الإمارات اليوم

على الرغم من أهميته كنقطة انطلاق رئيسة من ولاية كيبك الكندية

مطار «جان لوساج» يغلق مطعمه الوحيد بسبب عمليات التجديد

:
  • ترجمة: مكي معمري عن «لوجورنال دو كيبك»

يتعين على المسافرين في مطار «جان-لوساج» أن يستعينوا بآلات البيع، للحصول على الطعام، في انتظار افتتاح المبنى الجديد في منتصف ديسمبر. وقالت إدارة المطار إن «الإمدادات الغذائية في منطقة التسجيل والانتظار ستتوقف مؤقتاً»، لتسهيل إقامة ممر يربط المبنى الجديد بالبنية التحتية الحالية.

سيتم بيع مجموعة مختارة من الشطائر والمشروبات والوجبات الخفيفة المختلفة، من خلال آلات التوزيع، لخدمة المسافرين حتى افتتاح المبنى الجديد في ديسمبر.

ويمثل هذا العمل نهاية «ألتيتيود»، وهو المطعم الوحيد الذي يعمل في قاعات المطار حتى الآن، بعد أن استبعد أثناء اختيار المطاعم التي ستكون في الخدمة لاحقاً.

وسيتم بيع مجموعة مختارة من الشطائر والمشروبات والوجبات الخفيفة المختلفة، من خلال آلات التوزيع، لخدمة المسافرين حتى افتتاح المبنى الجديد في ديسمبر. واعتبر مسافرون ما يحدث تقصيراً من قبل الإدارة، وسوء تخطيط، لأن ترك المطار دون مطعم شيء غير مقبول.

من جهته، أوضح المتحدث باسم المطار، ماثيو كلاس، أن من المستحيل الحفاظ على عرض خدمات توفير الطعام في هذه الأثناء «علينا تجديد هذا القسم، ليكون في المستوى اللائق».

وقالت المسافرة ساندرا كيماريس «فوجئت عندما رأيت المطعم المتبقي مغلقاً»، وتضيف كيماريس التي اعتادت استخدام المطار في رحلاتها إلى فانكوفر، غرب كندا، «الأمر غريب، كيف يتم إغلاق المطعم الوحيد في المبنى، وترك المسافرين أمام خيارات محدودة»، متابعة: «هناك أشخاص لا يفضلون أكل الوجبات السريعة، وربما هناك نباتيون أيضاً».

بدوره، قال المسافر أندرو ليكندر «التجديد أمر مطلوب، لكن يتعين التخطيط جيداً لما نريد القيام به»، متابعاً «تراجع مستوى الخدمات بشكل كبير في مطار (جان-لوساج) منذ بدأت أشغال التجديد والإنشاء، واستمر الوضع أشهراً طويلة. لحسن الحظ أنا لا أسافر كثيراً عبر هذا المطار».

يعتبر المطار نقطة انطلاق رئيسة من ولاية كيبك الكندية، ويشهد عشرات الرحلات يومياً، ويعتقد مسافرون أن أي تأخير في إنجاز المبنى الجديد سيؤثر سلباً في حركة الملاحة الجوية من كيبك وإليها.

مواد ذات علاقة