الإمارات اليوم

10 حلقات ترصد سنوات الضياع للألعاب المنسية «7 ــ 10»

نادي الفجيرة.. كلمــة الســـــر في استمرار الملاكمة

:
  • محمد أبو اسماعيل - دبي
  • الملاكمة تعاني قلة الإمكانات المادية والدعم اللازم وضعف التغطية الإعلامية ما يجعل انتشارها محدوداً للغاية في الإمارات. الإمارات اليوم
  • الاهتمام بالملاكمة من شأنه الإسهام في زيادة حظوظ الإمارات أولمبياً في الفوز بالميداليات. أرشيفية

تعد رياضة الملاكمة من بين الأشهر في تاريخ الرياضة العالمية، وهي من أكثر الألعاب، التي صمدت بقوة ضمن أجندة اللجنة الأولمبية الدولية، في الألعاب الصيفية، منذ انطلاقها نهاية القرن التاسع عشر الميلادي. وعلى الرغم من أهميتها العالمية والأولمبية، لكنها لا تجد أرضية خصبة للنمو محليا، فباستثناء نادي الفجيرة، الملاكمة ليست ضمن الألعاب المعتمدة في أي من أندية الدولة، كما هي الحال مع بعض الألعاب الجماعية والفردية الأخرى.

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

ويأمل نادي الفجيرة أن يحافظ على عرش الملاكمة في الإمارات، ويضم ثلاثة فرق في اللعبة، هي فريق الشيخ محمد الشرقي، والشيخ مكتوم، ونادي الفجيرة، كما يبرز دور المراكز في دعم اللعبة وتوفير ملاكمين للمنتخب الوطني، وهي الوحيدة التي تنافس الفجيرة محليا في الملاكمة.

الحمادي: تلقينا وعداً من ناديين لإدراج الملاكمة.. لكن لم يتحقق شيء

أكد أمين السر العام لاتحاد الملاكمة، حسن الحمادي، لـ«الإمارات اليوم»، أن الاتحاد قام بالعديد من الجولات بالفترة الأخيرة على عدد من الأندية، من أجل نشر اللعبة وإدراج الملاكمة ضمن أنشطة الأندية، وأضاف أنه «تلقى وعدا من جانب بعض الأندية بإدراج اللعبة، لكن هذا الوعد لم يتحقق إلى الآن، ومن هذه الأندية العين والوحدة».

ووعد الحمادي كل نادٍ يرغب في إدراج لعبة الملاكمة بتوفير حلبة الملاكمة من قبل الاتحاد، وأن هذا النادي لن يحتاج فقط إلا إلى مساحة تقام عليها حلبة الملاكمة، وتوفير الأدوات الخاصة بالملاكمة، وأضاف أن الدولة تضم ثمانية أندية خاصة تمارس الملاكمة، بالإضافة إلى خمسة مراكز تدريب معتمدة من قبل الاتحاد والهيئة، إضافة إلى نادٍ حكومي وحيد فقط وهو الفجيرة.

وتاريخيا سجلت الملاكمة بعض الانجازات التي لاتزال دون الطموح العام للعبة، ومنها برونزية الألعاب الأولمبية للناشئين بآسيا عام 2012، وفضية بطولة آسيا للناشئين عام 2013 بكازاخستان، بالإضافة إلى ميداليات ذهبية وفضية، وبرونزية على مستوى العرب والخليج في الناشئين.

وقال مدرب فريق مركز تدريب العين للملاكمة، عاصم السيد الخباطي، إن «اللعبة من الرياضات التي تحتاج إلى مجهود وقوة ووقت وتدريب، وعليها إقبال كبير في العين وأبوظبي، وهما المكانان اللذان توجد فيهما لعبة الملاكمة على مستوى الدولة بجانب نادي الفجيرة، وهي مشكلة تقابل لاعبي المنتخب، إذ نحتاج كي نقيم معسكراً تدريبياً للمنتخب إلى السفر إلى الفجيرة من أجل ثلاثة أيام.

وأكد أن «اللعبة تعاني قلة الاهتمام، ولكنها في الوقت نفسه، تحقق الكثير من الانجازات، وعلى سبيل المثال تحقيق الفضية الآسيوية وهو أفضل إنجاز للملاكمة الإماراتية للاعب الإماراتي عبدالعزيز البحري، وهو من مركز تدريب العين»، كما أشار إلى أن الملاكمين تقابلهم صعوبات كثيرة في قضية تفريغ الرياضيين أثناء البطولات، والسماح لهم من جانب مدارسهم، وقلة الامكانيات المادية.

لمشاهدة كل الحلقات ، يرجى الضغط على هذا الرابط.

 

 

مواد ذات علاقة