الإمارات اليوم

تبادلا الشتائم والاتهامات بسوء الخلق

مناظرة بين برلمانيين تنتهي باللكمات والقتال العنيف

:
  • ترجمة: حسن عبده حسن عن ميل أونلاين

بدا الوضع هزلياً تماماً، عندما أخذ اثنان من البرلمانيين في البوسنة والهرسك يتراشقان بالماء، قبل أن يتحول ذلك إلى قتال عنيف باللكم والضرب، حيث تم بث كل ذلك على التلفزيون الوطني.

وظهر البرلمانيان فراشير كرازنيكي، وميلام زيكا، على محطة كوسوفو الفضائية من اجل مناظرة سياسية. ولكن جزءاً من تسجيل المناظرة يظهر أن النقاش احتدم بسرعة، لدرجة ان الأمور خرجت عن السيطرة، عندما وصف أحد الرجلين زميله بـ«مغتصب نساء».

فقد كرازنيكي أعصابه فجأة وسكب كأساً من الماء في وجه زيكا، فرد عليه الأخير بالمثل.

وحسب الترجمة التي كانت تبث على الإنترنت، فإن كرازنيكي، وهو عضو في حزب يسار الوسط القومي المعروف باسم «فيتفندوسي» استشاط غضباً، عندما وصفه ميلام زيكا من الحزب الديمقراطي في كوسوفو بـ«مغتصب النساء». وانفجر كرازنيكي، الذي كان يرتدي سترة سوداء وقميصاً أبيض، في نوبة غضب شديد ورد على زميله بالقول «بل أنت المغتصب»، فرد عليه زيكا «بل أنت.. واخرس» واستمر الحوار الساخن بين أخذ ورد، في الوقت الذي حاول فيه مدير المناظرة أن يهدئ الرجلين، وقال «سيد زيكا وسيد كرازنيكي من فضلكما تحليا بالهدوء. ومن ثم صرخ فيهما هل تكرمتما بالسكوت للحظة».

ولكن الرجلين واصلا استفزاز بعضهما، حيث اتهم كرازنيكي خصمه السياسي بأنه كان يدير «اعمالاً إجرامية» خلال الحرب البوسنية. وعلى الرغم من محاولة مقدم البرنامج مرة أخرى تهدئة الأجواء، إلا أن الرجلين واصلا إطلاق الشتائم والإهانات تجاه بعضهما. وفجأة فقد كرازنيكي أعصابه وسكب كاساً من الماء في وجه زيكا، فرد عليه الأخير بالمثل. وخرجت الأمور عن السيطرة عندما وقف الرجلان وانقضا على بعضهما، وتبادلا اللكمات والصراخ والضربات. وحاول مقدم البرنامج التهدئة ولكنه فشل كما حدث في مرات سابقة، وبعد ذلك قال زيكا إنهما يستطيعان إكمال عراكهما في الخارج، ومن تم توقف البث.

مواد ذات علاقة