارب السعدي، التي لعبها من خارج الصندوق، وتصدى لها الحارس باقتدار (82).

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

مواد ذات علاقة