الإمارات اليوم

استشهاد فلسطيني متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال في غزة

:
  • غزة - وكالات
  • قريبة الشهيد مصلح تبكيه خلال تشييعه أمس. أ.ف.ب
  • جانب من مواجهات شرق غزة مع قوات الاحتلال. إي.بي.إيه

استشهد شاب فلسطيني، أمس، متأثراً بجراح أصيب بها في جمعة الغضب الرابعة شرقي مخيم البريج في قطاع غزة، برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وتفصيلاً، قال المتحدث باسم وزارة الصحة، أشرف القدرة، في بيان «استشهد جمال محمد مصلح (21 عاماً)، وهو من سكان مخيم المغازي وسط قطاع غزة، متأثراً بجروح أصيب بها برصاص الاحتلال في جمعة الغضب الرابعة شرقي مخيم البريج» في وسط القطاع.

إسرائيل تعلن خروجها من عضوية «اليونيسكو» نهاية 2018.

وأوضح القدرة أن مصلح أصيب بصدره خلال المواجهات التي وقعت شرقي البريج، ونقل إلى مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح وسط القطاع.

وأعلن القدرة في حصيلة لمواجهات الجمعة أن نحو 50 فلسطينياً أصيبوا بالرصاص الحي، كما أصيب 80 آخرون بالاختناق أو الإغماء نتيجة لقنابل الغاز المسيل للدموع التي أطلقها جيش الاحتلال لتفريق المتظاهرين قرب حدود القطاع.

وكان القدرة أفاد الجمعة بـ16 إصابة بينها أربع إصابات حرجة.

وقال شهود عيان إن الشهيد مصلح، كان ضمن مجموعة من الفتية شرقي مخيم البريج، في المواجهات التي اندلعت أول من أمس مع قوات الاحتلال، وكان لا يشكل خطراً على الجنود، لأنه كان في المنطقة الخاضعة للسلطة الفلسطينية، إلا أن جنود الاحتلال أطلقوا عليه الرصاص بنية القتل.

وفي الضفة الغربية المحتلة، أوقعت المواجهات 16 جريحاً فلسطينياً، منهم من أصيب بطلقات حية، وآخرون أصيبوا بطلقات مطاطية، بحسب ما أفاد متحدث باسم وزارة الصحة التابعة للسلطة الفلسطينية.

واندلعت المواجهات حين تظاهر آلاف الفلسطينيين في شوارع غزة والضفة الغربية المحتلة، لرابع جمعة على التوالي، احتجاجاً على اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.

من ناحية أخرى، حذرت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، المستوطنين الذين يسكنون في البلدات المحاذية لقطاع غزة، وقالت القسام في تغريدة وزعت عبر خدمة «واتس أب» إن «صفارات الإنذار التي تشتكونها ستكون موسيقى ساحرة مقارنة بما ستسمعونه، إذا لم توقفوا عنجهية الحكومة».

وكانت مقاتلات ودبابات إسرائيلية قصفت موقعين لـ«حماس» في قطاع غزة الجمعة الماضي، رداً على إطلاق صاروخ من القطاع على جنوب إسرائيل، بحسب ما أفاد الجيش ومصادر فلسطينية.

من جهة أخرى، فتحت قوات الاحتلال المتمركزة على الشريط الحدودي شرق مدينة دير البلح وسط القطاع، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه أراضي الفلسطينيين الزراعية.

على صعيد آخر، أعلنت إسرائيل أنها ستخرج من عضوية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو) نهاية العام المقبل 2018.

وقالت المديرة العامة للمنظمة في باريس أودري أزولاي، إنها تلقت برقية من الحكومة الإسرائيلية بأن الخروج من الـ«يونيسكو» سيتم في 31 ديسمبر 2018.

وقالت أزولاي إنها «تأسف» من الأعماق لذلك النبأ، وإنها على قناعة بأن اختلافات الرأي حول الموضوعات التي تطرحها الهيئات يمكن أن تبقى داخل «اليونيسكو».

وكانت إسرائيل أعلنت هذه الخطوة في أكتوبر الماضي، على خلفية تطورات النزاع في الشرق الأوسط، بعد أن أعلنت الولايات المتحدة خروجها من عضوية المنظمة بقليل.

مواد ذات علاقة