الإمارات اليوم

الجيش اليمني يسيطر نارياً على «قاعدة خالد» العسكرية في موزع

التحالف يستهدف مخازن الميليشيات وآلياتها بـ 12 غارة

:
  • صنعاء ــ الإمارات اليوم

شنت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، أمس، أكثر من 10 غارات استهدفت مخازن أسلحة للميليشيات الانقلابية في جبال مناطق عدة، أعقبتها انفجارات، بجانب غارتين استهدفتا تجمعات وآليات للميليشيات في مفرق الأحيوق في مديرية الوازعية غرب محافظة تعز، فيما استمر التصعيد العسكري لقوات الجيش والتحالف في محيط معسكر خالد بن الوليد الاستراتيجي في مديرية موزع، الذي بات تحت السيطرة النارية الجوية والبرية، في حين سقط عشرات الميليشيات، بينهم قيادي بارز في معارك المخاء، فيما تمكنت قوات الجيش والمقاومة في الجوف من تحقيق انتصارات نوعية على جبهات عدة.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية «سبأ» عن مصدر عسكري أن مدفعية الجيش والمقاومة استهدفت مواقع عدة وأوكاراً للانقلابيين في الجبال الشمالية لمديرية موزع غرب تعز. وأشار المصدر إلى أن قيادياً في الميليشيات الانقلابية، يدعى سجاد المتوكل، قتل أمس، في المعارك التي تخوضها قوات الجيش والمقاومة، مسنودة بطائرات التحالف في مداخل مديرية موزع وجبال الثوباني في محافظة تعز، موضحاً أن القيادي الحوثي مسؤول تسليح عناصر الميليشيات في جبهة معسكر خالد، وأن عدداً من مرافقيه سقطوا معه في جبال الثوباني.

وأشار إلى أن المعارك مستمرة على مداخل موزع، وفي أطراف منطقتي الثوباني والغرافي، وسط تقدم كبير للجيش اليمني لتحقيق السيطرة على المنطقة كاملة.

وفي المخاء، أكدت مصادر ميدانية أن قوات الجيش والتحالف تمكنت من السيطرة على عدد من التباب المحيطة بمقر قيادة معسكر خالد بن الوليد الاستراتيجي في موزع، بعد معارك عنيفة مع الميليشيات، التي تكبدت خسائر بشرية كبيرة، حيث قتل 22 من عناصرها، بينهم ساجد المتوكل، في حين أصيب العشرات.

وكانت بوارج ومقاتلات التحالف، إلى جانب مدفعية الشرعية، كثفت قصفها على المعسكر ومحيطه، ما خلّف كماً هائلاً من الخسائر في صفوف الميليشيات.

من جانبها، تمكنت مقاتلات التحالف من قطع طريق البرح - موزع بتدميرها الجسر الرابط بين المنطقتين، الذي كانت تتمركز فيه تعزيزات حوثية، ما خلف أربعة قتلى وستة جرحى في صفوف تلك التعزيزات، كما قصفت مخازن أسلحة للميليشيات في موزع، وتعزيزات لهم في مفرق الوازعية.

وفي جبهة جبل حبشي غرب تعز أيضاً، تمكنت قوات الجيش من السيطرة على منطقتي المكازمة ودرخاف، بالتوازي مع التقدم نحو قرية الميهال والعفيرة وجبال القرون والدرب، كما عززت من وجودها في نقيل زبد وتبة الخزان، المطلة على جبهة الكدحة مباشرة. وفي الجوف، تمكنت قوات الجيش والمقاومة من السيطرة على مواقع جديدة في منطقة مزوية في المتون، بعد هجوم مباغت شنته على مواقع الميليشيات في المنطقة، فيما شنت مقاتلات التحالف غارات جوية استهدفت آليات عسكرية للانقلابيين. وفي صنعاء، أكدت مصادر ميدانية في نهم أن 10 حوثيين لقوا مصرعهم، وأصيب آخرون في ضربات جوية لمقاتلات التحالف على مواقعهم في المناطق المحاذية لمديرية أرحب وعلى طريق صنعاء - نهم. كما قصفت مقاتلات التحالف مواقع الميليشيات في محيط مطار صنعاء، وأخرى في منطقة صرف التابعة لمديرية بني حشيش شمال العاصمة، وتمكنت من تدمير آليات عسكرية للميليشيات كانت في طريقها إلى نهم التي تشهد معارك ضارية بين الجيش والميليشيات، تركز أعنفها في مناطق ملح ومسورة وبني بارق.

مواد ذات علاقة