الإمارات اليوم

المنصوري يُهدي الشارقة النقطة 13

الملك يفرح بالفوز الأول على النصر منذ 8 سنوات

:
  • محمد أبوإسماعيل ـــ دبي

حقق فريق الشارقة فوزاً مهماً وتاريخياً أمس على فريق النصر لأول مرة منذ ثماني سنوات، بعدما انتصر عليه في الجولة 12 من دوري الخليج العربي بنتيجة 2-1، ليرتفع رصيد الشارقة إلى 13 نقطة، ويبقى رصيد النصر عند 17 نقطة، ويعد هذا الفوز الأول للشارقة على النصر منذ أكتوبر 2010 حين فاز الملك بنتيجة 2-1. وإجمالاً تقابلا 10 مرات، فاز النصر في خمس، وتعادلا في أربع، وفوز واحد للملك منذ 2010.

ولم تشهد الدقائق الأولى من المباراة أي هجمة على المرميين بسبب الظروف التي عانى منها النصر في المباراة لغياب أغلب المهاجمين ولاعبي الوسط الهجومي، خصوصاً بعد إصابة المغربي عبدالعزيز برادا ليلة المباراة، ليتأزم موقف العميد في اللقاء، ولم يجد مدرب الفريق، الإيطالي برانديلي، سوى الدفع بالمدافع مسعود سليمان، خلف المهاجم سالم صالح لعدم وجود لاعبين في هذا المركز.

ومن أول هجمة للشارقة في الدقيقة 17 وصلت الكرة إلى اللاعب الأوزبكي شوكوروف داخل منطقة الجزاء، وتدخل معه لاعب النصر طارق أحمد، ليقع اللاعب ويحتسب الحكم ركلة جزاء تصدى لها البرازيلي فاندر، الذي سددها على يسار الحارس أحمد شامبيه، محرزاً الهدف الأول في المباراة لتصبح النتيجة تقدم الشارقة بهدف. وحاول النصر الرد سريعاً بهجمة خطرة ومن كرة عرضية لمسعود سليمان، وأضاع راشد محمد عمر فرصة التعادل بعدما لعب الكرة برأسه، لكن مدافع الشارقة شاهين عبدالرحمن أنقذ الكرة قبل أن تدخل المرمى لتصطدم بالعارضة وتعود داخل الملعب، وذلك في الدقيقة 21.

ونجح النصر في إدراك التعادل في الدقيقة 32 عن طريق سالم صالح من متابعة لكرة عرضية لعبها مسعود سليمان داخل منطقة الجزاء واستلمها المهاجم ببراعة، وأحرز هدف التعادل لفريقه لتصبح النتيجة 1-1، وحاول كلا الفريقين الوصول إلى مرمى الآخر لكن دون خطورة حقيقية باستثناء تسديدة للاعب الشارقة، البرازيلي سواريز، في الدقيقة 39 لكنها مرت بجوار القائم الأيسر، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق. وكانت بداية الشوط الثاني أفضل للعميد الذي سيطر على الكرة بشكل هجومي أفضل عقب التغيير الخططي الذي قام به المدرب برانديلي، بتغيير أماكن اللاعبين، وسدد مسعود سليمان في الدقيقة 48 لكن في يد الحارس، ورد عليه لاعب الشارقة، البرازيلي فاندر في الدقيقة 58 من خارج منطقة الجزاء، لكنها مرت بجوار القائم.

وحصل لاعب الشارقة، البرازيلي فاندر، على فرصتين للتهديف في الدقيقتين 68 و69، سدد الأولى في القائم الأيمن لحارس النصر أحمد شامبيه، وتصدى الحارس للثانية ببراعة.

وشهدت الدقيقة 86 إحراز الشارقة هدف الفوز عن طريق سهيل المنصوري، الذي لعب كرة عرضية اصطدمت برجل جوان العمري، وغيرت اتجاهها إلى المرمى لتصبح النتيجة 2-1 للشارقة، ويحقق فوزاً ثميناً على النصر.

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.


مواد ذات علاقة