الإمارات اليوم

روسي وبولندية يظفران بلقب البطولة الإقليمية الأولى في الشرق الأوسط

3000 مشارك في تحدي «إكـس دبي سبارتن».. وإشغال فنادق حتا 100%

:
  • سيد مصطفى-دبي
  • تحدي «إكس دبي سبارتن» شهد منافسة محتدمة بين المشاركين.من المصدر

شارك أكثر من 3000 مشارك، في البطولة الإقليمية الأولى بالشرق الأوسط «إكس دبي سبارتن»، التي أقيمت صباح أمس، في منطقة حتا بدعم من مجلس دبي الرياضي، وبلغت جوائزها المالية 50 ألف دولار للفائزين بالمراكز الـ20 الأولى، منها 5000 دولار لصاحب المركز الأول، و3000 للمركز الثاني، و2000 للمركز الثالث.

50

ألف دولار، جوائز الفائزين بالمراكز الـ20 الأولى للسباق.

300

مشارك، مثلوا شركة دبي القابضة في «إكس دبي سباترن».

• حارب: حتا قادرة على تعزيز مفهوم السياحة الرياضية

عبر أمين عام مجلس دبي الرياضي، سعيد حارب، عن تقديره لجهود القائمين على تنظيم هذه الفعالية الرياضية، التي جاءت أنيقة بكل تفاصيلها، من حيث التحضيرات لإقامة حواجز تسهم في إخراج أفضل ما لدى الرياضيين المشاركين من قدرات. وقال في تصريحات صحافية: «جاءت المشاركة الواسعة من أكثر من 3000 مشارك من الجنسين، ووسط حضور أكثر من 5000 شخص في المنطقة بتوافد الجماهير العاشقة لهذا النوع من المغامرات، أو اصطحاب المشاركين أنفسهم عائلاتهم للمنافسات، ليسهم هذا التحدي في تحقيق أحد أبرز أهدافه الأساسية، التي وضعها مجلس دبي الرياضي، وهو الترويج لحتا بوصفها منطقة قادرة على تعزيز مفهوم السياحة الرياضية، نظراً لما تملكه من بنية تحتية، تعكف الجهود الحكومية على مواصلة تطويرها حالياً، وفق الخطة الموضوعة، إلى جانب البيئة الطبيعية الخلابة، التي تمزج بين روعة المكان والمناخ المعتدل.

• متفرقات «سبارتن»

- أهالي حتا يوزعون المياه والفاكهة على المشاركين

حرص أهالي منطقة حتا على استقبال المشاركين في سباق سبارتن أفضل استقبال، وأظهروا كرم الضيافة، حيث قام الشباب والأمهات والأطفال بتوزيع المياه والفاكهة على المشاركين عند مداخل السباق، وفي المناطق المجاورة لمضمار المنافسات.

وانضمت مؤسسة «حتا كياك» إلى رعاة السباق، حيث قدمت قوارب الإنقاذ والمنقذين وأطواق النجاة لجميع المتسابقين، الذين عبروا منطقة سد حتا، في إحدى مراحل السباق.

- جواد: مشاركة فاقت التوقعات

قال المدير العام لشركة «إكس دبي» لتنظيم الفعاليات، محمد جواد، إن «المشاركة فاقت التوقعات، ولم نكن نتوقع حضور كل هذا العدد الكبير من المشاركين والحاضرين معهم».

وأضاف في تصريحات صحافية: «زاد عدد الموجودين في منطقة السباق على أكثر من 7000 شخص، وهو الأمر الذي يدل على مدى الوعي المجتمعي الذي وصل إليه القاطنون في دبي والإمارات بأهمية ممارسة الرياضة والنشاط البدني».

وتابع: «سنعلن في بداية عام 2018 عن الأجندة الرياضية التي نعدها لتنظيم الفعاليات الرياضية في حتا، والتي سنراعي فيها مدى تقبل أهل منطقة حتا لها وإقبال الجمهور من مختلف العالم عليها».

دبي - الإمارات اليوم

- 50 موظفاً من «ديوا» حاضرون في السباق

شارك 50 موظفاً وموظفة من هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، في السباق.

وقال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، محمد الطاير، في تصريحات صحافية، إن الهيئة حريصة على المشاركة الفعالة في الأنشطة والفعاليات الرياضية، على اختلاف مستوياتها، تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، بأن تكون الرياضة جزءاً من ثقافة المجتمع الإماراتي.

دبي ــ الإمارات اليوم

ويأتي تنظيم السباق العالمي في حتا، امتداداً للخطة التنموية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والتي تشمل تطوير منطقة حتا في إمارة دبي، بقيمة 1.3 مليار درهم، والتي أمر سموه بتطويرها لتعزيز قدراتها الاجتماعية والاقتصادية، بزيادة جاذبيتها كوجهة سياحية من الطراز الأول، لاسيما في مجال السياحة البيئية على مستوى المنطقة، مع ارتكاز الخطة على ثلاثة محاور رئيسة، يتعلق أولها بالاقتصاد والخدمات، ويختص الثاني بالسياحة والرياضة، أمّا المحور الثالث فيركز على الثقافة والتعليم. ووصلت نسبة الإشغال في فنادق حتا، خلال إقامة السباق 100٪، بحسب اللجنة المنظمة، ما يعكس نجاح هذه الفعالية الرياضية في الترويج للمنطقة، وقدرة الرياضة على تعزيز السياحة فيها على المدى الطويل.

