الإمارات اليوم

5 دقائق

الإمارات في القمّة دائماً

:

أتذكر جيداً قبل أكثر من خمسة عشر عاماً عندما أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عن التحول إلى الحكومة الإلكترونية، يومها لم يكن الاستخدام للإنترنت شائعاً كما هو الحال في هذه الأيام.

لا أُخفي عليكم أني قد توقعت أن يفشل عدد من المديرين في مواكبة التطور، ولم أتصور أنه يمكن لعدد من المديرين، الذين قضوا سنوات طويلة في مناصبهم، أن يستوعبوا ما يسمى بمفهوم الحكومة الإلكترونية في ذلك الوقت من الزمان.

إلا أن الأمر لم يستغرق كثيراً من الوقت، فحدث تحوّل لافت في الخدمات الإلكترونية تحولت فيه الحكومة إلى اتجاه آخر يتوازى مع النظرة المستقبلية لدولة الإمارات، وبما أن القادة في الدولة لا يتوقفون، بل ينظرون إلى المستقبل، فقد بدأت خطوات الحكومة الذكية، فلم يعد هناك مكان لحكومة ليس باستطاعتها استشراف المستقبل والارتقاء بالخدمات في جميع المجالات.

وتأتي القمة العالمية للحكومات في هذا العام تحت شعار «استشراف المستقبل» الذي يشارك فيه عدد من قادة الدول والشخصيات الناجحة في المجالات الاقتصادية والسياسية والتقنية والفضائية، وغيرها، لتكمل النهج الذي تسير عليه دولة الإمارات في سباقها مع المستقبل، لتقطع خطوات في المجال التقني ومصادر الطاقة النظيفة، والبحث والابتكار.

إنّ الحركة السريعة اللافتة في الإمارات ما هي إلا انعكاس وترجمة لاستشراف المستقبل، يظهر ذلك من خلال مشروعات الطاقة المحافظة على البيئة، والتقدم في مجال النقل والمواصلات، الذي سيكون من خلال المركبات ذاتية القيادة والطائرات الصغيرة لنقل الركاب، ومع وجود وزارات جديدة تواكب المستقبل متمثلة في وزارة العلوم المتقدمة ووزارة الذكاء الاصطناعي، فيعني ذلك قفزة نوعية في مستوى الصحة والتعليم والبيئة.

الإمارات ليست ظاهرة صوتية أو شكلية، كما يردد المغرضون، بل هي حكومة تسخّر المال لخدمة المستقبل، وحكومة تسعى لراحة الإنسان، وتخطط للانطلاق نحو الفضاء، الإمارات لا تسعى للدمار، ولا تثير النعرات الطائفية مثل غيرها، ولا تنشئ الفضائيات لتعيث فساداً في العالم العربي، إنها إمارات الإنجاز والتقدم والحضارة، وكما قال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «نستطيع أن ننجز الكثير، ونستطيع أن نبهر العالم، ونستطيع أن نكون الأول عالمياً في الكثير من الميادين».

Emarat55@hotmail.com

Twitter: @almzoohi

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه . 

مواد ذات علاقة