الإمارات اليوم

سوالف رياضية

لا جديد في دورينا.. الأخطاء نفسها

:

لا جديد في دورينا، الأخطاء نفسها، والسلوكيات نفسها، من قبل بعض اللاعبين، وما حدث في مباراة العين مع شباب الأهلي في الجولة الثالثة من الدوري، يجعلنا نشعر بالراحة، لأن دورينا مشفر، حتى لا يشاهد الجمهور الخليجي أو العربي ما يحصل في دورينا من سلوكيات خارجة، وضعف فني وأخطاء تحكيمية واضحة، وبدا واضحاً أن بعض الفرق تحتاج إلى طبيب نفسي، لأن هناك مشكلات عند بعض اللاعبين الذين لا يلامون كثيراً، فبعضهم لم يكمل دراسته، وسقطت عليه الملايين من كل حدب وصوب.

على المسؤولين في اتحاد الكرة اتخاذ قرارات سريعة ورادعة، ومحاسبة المخطئين.

يجب ألّا تمر مباراة العين مع شباب الأهلي مرور الكرام، وعلى المسؤولين في اتحاد الكرة اتخاذ قرارات سريعة ورادعة، ومحاسبة المخطئين، وان تكون القرارات قوية، حتى يكون المخطئ عبرة للجميع، فما حدث ليس جديداً، وشاهدنا مثله من قبل، وهذا مؤشر خطر يؤكد أن الأمور ربما تتصاعد في الجولات المقبلة، كما أن حكم المباراة لم يوفق في بعض القرارات، وكانت هناك أخطاء مؤثرة، على الرغم من أن الحكم الجنيبي من الحكام المميزين في دورينا.

عقلية اللاعب الإماراتي لابد أن تتغير، وكذلك الإداري لابد أن يغير طريقته، وأن يفرض شخصيته لأن الأغلبية هدفهم راتب أول الشهر وتصريحات في وسائل الإعلام فقط، ونستغرب عندما نشاهد أكثر من إداري مرافق للفريق، ولا نعرف ما أدوارهم؟

في ختام الجولة الثالثة من الدوري الإماراتي، نلاحظ الضعف الفني لأنديتنا، وهذا يدل على عدم الاستعداد الجيد للفرق مع تواضع اللاعبين الأجانب، لا جديد هذا هو الدوري الإماراتي بتشفيره وضعفه، ونحن في فترة توقف، ونأمل العودة وبقوة مع بداية الجولة الرابعة.

المال ليس كل شيء، الأهم نوعية اللاعبين وعطاؤهم في المستطيل الأخضر، واسألوا أنديتنا عن هذا، لأن بعض الأندية تملك المال، وتفتقد إلى إدارة هذا المال وتوزيعه بشكل الصحيح، وهي تتعاقد مع لاعبين لتكديسهم فقط، وعدم استفادة الأندية الأخرى منهم.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه . 

مواد ذات علاقة