الإمارات اليوم

برادة يقود النصر إلى النهائي لملاقاة الوحدة

العميد لـ «الإعصار»: لا تقترب من الكأس

التاريخ::
المصدر:
  • جوني جبور ومحمد أبوإسماعيل - دبي

بلغ النصر المباراة النهائية لمسابقة كأس رئيس الدولة لكرة القدم عقب فوزه، أمس، على حتا بهدف دون رد، في المباراة التي جمعتهما على استاد الوصل بزعبيل لحساب الدور نصف النهائي من البطولة، وسجل هدف النصر الوحيد اللاعب المغربي، عبدالعزيز برادة، في الدقيقة 70، ووضع النصر حداً لهزائمه المتتالية أمام حتا.

التبديلات

النصر: خروج فواز عوانة وأحمد حسن وعبدالعزيز برادة، ودخول جاسم يعقوب وراشد محمد ومبارك سعيد.

حتا: خروج عبدالله الملا ومحمد مال الله وداسيلفا، ودخول لاحج النوفلي وعيسى شيروك وعدنان البلوشي.


70 : الدقيقة التي شهدت هدف المباراة الوحيد عبر تسديدة متقنة من لاعب النصر عبدالعزيز برادة.


الإنذارات

النصر: محمود خميس.

خليفة مبارك.

حتا: موسى حطب.

خميس العجماني.

وضرب النصر موعداً مع الوحدة في نهائي الكأس يوم 18 مايو المقبل، وجاءت البداية قوية من فريق حتا الذي ضغط على النصر في مناطقه، وأوجد ما لا يقل عن ثلاث فرص من كرات ثابتة، أبرزها تسديدة محمود حسن، التي مرت فوق مرمى حارس النصر، أحمد شامبيه، قبل أن ينشط العميد بدءاً من الدقيقة السابعة، من خلال هجمات مركزة من الناحية اليسرى للإعصار، خصوصاً من قبل محترفِي النصر: الفرنسي كيمبو أيكوكو، والمغربي عبدالعزيز برادة ومحمود خميس، وكانت الكرة الأخطر عبر مسعود سليمان الذي كاد يفتتح التسجيل للنصر في الدقيقة 23 إثر رأسية ارتقى لها سليمان، وسددها في القائم الأيسر لحارس حتا، عبيد ريحان، ما شكّل جرس إنذار لحتا الذي عاود لاعبوه الانطلاق نحو الخطوط الأمامية، لتتاح لمحترفه البرازيلي، صومائيل روزا، فرصتين للتسجيل، جاءت الأولى في الدقيقة 29، وتألق في صدها حارس العميد، أحمد شامبيه، والثانية في الدقيقة 39 عبر رأسية مرت قريبة من القائم، قبل أن تشهد الدقائق الخمس الأخيرة من الشوط الأول عودة سيطرة للنصر، حيث أوجد فرصاً خطرة عدة من محاولات هجومية متنوعة، أبرزها تسديدة محمود خميس في الوقت الذي حولها عبيد ريحان إلى ركنية بصعوبة، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ومع انطلاق الشوط الثاني، واصل النصر شنّ هجماته التي استهلها لاعب خط وسط العميد، محمود صالح، بتسديدة قوية في الدقيقة 47، نجح في إنقاذها بصعوبة حارس حتا، قبل أن يعاود الأخير إنقاذ مرمى شباكه مجدداً، عقب صده تسديدة الفرنسي كيمبو في الدقيقة 55، ما دفع بلاعبي حتا إلى الانكفاء سريعاً إلى الخطوط الخلفية في محاولة منهم لإيقاف خطورة النصر، والحفاظ على شباكهم نظيفة، والاكتفاء بالهجمات المرتدة، عبر الاعتماد على سرعة مهاجمي الإعصار البرازيليين صومائيل روزا، ورافائيل داسيلفا، بجانب التسديدات البعيدة عن المرمى من كرات ثابتة، التي كادت تثمر عن افتتاح التسجيل في الدقيقة 65، بعد أن سدد لاعب وسط حتا، محمود حسن، ركلة حرة ارتقى لها أحمد شامبيه وصدها بصعوبة، وسرعان ما رد النصر بهجمات منظمة أثمرت عن الهدف الأول للنصر في الدقيقة 70، من تسديدة قوية للمغربي، عبدالعزيز برادة، من حدود منطقة الجزاء، سكنت الزاوية اليمنى لمرمى حتا.

ومع دخول المباراة دقائقها الأخيرة حاول حتا التعويض، إلا أن طموحات لاعبيه اصطدمت بدفاعات النصر المتماسكة، التي نجحت بالدقيقة 81 في حرمان حتا من فرصة قوية للتسجيل عبر رأسية موسى حطب، إذ تألق لاعب النصر، سالم صالح، في إبعادها عن خط المرمى، قبل أن تنتهي المباراة بفوز النصر وتأهله إلى المباراة النهائية.

قصص رئيسة
مواد ذات علاقة
المزيد من الأخبار الرياضية
آخر الأخبار