الإمارات اليوم

الجيش السوري يكثف استخدام «الفيل» والغارات على آخر جيب للمعارضة في دمشق

:
  • عواصم - وكالات

قال مقاتلو معارضة وشهود إن الجيش السوري صعد قصفه بصواريخ «الفيل» وضرباته الجوية على آخر جيب للمعارضة في العاصمة دمشق، أمس، وذلك في أعنف قصف ينفذه خلال حملة عسكرية بدأت قبل شهرين.

ومن فوق جبل قاسيون الاستراتيجي المطل على دمشق قصفت وحدات خاصة بالجيش حي جوبر الذي يقع على بعد كيلومترين شرقي سور المدينة القديمة وعين ترما إلى الجنوب. وجاء الهجوم رغم وقف لإطلاق النار برعاية روسيا، أعلن عنه قبل أسبوعين في منطقة الغوطة الشرقية وحتى شرق دمشق.

وقالت مصادر بالدفاع المدني، إن العشرات أصيبوا وقتل 10 مدنيين على الأقل في القصف المستمر منذ ثلاثة أيام. وتعرضت مناطق زملكا وحرستا وكفر بطنا في الغوطة الشرقية لقصف أقل كثافة.

وقال معارضون إن الجيش يستخدم كذلك المزيد من صواريخ «الفيل»، وهي قذائف بدائية الصنع غير دقيقة عادة ما تصنع من أنابيب الغاز وتطلق لارتفاعات عالية.

وتأتي معركة المعارضة للاحتفاظ بآخر موطئ قدم لها في دمشق، بعد أن خسرت هذا العام حي القابون وحي برزة إلى الشمال من جوبر بعد قصف مكثف.

وقالت مصادر المعارضة، إن القوات الحكومية «أرسلت تعزيزات عسكرية جديدة، ومنها قوات الغيث التابعة للفرقة الرابعة التي يقودها شقيق الرئيس السوري اللواء ماهر الأسد، بعد سحبها من محافظة درعا إثر توقيع اتفاق خفض التوتر».

مواد ذات علاقة