الإمارات اليوم

المرأة تعاني تمييزاً في مكان العمل

:
  • ترجمة: مكي معمري عن «ذي أتلانتك»

الفجوة في الأجور بين الجنسين مشكلة عالمية، ولكن المرأة في بعض الأماكن تعتبر أسوأ من غيرها بكثير. ويكشف تقرير جديد أعدّه «معهد بحوث السياسات النسائية» أن النساء العاملات في ولايات الجنوب الأميركي يعانين أقسى أوجه عدم المساواة، ليس فقط من حيث مقدار أجرهن، بل كيفية معاملتهن من قبل أرباب العمل. ويصنّف التقرير كل ولاية على أساس ستة معايير؛ أهمها المشاركة السياسية والفرص والحقوق. وحصلت 10 من أصل 14 ولاية جنوبية على علامات متدنية جداً.

وفي حين أن نتائج التقرير ليست كلها قاتمة، فإن الكثير منها يكشف حقائق عن الظلم الذي تعانيه النساء بالجنوب في مكان العمل. ويخلص التقرير الى أن الأمر سيستغرق أكثر من 200 عام في ولاية فرجينيا الغربية وكارولينا الجنوبية لتحقيق التكافؤ بين الجنسين في المجالس التشريعية للولاية، أي ضعف الوقت تقريباً لسد الفجوة العالمية في الأجور. وعلى نحو أكثر إيجابية، أدى وجود عدد كبير من النساء العاملات في الجنوب إلى زيادة حصة المرأة نسبياً في ما يتعلق بالأعمال التجارية المملوكة للنساء. وأوضح التقرير أن تسعاً من أصل 14 ولاية جنوبية تفوق المعدل الوطني لملكية الأعمال من قبل النساء، حيث تمتلك النساء السود ما يقرب من 60% من جميع الشركات التي يمتلكها السود.

مواد ذات علاقة