الإمارات اليوم

أكد أن مشروع برانديلي هدفه «شكل جديد للفريق»

بن طوق: بن غليطة وحّد إدارات النصر.. والطاير أعاد هيبته

:
  • محمد أبوإسماعيل – دبي

كشف نائب رئيس شركة النصر لكرة القدم عبدالله بن طوق، عن آلية التحول الإداري والفني للعميد خلال فترة البناء والحصاد التي امتدت بين عامي 2011 إلى 2016، وتكللت بالعودة إلى منصات التتويج بداية من الفوز بلقب بطولة الأندية الخليجية 2014، والتتويج بكأس الخليج العربي 2015، وأتبعه بكأس رئيس الدولة في العام نفسه، وأتبعها بوصافة بطولة السوبر 2016 ثم بلوغ نهائي كأس رئيس الدولة الموسم الماضي، مؤكداً أنها نجاحات تحققت بفضل رئيس مجلس إدارة النصر السابق رئيس اتحاد الكرة حالياً مروان بن غليطة، الذي أعاد النادي إلى طريقه الصحيح منذ خمس سنوات، بعد أن وحّد إداراته (شركة الكرة والألعاب الفردية والاستثمار)، في وقت أعاد فيه رئيس شركة النصر لكرة القدم حميد الطاير الهيبة للعميد الذي يسعى في الموسم الجاري إلى إنجاح مشروع جديد بقيادة المدرب الإيطالي برانديلي، والمنافسة على لقب الدوري الغائب عن خزائن النادي منذ 31 سنة.

للإطلاع على الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.


نبذة سريعة

يعتبر عبدالله بن طوق، من أبناء نادي النصر ووالده كان لاعباً سابقاً في الفريق منذ تأسيس النادي، وتدرج بن طوق، في المناصب الإدارية كافة بالنادي، ومدرسة الكرة حتى وصل إلى منصب نائب رئيس شركة النصر لكرة القدم.


اتحاد الكرة

انتقد عبدالله بن طوق الهجوم المتواصل حالياً على اتحاد الكرة برئاسة مروان بن غليطة، وطالب بأن يكون التقييم في آخر فترة دورته الانتخابية وليس بعد عام واحد فقط، حتى يستطيع العمل وتغيير الأنظمة الموجودة وتعديل اللوائح.


• البقاء في صلب المنافسة حتى الجولتين الأخيرتين قبل التفكير باللقب.

• محمود خميس أغلى صفقة للاعب مواطن في تاريخ النادي بـ 15 مليون درهم.

• المدرب الإيطالي برانديلي يملك مشروعاً كبيراً للنصر ويهدف إلى تحقيقه.

• الموسم الماضي كان الأسوأ وأضاع مجهود 4 سنوات من بناء العميد.

• النصر رفض الدخول في مزايدات اللاعبين وطلباتهم غير المعقولة.

وقال بن طوق لـ«الإمارات اليوم»: إن «أهم النقاط في تحول النادي إدارياً، هو انتهاء المشكلات التي كانت تحاصر النادي وتوحيد العمل والطاقات عن طريق رئيس مجلس الإدارة السابق مروان بن غليطة الذي تعامل بدبلوماسية كبيرة مع الأعضاء واستطاع لم الشمل، ونقل هذه الطريقة إلى الأعضاء الآخرين معه ما أسهم في هذا النجاح، وتوحدت الإدارة وأصبح القرار واحداً سواء كان صواباً أو خطأ، ولكن يبقى القرار واحداً ويتحمل الكل إيجابياته وسلبياته».

وأضاف: «إذا تحدثنا عن كرة القدم، فإن هناك عوامل كثيرة أسهمت في هذا الإنجاز ومنها رئيس شركة كرة القدم الحالي حميد الطاير، الذي كان مشرفاً على الفريق في هذا التوقيت، ونجح في صناعة إدارة جديدة للفريق بنهج مختلف، إضافة إلى التعاقد مع مدرب له فكر وأسلوب متميز وهو المدرب الصربي، إيفان يوفانوفيتش، الذي كان يملك مقومات النجاح لنادي النصر، وكل هذه العوامل أسهمت في عودة النصر إلى الطريق الصحيح بفضل التخطيط الجيد».

وأكد بن طوق، أن التعاقد مع المدرب الصربي يوفانوفيتش، في ذلك التوقيت كان من القرارات الصائبة، إذ كان يملك المدرب كل ما يحتاجه النصر من أجل بناء مشروع جديد، وهو ما جعل إدارة النادي تصبر على المدرب في بداية فترة تعاقده على الرغم من وجود إخفاقات، لإيمان شركة الكرة بإمكانات المدرب وبالفعل نجح في تحويل النصر من فريق بلا هوية داخل الملعب إلى فريق له شكل وشخصية وقيمة أمام أي فريق في البطولة، وتميز بطريقته وهي الاستحواذ على الكرة.

وأكمل بن طوق: «مجلس إدارة الشركة وفّر لاعبين لم يكونوا موجودين مع النصر في الفترة السابقة مثل لاعب الوحدة السابق، محمود خميس، وهو أغلى صفقة في تاريخ اللاعبين المواطنين بنادي النصر بقيمة 15 مليون درهم، إضافة إلى طارق أحمد، وعلي حسين، وكلهم لاعبون دوليون في ذلك الوقت، وهو ما ساعد المدرب يوفانوفيتش في بناء فريق النصر من جديد».

وأشاد بن طوق باللاعب محمود خميس، وأكد أن «اللاعب منذ أن انضم إلى النصر وهو يقدم مستوى فنياً متميزاً، ويحرص على التدريبات بقوة، وكان مطلباً جماهيرياً للوجود في المنتخب الوطني منذ فترة، ونجح اللاعب في ذلك ولايزال أمامه الكثير ليقدمه، وهدفه المقبل هو الفوز بكأس آسيا 2019 مع الأبيض».

