الإمارات اليوم

موقف يتعارض مع جهود ترامب لإيجاد وظائف

مجلس النواب الأميركي يقرر عدم بيع إيران طائرات نقل مدنية

:
  • ترجمة: عوض خيري عن «ذي هيل»

تبنى مجلس النواب الأميركي إجراءات جديدة ضد إيران تتعلق بعدم بيعها طائرات نقل مدنية، رغم تحذيرات من بعض الديمقراطيين بأن مثل هذه الإجراءات ستقوض الاتفاق الدولي للحد من برنامج الأسلحة النووية.

وقال النائب، بيتر روسكام إن حكومة الولايات المتحدة ينبغي أن تمتنع عن بيع طائرات مدنية لإيران بالنظر إلى تاريخ هذه البلاد في استخدام وسائل النقل التجاري هذه لنقل الموارد، مثل الأسلحة والجنود لدعم الرئيس السوري بشار الأسد. وأشترط أنه «إلى أن تمتنع إيران عن استخدام الطائرات التجارية في دعم الإرهابيين ومجرمي الحرب، يجب على جميع الشركات الغربية عدم بيع مزيد من الطائرات التجارية لإيران والتي قد يتم استخدامها لإشعال الحرب أكثر في سورية».

إلا أن النائب إيرل بلومينور حذر من أن حجب مبيعات الطائرات لإيران من شأنه أن يعرض الشركات الأميركية للمعاقبة من دون سبب وجيه، وأن مثل هذه الإجراءات ستهدد الاتفاق النووي مع إيران. وأضاف بأن «التزامنا بتعهداتنا بموجب تلك الاتفاقية أمر مهم للغاية».

وقال «إن إيران ليست الدولة الوحيدة في العالم التي تمتلك سلاحاً نووياً»، مضيفاً «أعتقد أن القدرة على الحفاظ على التزاماتنا بموجب الاتفاق النووي الإيراني أمر مهم، وأن الاتفاق النووي الإيراني هو من النقاط المشرقة القليلة في تلك المنطقة».

وترتبط الخطوط الجوية الإيرانية بالحرس الثوري، الذي لايزال تحت العقوبات الاميركية، الا أن أميركا رفعت الحظر عن الخطوط الجوية الإيرانية كجزء من الاتفاق النووي مع إيران عام 2015.

يذكر أن «ايرباص»، وهى شركة أوروبية لصناعة الطائرات، و«بوينغ»، وهي شركة أميركية، وقعتا صفقات بمليارات الدولارات مع إيران العام الماضي لبيع طائرات.

وقد انتقد الرئيس ترامب الصفقة النووية مع إيران، واتخذت إدارته تدابير لمنع مبيعات الطائرات إلى إيران، ويتعارض وقف بيع الطائرات مع جهود ترامب لخلق وظائف تصنيع في الولايات المتحدة.

مواد ذات علاقة