الإمارات اليوم

الجيش اليمني يحبط هجوماً واسعاً للميليشيات على «مريس» الضالع

مقتل «الضمجي» أمير ‫«القاعدة» في أبين بغارة أميركية

:
  • عدن - الإمارات اليوم

لقي أمير تنظيم «القاعدة» في محافظة أبين، نايف الضمجي، مصرعه بغارة أميركية بطائرة بدون طيار، فيما أحبطت قوات الجيش اليمني هجوماً واسعاً لميليشيا الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية، على مواقعها في جبهة مريس بمحافظة الضالع، بينما تواصلت المواجهات العسكرية في الجوف ومأرب وتعز بالتزامن مع غارات جوية شنتها مقاتلات التحالف العربي على مواقع الميليشيات في عدد من الجبهات.

وفي التفاصيل، قالت قناة «سكاي نيوز عربية»، إن أمير تنظيم القاعدة في محافظة أبين، نايف الضمجي، الملقب بـ«أبوعبيدة اللودري»، قتل بغارة أميركية في لودر. كما لقي عدد من مرافقي الضمجي في الغارة التي نفذت بطائرة بدون طيار من طراز «ريبر» في الصومعة في محافظة البيضاء. واستهدفت الغارة سيارة كانوا يستقلونها في منطقة شرجان بين الصومعة ومكيراس، ما أدى إلى مقتلهم على الفور.

وفي الضالع، كبّدت قوات الجيش اليمني، الميليشيات الانقلابية خسائر فادحة، عقب إحباطها هجوماً واسعاً شنته الميليشيات على مواقع الجيش في جبهة مريس.

وذكرت مصادر ميدانية، أن الميليشيات الانقلابية شنّت هجوماً عسكرياً واسعاً على مديرية مريس من أربعة اتجاهات، ولكن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تمكنا من كسر الهجوم، وتكبيد الميليشيات خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

وبحسب المصادر، فإن سبعة من الميليشيات الانقلابية لقوا مصرعهم وأصيب آخرون، إلى جانب تدمير عتاد عسكري للميليشيات، مشيرة إلى أن الجبهة شهدت عقب إحباط الهجوم تبادل قصف مدفعي واشتباكات بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وتعتبر مدينة مريس من الأهداف الرئيسة للميليشيات، باعتبارها بوابة الدخول إلى الضالع، وتقع في منطقة جبلية تحيط بها، ويوجد فيها معسكر الصدرين.

وذكرت مصادر محلية أن الميليشيات كانت تحضر لهذه العملية العسكرية منذ أيام، وحشدت عناصرها الأيام الماضية جنوب دمت، لتنفيذ العملية التي تضاف إلى عملياتها الفاشلة على المنطقة منذ أشهر.

وفي الجوف، تتواصل المعارك بين قوات الجيش اليمني والميليشيات الانقلابية في حزمة الحلاة غربي المصلوب.

وأكدت مصادر محلية سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات، خلال المواجهات التي اندلعت عقب محاولة تسلل فاشلة للميليشيات إلى موقع حزمة الحلاة، فيما شنت مقاتلات التحالف العربي غارة جوية على تعزيزات عسكرية للميليشيات في منطقة الساقية شرقي مديرية المصلوب.

وفي مأرب، استهدفت مقاتلات التحالف العربي تعزيزات عسكرية للميليشيات الانقلابية، كانت في طريقها إلى مواقع الميليشيات غرب في جبهة صرواح غرب المحافظة. وقالت مصادر محلية إن مقاتلات التحالف استهدفت عربة عسكرية في شمال وادي حباب بين صنعاء ومأرب، ما أسفر عن تدميرها، ومقتل من كانوا على متنها.

كما شنّت مقاتلات التحالف غارات عدة على مواقع وأهداف للميليشيات بصرواح، أسفرت عن مقتل وجرح عناصر من الميليشيات.

وفي تعز، استهدفت مدفعية الجيش اليمني مركبتين تابعتين للميليشيات الانقلابية في تبة السلال شرق المدينة.

وذكرت مصادر محلية، أن مدفعية الجيش استهدفت تحركات الميليشيات في الجبهة، وقصفت مركبتين، ما أدى إلى تدميرهما ومقتل وجرح من كان فيهما.

وأضافت المصادر أن مدفعية الجيش اليمني قصفت مواقع الميليشيات في تبة السلال والجعشة، وأوقعت عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم.

يأتي ذلك في وقت قال شهود عيان إن الميليشيات الانقلابية دفعت بتعزيزات عسكرية من معسكراتها في محافظة إب باتجاه محافظة تعز.

وأضاف شهود العيان أن الميليشيات استخدمت باصات النقل السياحي لنقل مقاتليها، في محاولة منها للهرب من مقاتلات التحالف العربي، التي تستهدف التعزيزات العسكرية.

وفي البيضاء، قالت مصادر محلية إن شاباً من أبناء المحافظة قتل برصاص أحد العناصر الانقلابية في سوق المحافظة، على خلفية مشادات كلامية نشبت بينهما.

مواد ذات علاقة