الإمارات اليوم

يتساءل كثيرون حول جدوى إنشاء محطة في مكان ناءٍ ومهجور

محطة مترو صينية بعيدة عن العمران

:
  • ترجمة: م.م عن «ويرد أيجن نيوز»

عادة ما يتم تصميم خطوط المترو ومحطاته لخدمة المناطق المأهولة بالسكان، إلا أن مستخدمي المترو في منطقة «غاويكو» يجدون أنفسهم أمام وضع خاص، وذلك عندما يتوقفون في محطة «كاوجياوان»، إذ لا توجد في الجوار بنايات أو منازل أو شوارع. ويتساءل الكثيرون حول جدوى إنشاء محطة في مكان ناءٍ ومهجور. وتُظهر صور المحطة مدى غرابة تخطيط سلطات النقل الصينية.

تحاول الصين تخفيف الضغط عن مراكز المدن، التي باتت مكتظة للغاية، من خلال إنشاء خطوط مترو جديدة، لإقناع السكان بالانتقال إلى مناطق مجاورة والبناء فيها.

في الواقع، تحاول الصين تخفيف الضغط عن مراكز المدن، التي باتت مكتظة للغاية، من خلال إنشاء خطوط مترو جديدة، لإقناع السكان بالانتقال إلى مناطق مجاورة والبناء فيها.

لا تتصل محطة «كوجياوان» بأي من الطرق السريعة أو غيرها من وسائل النقل العام، ونتيجة لذلك، فإن أي شخص يقرر النزول في تلك المحطة يحتاج إلى أن يمشي مئات الأمتار، ثم يستقل وسيلة نقل متاحة للوصول إلى وجهته. ودافعت الحكومة المحلية عن قرارها ببناء مترو الأنفاق في الأماكن غير المأهولة، كدليل على تخطيطها طويل الأجل. إلا أن مسؤولين آخرين في بكين يلقون باللوم على هذا الوضع الغريب، كون تخطيط الطرق والمترو من اختصاص إدارتين حكوميتين منفصلتين. وتشهد العديد من المدن الصينية إنجاز مشروعات كبرى. ومع تضخم السكان، تكافح الحكومة للحفاظ على البنية التحتية اللازمة، وهذا هو السبب وراء حركة المرور السيئة للغاية. ومع صعوبة استخدام الحافلة والسيارة، فإن مترو الأنفاق هو أمل الصين الجديد. وعلى سبيل المثال، في مدينة «تشونغ تشينغ»، حيث يعيش أكثر من تسعة ملايين نسمة، عملت الحكومة المحلية على توسعة رئيسة لنظام المترو، للمساعدة على نقل العدد المتزايد من السكان. وتوجد حالياً أربعة خطوط مع خطين آخرين من المقرر افتتاحهما بحلول عام 2020.

 

 

مواد ذات علاقة