وظهر في المنافسات عدد كبير من الهيئات الحكومية والخاصة، وتقدم الحضور رئيس مجلس المديرين ومدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، الدكتور عبدالله الكرم، الذي قاد فريقاً مكوناً من 70 مشاركاً، كما شارك في الحدث الأمين العام لمكتب رئاسة مجلس الوزراء، عبدالله بن طوق، الذي قاد فريقاً مكوناً من 30 مشاركاً، وسعيد المري نجل عبدالله خليفة المري، قائد عام شرطة دبي، الذي شارك مع فريق كبير من شرطة دبي مكون من 50 مشاركاً، وهيئة الصحة بدبي بفريق مكون من 20 شخصاً، كما شاركت مؤسسة محمد بن راشد للمشاريع الصغيرة والمتوسطة بـ20 شخصاً، ومجلس دبي الرياضي بفريق من خمسة أفراد، وبرزت المشاركة الكبرى لدبي القابضة، من بين المؤسسات الحكومية الخاصة، إذ خاضت المنافسات بفريق مكون من 300 مشارك.

وتوج الروسي سيرجي بيرلغن بالمركز الأول في فئة الرجال، بعدما أنهى (بيست 23 كيلومتراً)، في زمن بلغ 2:43:47 ساعة، وجاء ثانياً النرويجي هالفارد بورشيم بزمن 2:59:03 ساعة، وثالثاً الإسباني ماركو أنطونيو بيكيرا كاسترو بزمن 3:06:13 ساعات.

وكشف بيرلغن، الذي حضر خصيصاً من روسيا للمشاركة في السباق، أنه يعمل كمدرب للعقبات ورياضته الأساسية هي التزلج بالدراجات الثلجية، وقال في تصريحات صحافية «لم أكن أفكر مطلقاً في خوض مثل هذه السباقات، لكن مع مشاركتي في أول مرة تغيرت حياتي بأكملها، ولن أترك سباقاً إلا سأشارك فيه بأي بلد في العالم».

وأضاف «إقامة هذا التحدي في حتا أضافت المزيد من التشويق للمنافسات، نظراً للطبيعة الجبلية للمنطقة، إلى جانب منحهم الفرصة للتعرف إلى المعالم الجميلة فيها، ما جعل البطولة يوماً مليئاً بالتنافس القوي بين نخبة الرياضيين المشاركين، إلى جانب العودة بذكريات جميلة من هناك بعد الفوز بالمركز الأول».

وأوضح «طبيعة هذا النوع من المنافسات تجعلك تترقب النتيجة حتى النهاية، نظراً لعدم معرفة توقيت كل رياضي للآخر، إلى جانب احتمالية تعرض أيٍّ منهم لخصم في التوقيت بسبب أخطاء فنية، ما يزيد روعة هذا النوع من التحديات الرياضية، وأحب العودة دائماً العودة إلى دبي، للمشاركة في جميع الفعاليات الرياضية الدولية، التي تقام فيها، كما أحب الفوز دائماً بالمراكز الأولى».

فيما فازت البولندية ماريا يانكوفسكا بالمركز الأول في فئة السيدات، بعدما قطعت المسافة في زمن 3:46:57 ساعات، وحققت المركز الثاني الصربية إيفانا كولاريتش في زمن 3:49:04 ساعات، وحلت في المركز الثالث الفرنسية أنجيلكا شيتانو في زمن 4:06:31 ساعات.

وفي سباق (سبرنت 5 كيلومترات)، توج الأردني محمد عبيدات بلقب فئة الرجال، ونال جائزة قدرها 750 دولاراً، وجاء الصيني يومين وانغ في المركز الثاني لينال جائزة قدرها 500 دولار، وحل الأردني فراس شرف بالمركز الثالث ليحصل على جائزة قدرها 250 دولاراً.

وضمن سباق سبرنت فئة النساء، فازت المغربية لطيفة الصاروخ بالمركز الأول، ونالت جائزة قدرها 750 دولاراً، تلتها كريمة المرزوقي في المركز الثاني، وحلت أدنيكيا كوسمالا بالمركز الثالث.

وتميز السباق، الذي انطلق في ساعات الصباح المبكر، بمشاركة متنوعة من مختلف الفئات العمرية، وذلك مع تخصيص منافسات بحسب القدرات تمتد 20 كلم للكبار، و5 كلم للمبتدئين، كما كان هناك سباق للأطفال من عمر 7 سنوات حتى 14 عاماً، وشاركت في السباقات جنسيات متنوعة من داخل وخارج الدولة، ممن حضروا خصيصاً للتنافس في هذه البطولة ذات الصبغة العالمية.

مواد ذات علاقة