الإمارات اليوم

طموحاتها كبيرة نحو الرئاسة

ابنة رب عمل بوتين السابق تنوي ترشيح نفسها لانتخابات الرئاسة الروسية

:
  • ترجمة: حسن عبده حسن عن «ذي موسكو تايمز»

قال مقربون من إحدى أبرز الشخصيات الاجتماعية في المجتمع الروسي، مقدمة البرامج التلفزيونية، كسينيا سوبشاك، للصحافيين إنها تخطط للمشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة بروسيا. ويبدو أن كسينيا ستعلن عن قرارها خلال الأسبوعين المقبلين. هذه الأخبار لم تكن مفاجئة، إذ كتبت صحيفة «فيدوموستي» الروسية عن احتمال أن تكون كسينيا مرشحة للانتخابات الروسية، في سبتمبر الماضي. وافترضت الصحيفة أن الكرملين يحبذ وجود مرشحة امرأة ضمن المرشحين، وسوبشاك يمكن أن تصبح منافسة للرئيس بوتين.

«الكرملين» يحبذ وجود مرشحة امرأة ضمن المرشحين، وكسينيا يمكن أن تصبح منافسة للرئيس بوتين.

ومنذ فترة ليست بالبعيدة، نشرت مجلة «غلامور» الفنية مقابلة مطولة مع كسينيا سوبشاك، تحدثت فيها عن طموحاتها نحو منصب الرئاسة، لكنها اعترفت بأن ما ستقوم به سيعتبره البعض نكتة، وأن ترشيحها يبدو غير مقبول للبعض.

وأعرب العديد من الخبراء الروس عن تشككهم بشأن مشاركة سوبشاك في الانتخابات الرئاسية.

وسألت صحيفة «برافدا» الروسية الخبير الروسي، قسطنطين كالاشيف، من «مجموعة الخبير السياسية» عن رأيه في ترشح سوبشاك، فقال: «أعتقد أن فكرة مشاركة سوبشاك في الانتخابات الرئاسية جاءت بصورة مفاجئة، وأوضحت أنها تحب هذه الفكرة كثيراً وأنها مستعدة للمشاركة في الانتخابات، على كل الأحوال فإن ذلك سيثير الكثير من الجدل والاهتمام».

وأكد الخبير كالاشيف أن الأمر الأكثر أهمية بالنسبة لترشيح كسينيا هو كيفية تعامل بوتين معه، وكيف ستعمل كسينيا على إدارة حملتها، بما فيها التمويل وجمع التوقيعات. وقال: «أعتقد أن ترشيح كسينيا لن يكون أمراً جيداً بالنسبة لبوتين الذي يعرف والدها، أناتولي سوبشاك، الذي عمل محافظاً لمدينة بطرسبورغ، في حين كان بوتين يعمل موظفاً عنده، ولو كنت مكان بوتين فإني لا أرغب في مشاهدة ابنة رئيسي السابق في العمل مرشحة ضدي».

وقال الخبير كالاشيف «أدرك أن الفتاة معقدة، وأنها ربما تتحرك بصورة جامحة، بحيث لن يتمكن أحد من إيقافها، أما في ما يتعلق ببرنامجها الانتخابي فهي ربما تطرح موضوع عدم المساواة الذي تعانيه المرأة، الأمر الذي ربما يجذب الكثير من الناخبين، ومع ذلك فإني لا أعتقد إن كسينيا ستكون قادرة على كسب الناخبين الليبراليين إلى جانبها، ولا أعتقد أنها ستكون قادرة أيضاً على جذب النساء إلى جانبها، لأن أغلب النساء سيصوتن للرئيس فلاديمير بوتين».

مواد ذات علاقة