الإمارات اليوم

تفوّق على الأهلي والعين في الألعاب الجماعية الأربع «قدم وسلة ويد وطائرة»

الوصل «عمــلاق» الرياضة الإماراتية بـ 79 لقباً

:
  • محمد أبواسماعيل - دبي
  • الوصل يحتفل بمجموعة من الإنجازات في ألعاب مختلفة. الإمارات اليوم

كشفت إحصائية أجرتها «الإمارات اليوم» في الألعاب الجماعية كاملة، وهي كرة القدم وكرة اليد وكرة السلة وكرة الطائرة، أن نادي الوصل يعد «عملاق» الأندية المحلية في الإنجازات الخاصة بالألعاب الجماعية الأربع، متفوقاً على الأهلي والعين.

ورغم تعثر الفريق في منافسات كرة القدم هذا الموسم، وفي الأعوام السبعة الأخيرة، بعد حصوله على ثنائية الدوري والكأس، إلا أن النادي يعمل بجد في بقية الألعاب حتى بلغ عدد الألقاب الجماعية التي حققها 79 لقباً بشكل عام، بواقع 10 بطولات في كرة القدم، 24 لقباً في كرة السلة، و29 لقباً في الكرة الطائرة، و15 لقباً في كرة اليد، وبطولة خارجية وحيدة هي الفوز بلقب دوري أبطال الخليج 2009.

ووفق الإحصائية التي تم الرجوع فيها إلى سجلات الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وسجلات الاتحادات الرياضية المعنية والأرشيف، تفوق الوصل على جاره الأهلي، الذي حل في الترتيب الثاني كأكثر الأندية تحقيقاً للألقاب في الألعاب الجماعية، بفارق أربعة ألقاب، بعد أن حقق نادي الفرسان 75 لقباً، بواقع 16 لقب كرة القدم، و27 لقباً في كرة السلة، وستة ألقاب في الكرة الطائرة، و25 لقباً في كرة اليد، بالإضافة إلى لقب خارجي في كرة السلة، وهو التتويج بلقب بطولة الأندية الخليجية 2013.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.


 لمشاهدة كل الحلقات، يرجى الضغط على هذا الرابط.


للاطلاع على رسم بياني يوضح الإحصائية، يرجى الضغط على هذا الرابط.


العين «زعيم» في كرة القدم فقط

أكد عضو مجلس إدارة نادي العين ومشرف الألعاب الجماعية، إبراهيم النعيمي، أن العين تأثر كثيراً بتجميد وغياب الألعاب الجماعية، مثل كرة اليد والسلة والطائرة، منذ ما يقرب سبع سنوات، وهو ما تسبب في فقدان أجيال من اللاعبين المتميزين، وقال «الآن تمت عودة النشاط الرياضي في هذه الألعاب، بتوجيهات من سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، وبالفعل بدأ النادي تكوين الفرق الرياضية في مختلف المراحل السنية من أجل العودة إلى الصورة من جديد». وأضاف «أكبر دليل على بداية الاهتمام بالألعاب الجماعية هو تشكيل مجلس إدارة نادي العين للألعاب الرياضية الأخرى، برئاسة غانم مبارك الهاجري، وسيتبع نادي العين للألعاب الرياضية الأخرى نهج نادي العين الرياضي الثقافي بالاستعداد والمثابرة للحصول على النتائج الإيجابية في جميع الألعاب والفئات، ومن الواضح أن فترة التجميد تحتاج إلى فترة من التجهيز ليرتفع المستوى والأداء لحصد النتائج».

يذكر أن نادي العين، وهو زعيم كرة القدم الإماراتية بـ25 لقباً، كان قد حقق لقباً واحداً فقط في تاريخه في كرة السلة، بالإضافة إلى 13 لقب كرة طائرة، و11 لقب كرة يد، قبل أن يتم تجميد الألعاب في قلعة زعيم كرة القدم الإماراتية.

وحل نادي العين زعيم كرة القدم الإماراتية في المركز الثالث للترتيب العام برصيد 52 لقباً، من ضمنها 25 لقباً في كرة القدم، ولقب وحيد في كرة السلة، و13 لقباً في الطائرة، و11 لقباً في اليد، وحقق بطولتين خارجيتين في كرة القدم، هما الفوز بلقب كأس آسيا للأندية الأبطال، وأيضاً بطولة الأندية الخليجية، ثم جاء نادي الشارقة رابعاً في الترتيب العام بـ48 لقباً منها 17 لقباً في كرة اليد، و17 سلة، و14 قدم.

