الإمارات اليوم

الجيش اليمني يسيطر على 6 مواقع جديدة في تخوم صنعاء

تقارب جديد بين ميليشيات الحوثي و«الإخوان»

:
  • صنعاء - الإمارات اليوم

أشادت ميليشيات الحوثي الانقلابية في اليمن بتصريحات عضو شورى «التجمع اليمني للإصلاح»، ذراع تنظيم «الإخوان» في اليمن، توكل كرمان، ضد قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، فيما تمكن الجيش اليمني من السيطرة على ستة مواقع جديدة في تخوم صنعاء.

وفي التفاصيل، انتقدت القيادية البارزة بتنظيم «الإخوان» في اليمن، توكل كرمان، في منشور لها على «فيس بوك» تدخل التحالف العربي لإنقاذ الشرعية في اليمن، وقالت إنها تندم على دعمها للتحالف في أوقات سابقة، الأمر الذي وصفته جماعة الحوثي، على لسان محمد علي الحوثي، بأنه خطوة إيجابية من قبل كرمان.

وعلق ناشطون على تعليق الحوثيين على تصريحات كرمان، بأن «المستور انكشف» من خلال التقارب والتحالفات الجديدة بين الإصلاح والحوثيين.

يأتي ذلك بعد يوم من كشف القيادي الحوثي رئيس ما يسمى باللجنة الثورية العليا التابعة للجماعة الحوثية، محمد علي الحوثي، عن وجود ترتيبات لإمكانية التحالف مع التجمع اليمني للإصلاح (ضد الشرعية) والتحالف العربي.

يذكر أن توكل كرمان كانت أول من دعت الحوثيين إلى المشاركة في احتجاجات 2011 ضد نظام الرئيس المخلوع، علي عبدالله صالح، في العاصمة صنعاء، وقامت بنصب خيام لهم في ساحة الجامعة بوسط العاصمة حينها، الأمر الذي سهل على الجماعة التمركز في المدينة ومحيطها حينها، وقامت بالتخطيط للسيطرة عليها، وهو ما تم فعلاً في سبتمبر 2014.

ميدانياً، أكد الناطق الرسمي باسم المنطقة العسكرية السابعة بالعاصمة اليمنية صنعاء، العقيد عبدالله الشندقي، لـ«الإمارات اليوم»، تمكن الجيش من تحرير ست مناطق في تخوم صنعاء هي قرى الحنيشة والجميدة وآل الحاج ونشامة وبيت البوري وجربت الكرع في مديرية نهم، إلى جانب أكثر من 20 موقعاً تم تحريرها، أول من أمس، مشيراً إلى أن 36 من عناصر الميليشيات قتلوا وأصيب العشرات في المعارك الأخيرة ليرتفع عدد قتلاهم خلال يومين إلى أكثر من 71 قتيلاً ومئات الجرحى.

كما أكد الشندقي استمرار المعارك في جميع جبهات المديرية، بمساندة مقاتلات التحالف التي دمرت أربع مدرعات وسبعة أطقم عسكرية للميليشيات، وعلى متنها أفراد من عناصرهم سقطوا بين قتيل وجريح لم يعرف عددهم بالضبط.

وفي تعز، واصلت قوات الجيش العمليات العسكرية في جبهات مديرية مقبنة غرب المدينة، لاستعادة المواقع التي سلمها عناصر تنظيم «الإخوان» المنخرطون في صفوف الجيش، للميليشيات، وتمكنت من استعادة مناطق الباب وقرية القاعدة أسفل جبل هوب العقاب في عزلة حمير، بعد معارك خلفت قتلى في صفوف الميليشيات بينهم قيادي حوثي.

وفي الضالع، تمكنت قوات الجيش من إسقاط طائرة تجسس للميليشيات مزودة بأجهزة تصوير متطورة في منطقة مريس شمال المحافظة، وتعد الثانية التي يتم إسقاطها في أقل من يومين بعد تمكن المقاومة في بلاد الجوف بمحافظة البيضاء من إسقاط طائرة مماثلة، الأحد الماضي.

وفي أبين، تمكنت قوات الحزام الأمني مدعومة بقوات التحالف من السيطرة على معسكرات تابعة لتنظيم «القاعدة» في مديرية المحفد، إلى جانب أسر القيادي في التنظيم، محمد عوض، أحد حراس زعيم التنظيم السابق، أسامة بن لادن، في فترات سابقة.

على ذات الصعيد، أكد مركز «أبعاد للدراسات والبحوث» في اليمن، أهمية دور التحالف العربي لدعم الشرعية، بقيادة السعودية والإمارات على وجه التحديد، في تقليص نفوذ تنظيم «القاعدة» بالمناطق المحررة.

مواد ذات علاقة