الإمارات اليوم

يسعى إلى التتويج بذهبية «الحزام البني» في بطولة أبوظبي العالمية

إبراهيم الحوسني.. لاعب ومدرب وحكم في «الجوجيتسو»

:
  • إبراهيم الديـب ــ أبوظبـي
  • لاعب الجوجيتسو إبراهيم الحوسني يدرب عجمان ويحكم في بطولة أبوظبي. الإمارات اليوم
  • من منافسات اليوم الثالث في بطولة أبوظبي العالمية. تصوير:إيريك أرازاس

لفت نجم منتخب الإمارات للجوجيتسو، إبراهيم الحوسني (32 عاماً)، الأنظار في النسخة التاسعة من بطولة أبوظبي لمحترفي الجوجيتسو، المقامة حالياً في صالة آيبيك أرينا بمدينة زايد الرياضية، وتختتم غدا، كونه (لاعب وحكم ومدرب في آن واحد) خلال البطولة العالمية.

ويعدّ الحوسني من نجوم المنتخب المشاركين ضمن فئة الحزام البني، كما أنه في الوقت نفسه مدير فني يشرف على تدريب فريق عجمان للجوجيتسو، الذي تم تكوينه قبل سنوات قليلة، وأصبح واحداً من الروافد التي تمد المنتخب بالعناصر الموهوبة في اللعبة.

استمرار تفوق البرازيل

شهد اليوم الثالث من منافسات بطولة أبوظبي استمرار هيمنة منتخب البرازيل، بعد أن أحرز نجومه أكبر عدد من الميداليات لهذا اليوم، بتسع، بينها أربع ذهبيات، وثلاث فضيات وبرونزيتان. وحلّت الولايات المتحدة ثانية بست ميداليات، ثم بريطانيا ثالثة بأربع ميداليات، تلتها كندا رابعة بميداليتين، وخامساً كازاخستان بفارق بسيط من النقاط، وبميداليتين أيضاً، وحلت الإمارات في المرتبة السادسة بميدالية ذهبية، وأخرى برونزية.

وشهدت المنافسات استعراض نخبة من لاعبي الجوجيتسو مهاراتهم وتقنياتهم أمام الآلاف من عشاق الجوجيتسو، الذين توافدوا إلى «آيبيك أرينا»، وملايين المشاهدين الذين يتابعون مجريات البطولة الأكبر على الإطلاق في مختلف أنحاء العالم.

ولم تقتصر مواهب الحوسني على مزاولة مهنة التدريب بجانب ممارسة لعبة الجوجيتسو لاعباً محترفاً، بل أضاف إليها مهنة التحكيم، فهو أحد حكام اللعبة الدوليين المعتمدين ضمن حكام النخبة باتحاد الجوجيستو.

وخلال البطولة الحالية بأبوظبي، تم اختيار الحوسني حكماً أساسياً، وأسندت إليه مهمة إدارة بعض مباريات البطولة في مختلف الفئات والأحزمة.

وقال إبراهيم الحوسني لـ«الإمارات اليوم»: ممارسة ثلاث مهام في لعبة رياضية واحدة (اللعب والتدريب والتحكيم)، أمر ليس سهلاً على الإطلاق، رغم تباين ديناميكية كل واحدة واختلافها شكلاً وموضوعاً عن الأخرى، فكل مهمة تتطلب استعداداً خاصاً وتفكيراً مختلفاً، ولا أرى في الوقت نفسه صعوبة في التوفيق بين ممارسة المهام الثلاث، خصوصاً أن لوائح اللعبة لا تمنع الجمع بينها».

وأضاف: «من العوامل التي تساعد على نجاحي في التوفيق بين المهام الثلاث، هي شغفي الكبير باللعبة وحبي الشديد لها، فالجوجيتسو الرياضة المحببة إلى نفسي كلاعب أولاً، ثم مدرب، وأخيراً كحكم، كما أنني لا أرى صعوبة في كيفية تنظيم وقتي بصورة جيدة تسهم في نجاحي في أداء المهام الثلاث دون أن يكون لواحدة تأثير كبير في الأخرى، وأعتقد أن هذه الأدوار، رغم أنها تأخذ كثيراً من وقتي، خصوصاً أثناء إقامة البطولات المختلفة، كما هو الوضع حالياً في النسخة التاسعة من بطولة أبوظبي، فإن ما يسهل من قيامي بها أن جميعها لها علاقة بلعبة واحدة».

وأوضح: «بطولة أبوظبي أتاحت لي فرصة دخول مجال التحكيم الدولي، بجانب ممارسة اللعبة ضمن صفوف المنتخب في فئة الحزام البني، وقيادتي لتدريب فريق عجمان، وبعد انتهاء مهمتي في تحكيم بعض النزالات، أذهب مباشرة للتدريب مع المنتخب، وأسعى في البطولة إلى تكرار إنجاز النسخة الماضية، عندما أحرزت الذهبية في الحزام البني.

وشهد اليوم الثالث من بطولة أبوظبي أمس، فوز نجم المنتخب أحمد الكتبي بذهبية فئة الأساتذة 2 في وزن 69 كلغ، وكذلك تحقيق عبيد الكعبي لميدالية برونزية في الحزام البني وزن 69 كلغ، ليرفع غلة الميداليات للمنتخب.

مواد ذات علاقة