وعلق عضو مجلس إدارة نادي الوصل المتحدث الرسمي باسم النادي، محمد العامري، لـ«الإمارات اليوم» بأن بداية تأسيس نادي الوصل كانت من أجل المشاركة في الرياضة الإماراتية بشكل عام وفي كل الألعاب، حتى استطاع أن يكون أكبر قلعة رياضية موجودة في الإمارات، وقد كانت البداية المشاركة في اليوم الجامعي، وذلك قبل انطلاق بطولات كرة القدم، وكان النادي يلعب ويفوز ويتوج بالألقاب ويعود إلى النادي ليحتفل مع مسؤوليه.

وأضاف «على مدار التاريخ قدم الوصل العديد من الأسماء في مختلف الألعاب، ولاتزال لهم بصمة في الرياضة الإماراتية، ومدربي منتخبات حاليين، وهذه السياسة التي ينتهجها نادي الوصل منذ تأسيسه، بتوجيهات رئيس النادي، سمو الشيخ أحمد بن راشد آل مكتوم، وهي إيجاد التوازن والاهتمام بكل الألعاب، وعدم تمييز لعبه على أخرى، ومحاولة الوجود باستمرار على منصات التتويج».

وقال «هذه الإحصائية تعني أن النادي وصل إلى القمة والمشكلة الآن هي كيفية الحفاظ عليها والاستمرار فيها، كما ستشفع هذه الدراسة أمام الجمهور الحزين بسبب الإخفاق الجاري في فريق كرة القدم، وهي اللعبة الشعبية الأولى، ولكن هذه الإنجازات تعني أن مجالس الإدارات التي مرت على تاريخ النادي، كانت تهتم وتحرز الألقاب حتى وصلنا إلى القمة».

وأكد أن هذا الإنجاز لا يحسب له ولا للمجلس الحالي، وإنما إلى كل المجالس السابقة، بداية من أول مجلس للإدارة، برئاسة الشيخ بطي بن مكتوم آل مكتوم، وحتى مجلس الإدارة الحالي برئاسة راشد بلهول.

قرار خاطئ

واعتبر المشرف العام على الألعاب الفردية بنادي الوحدة، خالد عوض، أن قرار مجلس إدارة نادي الوحدة عام 2005 بإلغاء لعبة كرة السلة كان قراراً خاطئاً، وضر النادي واللاعبين كثيراً، بعد أن كان نادي الوحدة متصدر هذه الرياضة على مستوى الدولة، بل وحقق إنجازات خارجية بالفوز بلقب بطولة الأندية الخليجية لكرة السلة.

وكان نادي الوحدة هو زعيم رياضة كرة السلة منذ أن انطلقت في سبعينات القرن الماضي، وحقق الفريق 31 لقباً محلياً في مختلف البطولات، بالإضافة إلى البطولة الخليجية، وعاماً بعد آخر بدأت اللعبة في الإهمال من قبل مجالس إدارات الأندية السابقة حتى تم إلغاء اللعبة عام 2005، ثم أعاد مجلس إدارة النادي الحالي، برئاسة عارف العواني، اللعبة من جديد، ليبدأ النادي الاشتراك في المراحل السنية تمهيداً لبناء فريق أول من أبناء النادي.

وقال خالد عوض إن «الوحدة قادر على العودة من جديد للإنجازات التي تحققت من قبل في بداية انطلاق اللعبة في الإمارات، وللأسف قرار إلغاء كرة السلة أضر النادي كثيراً ولكن لا نستطيع الآن سوى إعداد الفريق مرة أخرى من أجل تصدر كرة السلة الإماراتية، والنادي قادر على ذلك».

وأشار إلى أن اللجنة المسؤولة عن الألعاب الجماعية في النادي، قررت بداية تكوين فريق في المراحل السنية والصعود تدريجياً إلى الفريق الأول لكي يكون كل أفراده من أبناء النادي، وأكد أن فرق المراحل السنية تضم العديد من اللاعبين الموهوبين، وسيكون أمامهم مستقبل رائع.

مواد ذات علاقة