الإمارات اليوم

خدمات خاصة قدمت إلى أصحاب الهمم في مونديال الأندية

الجماهير تزين استاد هزاع.. وتقف خلف الجزيرة

:
  • معاذ كمبال - العين
  • جماهير الجزيرة خلال مساندة الفريق أمس في المباراة. تصوير: إيريك أرازاس

حضرت الجماهير، أمس، خلف فريق الجزيرة في مباراة أوكلاند سيتي، ضمن افتتاح مونديال الإمارات للأندية، الذي يستمر حتى 16 الجاري. وبدأ توافد الجماهير قبل ثلاث ساعات من انطلاق المباراة في استاد هزاع بن زايد، بمدينة العين، وفق ضوابط أمنية مشددة، إذ خضع كل مشجع لتفتيش شخصي، وفقاً لتوجيهات إدارة الملعب، التي منعت دخول الألعاب النارية والشماريخ والليزر والمتفجرات والأسلحة، كما تضمنت الممنوعات أيضاً المأكولات والمشروبات، حيث توافرت أماكن خاصة بالطعام والشراب داخل الاستاد، كما تم منع دخول معدات التصوير ومعدات تشغيل الموسيقى.

150

صحافياً في آن واحد، يتواجدون بالمركز الإعلامي لاستاد هزاع بعد التحديث الأخير.

وزينت جماهير مختلف أندية الإمارات الملعب، ومعها جماهير من الجاليات المقيمة بالدولة والقادمة من الخارج، وعلى الرغم من العدد المتوسط للحضور الجماهير، لكن التشجيع كان حاضرا خلف الجزيرة في المباراة.

من جانبه، عبر مدير العلاقات العامة بنادي الجزيرة، منصور اليافعي، عن سعادتهم بوقفة جماهير أندية الإمارات، وقال لـ«الإمارات اليوم»: «أود أن أقدم الشكر لاتحاد الكرة على جهوده الكبيرة في استنفار الجماهير لمؤازرة (فخر أبوظبي)، كما أود أن أشكر مجالس أبوظبي ودبي والشارقة الرياضية على وقفتها خلف الفريق، ولا أنسى جماهير كل الأندية والجاليات المقيمة في الدولة، التي ساندت الفريق بحضورها إلى ملعب المباراة».

وأشار إلى أن جماهير الجزيرة حضرت في وقت مبكر، وزينت الملعب بأعلام الدولة وأعلام نادي الجزيرة، وأنهم سعداء كون جمهورهم الوفي يقف خلف فريقه بقوة.

وفي جانب آخر، وفرت اللجنة المنظمة للمونديال عدداً من الكراسي المتحركة لأصحاب الهمم، لمساعدتهم على الوصول إلى مقاعدهم المخصصة، وكان «فيفا» خصص بالتعاون مع اللجنة المنظمة المحلية رقم هاتف لطلب الكراسي المتحركة أو المقاعد لأصحاب الهمم، الذين يعانون ضعف الحركة، وسيكون الرقم (86 823 800) متاحاً أمام الجماهير طوال البطولة.

وخصصت اللجنة، 10 نقاط حول ملعب المباراة، لتقديم الإسعافات الأولية العاجلة، مجهزة بالكامل بطبيب وممرض، كما تم وضع لوحات إرشادية من أجل الوصول إلى مناطق الإسعافات الأولية، في حين رابطت العديد من سيارات الإسعاف بمحاذاة الاستاد، لتقديم الدعم حال دعت الحاجة لذلك.

وأدخل الملعب تعديلات على العديد من مرافقه لاحتضان الحدث العالمي، وتصدر المركز الإعلامي الذي صمم بمعايير عالمية الحدث، إذ تم نقل قاعة المؤتمرات الصحافية للطابق الخامس (أعلى نقطة في الملعب)، ما يتيح للصحافيين والمذيعين والمعلقين متابعة المباراة من أفضل نقطة، كما وفرت منطقة لاستراحة الصحافيين مهيئة بكل الاحتياجات، وتم تجهيز المركز الإعلامي لاستقبال أكثر من 150 صحافياً في وقت واحد.

مواد ذات علاقة