الإمارات اليوم

بسبب خطأ إداري

أرقام هواتف مئات الساسة الأستراليين أتيحت على الإنترنت لشهور

:
  • سيدني - د.ب.أ
  • جوليا جيلارد. أرشيفية
  • جود هوارد. أرشيفية

نُشرت أرقام هواتف مئات الساسة الأستراليين بمن فيهم رئيسا الوزراء السابقان جوليا جيلارد، وجود هوارد على الإنترنت لأكثر من ثلاثة شهور بسبب خطأ إداري، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية أمس.

وذكرت صحيفة «سيدني مورنينغ هيرالد» أن الخطأ وقع عندما نشرت إدارة الخدمات البرلمانية فواتير هواتف الساسة على الإنترنت، وهو إجراء متبع، لكن مع نسيان حذف أرقام الهواتف بالشكل المناسب.

وبدلاً من حذف الأرقام بالكامل تم تحويل لون الخط المكتوب به الأرقام إلى اللون الأبيض، وهو ما يعني إمكانية الحصول على الرقم عبر النسخ واللصق.

وتم حذف الأرقام أمس فقط عندما نبهت وسائل الإعلام إدارة الخدمات البرلمانية للخلل الأمني.

بعد القاء اللوم على متعهد خاص.

وقال المتحدث لصحيفة هيرالد إن «إدارة الخدمات البرلمانية حذفت الوثائق من على موقع البرلمان الأسترالي عقب تنبيهها للخطأ، وتعمل مع المتعهد للتحقيق في سبب الخطأ».

ولم يكن رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم تيرنبول بين الساسة المتضررين، لكن الخطأ شمل وزراء عدة وزعيم المعارضة بيل شورتن.

وقد عبّر عدد من هؤلاء الساسة عن انزعاجهم من مكالمات كانت تأتيهم على هواتفهم الجوالة من أرقام لا يعرفون أصحابها.

تجدر الإشارة الى أن مفوض الإعلام في الحكومة الأسترالية كان قد أجرى استبياناً على الجمهور قبل أشهر عدة يتعلق بمدى رغبة الأستراليين في الحفاظ على الخصوصية، وكانت النتيجة مفاجئة، إذ أعربت شريحة يعتد بها من الجمهور عن رغبتها في معرفة ما يدور حولها، مشيرين الى أن العالم الرقمي لم يعد يقبل الخصوصية، لكن عدداً ممن يعملون في التجارة أبدوا انزعاجهم من عدم تمكنهم من الحفاظ على سرية المعلومات الخاصة بنشاطاتهم التجارية.

أما في ما يتعلق بالموقف من الساسة فقد أيد الجميع ضرورة كشف السرية عن نشاطاتهم، نظراً لأنهم شخصيات عامة، مطالبين بأن تظل فرص الاتصال بهم ومعرفة ما يقومون به في ما يخص الشأن العام متاحة للجمهور.

قصص رئيسة
مواد ذات علاقة
المزيد من الأخبار السياسية
آخر الأخبار