الإمارات اليوم

هنّأ النادي البطل بالإنجاز الرائع.. وتمنى مزيداً من التطور للكرة الإماراتية

محمد بن راشد يتوّج الوحدة بــ «كأس الخير»

:
  • سيد مصطفى وإبراهيم الديب ومحمد أبوإسماعيل ووام - أبوظبي

توّج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، فريق الوحدة بطلاً لكأس رئيس الدولة لكرة القدم «كأس الخير»، بعد فوزه على النصر بثلاثة أهداف دون مقابل في المباراة النهائية، أمس، على استاد مدينة زايد الرياضية في أبوظبي.

لقطات من المباراة

■كرّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، المدير الفني السابق للمنتخب الوطني مهدي علي في بداية مراسم التتويج، تقديراً لجهوده مع الأبيض خلال الفترة الماضية التي شهدت إنجازات عدة.

■أعلن حارس مرمى الوحدة راشد علي، عن تأجيل حفل زفافه لما بعد المباراة النهائية لبطولة كأس رئيس الدولة التي توج بها فريقه، لتكون الفرحة فرحتين.

■بدأ جمهور النصر في مغادرة مدرجات استاد مدينة زايد الرياضية بعد الهدف الثاني للوحدة، الذي سجله طارق الخديم بعد تأكد النصراوية من صعوبة عودة فريقهم للمباراة، خصوصاً في ظل النقص العددي بعد طرد المدافع مسعود سليمان.

■حرص مدرب المنتخب الوطني الأرجنتيني باوزا على حضور المباراة من الملعب، لمتابعة لاعبي الفريقين قبل معسكر المنتخب المقبل، استعداداً لما تبقى من مباريات في تصفيات كأس العالم.

■ظلت جماهير الوحدة في أماكنها داخل مدرجات استاد مدينة زايد الرياضية بعد المباراة لأكثر من نصف ساعة، للاحتفال مع اللاعبين بالكأس الثانية في تاريخ النادي.

■نزلت أعداد كبيرة من جماهير الوحدة إلى أرض الملعب لتشارك اللاعبين احتفالهم بالكأس، والتقطوا صور «سيلفي» مع اللاعبين بصحبة الكأس.

وهنّأ صاحب السمو، رئيس وإدارة وفنيي ولاعبي وجمهور النادي البطل بإنجازه الرائع الذي يضاف إلى سجله الناصع، متمنياً سموه لكرة القدم الإماراتية مزيداً من التطور وتحقيق الانتصارات والبطولات على مختلف الصعد وفي شتى التظاهرات الرياضية الإقليمية والعالمية.

حضر مجريات المباراة سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان رئيس نادي الوحدة، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، والشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس إدارة نادي النصر، ومروان بن غليطة رئيس اتحاد كرة القدم، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، إلى جانب عدد من القيادات الشبابية والرياضية في الدولة وجمهور غفير.

سجل أهداف الوحدة، المجري جوجاك من ضربة جزاء (67 و81)، وطارق الخديم (79)، ليرد العنابي الدين للعميد بعد مرور 27 عاماً على الخسارة التي تلقاها الفريق في نهائي كأس رئيس الدولة في موسم 1988 - 1989، بهدف واحد دون رد، ليحصد اللقب الثاني في تاريخه، بعدما حصل عليه في موسم 1999 - 2000.

وانتهى الشوط الأول سلبياً مع أفضلية واضحة للعنابي الذي أضاع لاعبوه العديد من الفرص السهلة لإدراك التقدم، لكن العنابي تمكن في الشوط الثاني من استغلال الفرص التي سنحت له، مستفيداً من النقص العددي الذي تعرض له النصر بعد طرد مدافعه مسعود سليمان.

وسيطر الارتباك على بداية المباراة، فلم يقدم الفريقان الأداء المتوقع رغم الحماس الواضح على أرضية الميدان، بيد أن جناح الوحدة طارق الخديم نجح في كسر حالة الملل التي كانت عليها المواجهة مع الدقيقة العاشرة، عندما استخلص الكرة من مسعود سليمان، وتوغل داخل الصندوق وسدد بمحاذاة القائم الأيمن.

ومنحت تلك الفرصة لاعبي الوحدة دفعة معنوية كانت بمثابة إعلان لأفضلية الفريق العنابي، إذ عاد تيغالي ليهدد مرمى النصر بضربة رأس حولها الحارس أحمد شامبيه إلى ضربة ركنية (12).

وحاول النصر في مرات عدة دخول أجواء المباراة، وسنحت له فرصة عبر ضربة ثابتة نفذها عبدالعزيز برادة، وأمسكها الحارس راشد علي (21).

وشهدت الدقيقة 27 أفضل لحظات النصر في المباراة، عندما عكس عبدالعزيز برادة كرة من الجهة اليمنى، ارتدت من يدي حارس الوحدة على رأس أحمد خميس، لكنه أهدر الفرصة.

وتواصلت الفرص الضائعة للوحدة، عن طريق تيغالي، الذي تهيأت له كرة سقطت من يد شامبيه أمام المرمى، لكنه أطاح بها فوق العارضة، وسط اعتراضات من لاعبي النصر، بداعي تعرض الحارس للدفع (35).

وفي الحصة الثانية، دفع مدرب النصر، الروماني بيتريسكو، أولاً بجاسم يعقوب على حساب أحمد خميس، وأشرك مدرب الوحدة، المكسيكي أغيري، خليل إبراهيم مكان أحمد العكبري، لتستمر محاولات الفريقين لإحراز هدف التقدم من دون جدوى.

وكانت الدقيقة (67) الفاصلة في عمر المباراة، حينما أعاق مدافع النصر مسعود سليمان، خصمه تيغالي من داخل الصندوق أثناء التسجيل، لم يتردد حكم اللقاء يعقوب الحوسني، في احتسابها ضربة جزاء وإشهار البطاقة الصفراء الثانية له، فنفذها جوجاك لترتطم بالقائم ويكملها داخل الشباك.

ودانت الأفضلية التامة لمصلحة الوحدة، الذي سيطر لاعبوه على مجريات اللعب، وترجم طارق الخديم أفضلية فريقه لإضافة هدف ثانٍ مستحق، بعد فاصل من التمريرات لتصل الكرة الى لاعب العنابي الذي لم يجد صعوبة في إيداعها الشباك (79).

وانهار النصر تماماً بعد هذا الهدف لتستقبل شباكه هدفاً ثالثاً من تسديدة متقنة عن طريق جوجاك، استقرت على يسار الحارس (81)، وأبت الكرة أن تبتسم للنصر مع كرة فاندرلي، التي أخرجها حمدان الكمالي من على الخط بعد أن تجاوزت الحارس (90).

5 مكاسب حققها الوحدة «بطل الكأس»

للإطلاع على الحالة الفنية للمباراة،  يرجى الضغط على هذا الرابط.

1- فاز الوحدة بالكأس للمرة الثانية في تاريخه بعد غياب 17 عاماً.

2- ضمن العنابي خوض مباراة السوبر الموسم المقبل مع الجزيرة.

3- صعد الوحدة منصة التتويج مرة ثانية على التوالي، بعد فوزه الموسم الماضي بكأس الخليج العربي.

4- حجز الوحدة بطاقة مباشرة إلى دور المجموعات في دوري أبطال آسيا.

5- حضور جمهور الوحدة بكثافة إلى المدرجات لمؤازرة الفريق.

مواد ذات علاقة