الإمارات اليوم

فشل في 4 مناسبات سابقة آخرها في 2010

المغرب يتقدم رسمياً بملف استضافة مونديال 2026

:
  • دبي - الإمارات اليوم

أعلن الاتحاد المغربي لكرة القدم رسمياً يوم أمس الجمعة، أنه تقدم رسمياً إلى الاتحاد الدولي للعبة بطلب استضافة نهائيات كأس العالم 2026. وهي المرة الخامسة التي يتقدم فيها المغرب بطلب استضافة العرس العالمي بعد 1994 و1998 و2006 و2010، وبات المغرب مرشحاً ثانياً لمونديال 2026 بعد الولايات المتحدة والمكسيك وكندا التي أعلنت تقدمها بترشيح مشترك. يذكر أن المغرب شرع في إعداد هذا الملف حتى قبل الإطاحة بالرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم، السويسري جوزيف بلاتر بتهم تتعلق بالفساد. وبعد أن تولى مواطنه، أنفانتينو، الرئاسة خلفاً له، شجع ذلك المغرب أكثر على التقدم بالملف للمرة الخامسة في تاريخه.

صعوبات مطروحة

المشكلة الكبيرة التي ستواجه المغرب تتعلق بتوفير الميزانية المطلوبة لتحقيق حلم تنظيم المونديال، فالبلدان التي نظمت هذه المسابقة من قبل أنفقت مليارات الدولارات، وربما عشرات المليارات، وهو أمر قد لا تتحمله المالية المغربية، في ظل المشكلات الاقتصادية التي يواجهها المغرب الفترة الحالية، لكن الرهان قد يكون على المستثمرين الأجانب، خصوصاً بالنظر إلى استفادة المغرب من القرب إلى أوروبا، وتحويل المونديال إلى محطة تدفع الاقتصاد المغربي إلى الانتعاش خصوصاً على المستوى السياحي.

ويراهن المغرب بقوة على الخبرة التي اكتسبها في السنوات الماضية، حيث سبق له أن نظم بطولتي عالم للأندية، بجانب بطولات عالمية أخرى في ألعاب أخرى. ويراهن أكثر على مجموعة من الملاعب الحديثة والجاهزة حالياً في مدن مثل فاس وطنجة وأغادير ومراكش، بجانب الملعب الكبير الذي يخطط له في مدينة الدار البيضاء، وتأهيل ملاعب أخرى. وقد يستفيد المغرب من نظام المداورة بين القارات، الذي وإن لم يعد قائماً بشكل رسمي، لكنه لايزال يفرض نفسه، خصوصاً أن القارة الإفريقية لم تنظم المونديال إلا مرة واحدة فقط.

وفي الألفية الجديدة، نظم في آسيا، ثم أوروبا ثم إفريقيا، وعاد لأميركا اللاتينية، وسينظم السنة المقبلة في قارة أوروبا بروسيا، ثم ينتقل بعدها للقارة الآسيوية، على أن يكون الانتقال الطبيعي إلى القارة الإفريقية بعد ذلك، وهذا بحسب ما يراه المسؤولون المغاربة.

وكانت وسائل إعلام مغربية قد كشفت في فترة سابقة عن تخصيص الاتحاد المغربي لخطة متكاملة لإعادة تأهيل مجموعة من المنشآت الكروية.

مواد ذات علاقة