الإمارات اليوم

أكد أن سلوك طهران غير مقبول وستكون له عواقب على الإيرانيين

الجبير: على قطر الاعتراف بمشكلتها وتغيير سلوكها

:
  • لندن - وام - وكالات

أكد وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، أن قطر لم تعد تمثل أي قضية بالنسبة للسعودية، بل مجرد قضية صغيرة، مشدداً على أنه على الدوحة الاعتراف بمشكلتها وتغيير سلوكها، فيما اعتبر أن سلوك إيران غير مقبول وستكون له عواقب على الإيرانيين.

وقال خلال مشاركته الليلة قبل الماضية في جلسة نقاش نظمها المعهد الملكي البريطاني للشؤون الدولية «تشاتم هاوس» حول «الاضطرابات المستقبلية في العالم»، إن «الأمر عائد إلى قطر ونحن نرفض الإرهاب والتطرف وإيواء المطلوبين ونرفض نشر خطابات التحريض والكراهية والتدخل في شؤون الدول الأخرى ولا نقبل أن يتم تبرير التفجيرات الانتحارية عبر وسائل الإعلام من قبل شخصيات دينية متطرفة تحتضنها قطر».

وأضاف «مقاطعة قطر نتج عنها توقيع الدوحة لمذكرة تفاهم مع الولايات المتحدة الأميركية لمكافحة تمويل الإرهاب، كما سمحت السلطات القطرية لمسؤولين من وزارة الخزانة الأميركية بالتواجد في البنوك القطرية، إضافة إلى إجراء قطر تعديلات على أنظمتها المتعلقة بمكافحة الإرهاب»، لافتاً إلى أن «هذه الخطوات كانت مرفوضة لدى السلطات القطرية قبل المقاطعة».

وأكد الجبير أن قطر لم تعد تمثل أي قضية بالنسبة للسعودية، بل مجرد قضية صغيرة، فلدى المملكة شؤون أخرى تهتم بها وتركز عليها، بما فيها تلك التي تتعلق بإيران وسورية واليمن.

ودعا الدوحة إلى تغيير سلوكها، قائلاً: «إذا تمكنا من تغيير سلوك الدوحة، فسنحصن ونقوي مجلس التعاون الخليجي في وجه إيران ومجابهة الإرهاب».

وأضاف «حين يتعلق الأمر بتصرفات الدوحة، فكلها أكاذيب، لاسيما في ما يتعلق بما تنقله وسائل إعلام موالية لها»، معتبراً أن تبرير بعض المنصات الإعلامية أو عدم إدانتها للتفجيرات الإرهابية أمر غير مقبول.

وأضاف على «قطر الاعتراف قبل كل شيء بأن لديها مشكلة من أجل حلها لاحقاً».

وفي ما يتعلق بالشأن الإيراني، أعلن الجبير أن سلوك إيران غير مقبول وستكون له عواقب على الإيرانيين.

وأكد تأييد السعودية موقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب حيال إيران، معتبراً أن الاتفاق النووي يحتوي على أوجه قصور عدة.

وقال الجبير إن سياسة طهران الداعمة للإرهاب ليست مقبولة على الإطلاق، وستكون عواقبها وخيمة، وإن العقوبات الجديدة ستكون محل ترحيب، مشدداً على أنه يتعين على المجتمع الدولي دعم هذه العقوبات من أجل توجيه رسالة قوية لإيران بأن سلوكها وأنشطتها المشينة لها عواقب.

وفي ما يتعلق بالعراق، قال الجبير إن تأسيس مجلس التنسيق السعودي العراقي خطوة ستسهم في تعزيز العلاقات الثنائية، ودعم أمن واستقرار العراق والمنطقة.

مواد ذات علاقة