وشدد بن طوق على أن «النصر يبحث عن المنافسة على اللقب حتى الجولات الأخيرة قبل التفكير في إحراز لقب الدوري، ما يعني وصول العميد إلى الجولتين الأخيرتين وهو لايزال في صلب المنافسة، وذلك يحتاج من اللاعبين شيئين غاية في الأهمية وهما التركيز والثقة بالنفس، وهذا ما يطلبه مجلس الإدارة حالياً من اللاعبين، خصوصاً أننا نملك فريقاً قوياً وقادراً على المنافسة، والدليل على ذلك فريق الجزيرة الموسم الماضي لم يكن من ضمن المرشحين للفوز باللقب، ولكنه نجح في التتويج لأنه عمل لنفسه واستفاد من أخطاء الآخرين، وأعتقد أن وجود أربعة لاعبين نصراويين في منتخبنا الوطني مع أربعة أجانب آخرين، يؤكد قدرة العميد على المنافسة».

وأضاف بن طوق «النصر على الورق اليوم بين أقوى ثلاثة فرق في البطولة، ولكن المشكلة الحقيقية هي عدم وجود النصر في المنافسة حتى النهاية، فإذا نجح اللاعبون في الوصول إلى المنافسة على اللقب، سيتحقق بعد ذلك الفوز به لأن اللاعبون سيكتسبون ثقة المنافسة، وأكبر دليل على ذلك هو عندما نجح النصر في الحصول على المركز الثاني موسم 2011 مع المدرب الإيطالي زينغا، كان الفارق مع العين المتصدر في ختام الدوري 15 نقطة، وهو ما يعني ابتعاد النصر عن المنافسة حتى الجولات الأخيرة».

وأكد نائب رئيس شركة النصر لكرة القدم، أنه «لا يوجد نادٍ في الدولة لا يريد الفوز باللقب أو سيصرح بعكس ذلك، ولكن حتى تكون الأمور واضحة للجمهور فإن النصر مهيأ للمنافسة على الدرع بداية من الموسم الجاري».

ميزانية أكاديمية الكرة الأفضل على مستوى الدولة

تطرق عبدالله بن طوق، إلى أكاديمية كرة القدم بالنادي، وأكد أن هناك ميزانية خاصة لهذا القطاع، ورفض ذكر المبلغ المخصص لها ولكنه وصفها بـ«أفضل الميزانيات على مستوى الدولة»، ويقابلها أكبر تحدٍ في قطاع الناشئين وهو جانب الوعي الأخلاقي والاحترافي من أجل إعداد اللاعبين الصغار قبل أن يصعدوا إلى الفريق الأول، ونجح النادي في ذلك بشكل كبير.

وقال بن طوق «ينظر نادي النصر قبل التعاقد مع أي لاعب سواء في الفريق الأول أو الناشئين إلى الجانب الأخلاقي قبل الفني، لأن هذا الجانب هو أساس استمرار اللاعب، فكم من لاعب مميز فنياً داخل الملعب أنهى مسيرته مبكراً بسبب سوء أخلاقه، وكم من لاعب قد يكون أقل فنياً ولكنه أخلاقياً أفضل واستمر في الملاعب، ولدينا هذه النماذج في الفريق الأول».

الجمهور

طالب عبدالله بن طوق جمهور النصر، بالوقوف بجانب النادي والتشجيع وعدم التخلي عن الفريق سواء كانت هناك أزمات أو نتائج سلبية، مشيراً إلى أن النادي الآن في وضع جديد ومختلف وتم التعاقد مع مدرب إيطالي شهير، واكتملت صفوف الفريق وهو ما يعني حاجة اللاعبين لجمهورهم.

النصر لم يتلقَّ أي عروض لاحتراف لاعبيه فــي أوروبا

أكد عبدالله بن طوق أن نادي النصر لم يتلق أي عروض احترافية خاصة بلاعبيه، على خلفية حديث مدرب الفريق الإيطالي شيزار برنديلي، للصحافة الإيطالية عن وجود خمسة لاعبين قادرين على الاحتراف في الدوري الإيطالي.

وقال إن «المدرب كان يقيّم اللاعبين ولم يتلق النادي أي عرض احتراف، ولن يقف النادي في طريق أي لاعب تلقى عرض احتراف خارجي بما يضمن المنفعة للنادي واللاعب».
وأضاف «يجب في الأساس أن يعرف اللاعبون قيمتهم في سوق الاحتراف الأوروبي، ولكن ما حدث السنوات الماضية لا يمت للاحتراف بصلة عندما نتحدث عن رواتب اللاعبين وهو ما يدفعهم إلى البقاء والاستفادة المادية هنا، وأتمنى أن ينجح الاتحاد في فرض سقف الرواتب التي بالتأكيد ستكون دافعاً للاعبين للخروج ومحاولة الاحتراف».

شكراً للوصل

توجه بن طوق بالشكر إلى رئيس مجلس إدارة نادي الوصل راشد بلهول، عقب موافقته على استضافة مباريات النصر هذا الموسم، إذ يبعد الناديان عن بعضهما ثلاثة كيلومترات، ما سيسهل الكثير على الجمهور واللاعبين ومجلس الإدارة. وقال بن طوق إنه لا يتوقع أن يؤثر غياب الفريق عن ملعبه في مشوار الفريق بالبطولة.

قصص رئيسة
مواد ذات علاقة
المزيد من الأخبار الرياضية
آخر الأخبار