الإمارات اليوم

عمدة بريطاني مثير للجدل يطالب بسيارة أكبر تعكس مكانته وهيبته

:
  • ترجمة: حسن عبده حسن عن «مل أونلاين»

أثار محافظ مدينة دوفر البريطانية، نيل ريكس، الذي ظهرت صوره وهو يشم بودرة المخدرات في حمامه، جدلاً كبيراً عندما طالب بسيارة رسمية تعكس «مكانته وهيبته»، وأراد ريكس استبدال سيارته التويوتا وثمنها 26 ألف جنيه إسترليني، بأخرى أغلى ثمناً مثل فولفو أو متسوبيشي أو سكودا.

وعلّل المحافظ ريكس (55 عاماً) ذلك بأنه لأسباب أمنية، وأن رأسه يلامس سقف سيارته عندما يقودها بنفسه. وقال المحافظ إن سيارته ينبغي أن تعكس مكانته وهيبته كمحافظ.

وتم انتخاب ريكس محافظاً في أبريل 2016، وبعد بضعة أشهر، في أغسطس من العام الماضي، ظهر في تسجيل فيديو، قال إنه تم تصويره منذ سنوات عدة، وهو يطلب من شخص آخر أن يغلق باب الحمام عليه، قبل أن يخرج شيئاً من جيبه، ومن ثم ينحني على المغسلة وهو يتنشق مادة بيضاء كانت على ورقة نقدية. وقال المحافظ بلهجة تحدي إن أحدهم وضع المخدر في شرابه، وأنه لم يكن يعرف أنه تم تصويره، مضيفاً أنه لن يستقيل من منصبه، وإن هذه المادة التي استنشقها يمكن أن تكون «سكراً مطحوناً».

ووافق مجلس المدينة على زيادة المبلغ المخصص لشراء سيارة المحافظ بـ5000 جنيه. وقال تقرير المجلس إنه نظراً إلى أن المحافظ يتمتع بقامة أطول قليلاً من الرجل الإنجليزي العادي، فإنه بحاجة إلى سقف أعلى وأكبر حجماً من أجل تنقلاته، إذ إن السيارة الصغيرة يمكن أن تسبب له أضراراً جسدية.

ولكن عضو مجلس المدينة، بيتر والاس، رفض غاضباً طلب المحافظ، وقال إن ريكس يريد مجرد سيارة كبيرة لبهرجته، مضيفاً أن شراء سيارة كبيرة للمحافظ في هذا الوقت الذي يتسم بالتقشف غير مقبول، وواصل والاس القول: «ثمة أشخاص مثل الممرضين يقومون بعمل مهم حقاً، ولا يملكون سيارات، ولكن المحافظ يقوم بالاجتماعات فقط مع بعض الأشخاص ويأكل الساندويتشات فحسب».

مواد ذات علاقة