الإمارات اليوم

مزاح.. ورماح

«عقدة الشعور بالالتفاف..!»

:

أعلم تماماً أنك إنسان مهني، وضميرك - أو بالأصح عقلك المهني - يرفض التفسيرات الماورائية لأغلب الأمور، كما أنه - وللأسف الشديد - يرفض غالباً الاستجابة لقضية الصدفة، لا توجد صدفة في حياتك، ولا مبرر للصدف، ولا يوجد نتيجة للصدف.. وحده العمل الجاد هو الذي يأتي بالنتائج المبشرة، أنا أفهم طريقة تفكيرك ولا ألومك أبداً، ولكن اسمح لي هذه المرة، وهذه المرة فقط بأن أحلف، أنا أكذب كثيراً نعم، وأعترف بذلك، ولكن النسبة تقل بشكل كبير حين أحلف!

الصدف غير المستحيلة هي أن تتعطل سياراتك الثلاث خلال الأسبوع نفسه، حسناً لنكن دقيقين في الوصف، هي لم تتعطل في الوقت نفسه ولكن إحداها كانت على موعد مع وكيل يرغب في أن تتأخر عن موعدك دقائق عدة لكي يعطيك درساً في الالتزام. السيارة الثانية سقطت مكينتها لأنني عكسك كنت أؤمن بالماورائيات بشكل مبالغ فيه، وكنت أعتقد أنها ستسير إلى الأبد بدعاء الركوب، ونسيت قصة الزيت السخيف الذي تسبب في إسقاط محرك سأحتاج إلى راتبين ونصف الراتب لكي أستبدله.. والثالثة تضامنت مع صويحباتها، ففرغت بطاريتها، أو لعله سيناريو قذر منها هي تلك السيارة اللعوب لكي أضطر إلى مد حبال الوصل بينها وبين سيارة الجيران الحمراء الجميلة، بحجة أنها تحتاج إلى شحن عاطفي لكي تشتعل محركاتها!

المهم أنني وجدت نفسي، وجميع من في المنزل، لا نملك سوى خيار الاتصال برقم إحدى شركات الأجرة، أو إخراج عزيزة من مرقدها! وما أدراكم ما عزيزة! هناك العديد من الأساطير حولها منذ أن وضعناها كقطعة «أنتيك» في كراجنا.. أساطير عائلية أفضّل أن أحتفظ بها لنفسي، ولكن اختصاراً فهي ليست قديمة لدرجة تصنيفها كسيارة كلاسيكية، وليست حديثة لدرجة تجعل الناس يحترمونك!!

حين يتحدث أحدهم أمامي عن أن السيارة وسيلة المواصلات المتذبذبة هذه الأيام بين البترول والشحن هي ما يحدد قيمتك على الطريق كنت أرى مبالغة طبقية في الموضوع، ولكن ليس من سمع كمن رأى، نصف المدينة «لف علي» وأنا أركب عزيزة.. خصوصاً حين تكون بزي رياضي بلا ما يستر رأسك ويرفع قدرك.. ثلاثة أرباعهم أشاروا لي بـ«تشويحة بأيديهم»، النصف الآخر لم يكن يراني أصلاً، كانت مدة السماح لي حين تخضرّ الإشارة أقل من «زازو ثانية» لكي أنطلق قبل أن يغمرني اللاحقون بلعناتهم عبر أجهزة التنبيه، استخدمت المسّاحات كثيراً لكي أنظف زجاجي من بقايا بشرية أطلقها علي سائقون آخرون، بكيت كثيراً على حياة متعبة لم أعرفها!

إذا قال لي أحدهم مرة أخرى لا تهتم بطراز سيارتك، وأهم شيء هو الأخلاق.. فأقسم أن ردي يعاقب عليه القانون بحبس لا يزيد على سنة وغرامة لا تتجاوز العشرة آلاف درهم!

Twitter:@shwaikh_UAE

#عبدالله_الشويخ

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه . 

 

مواد ذات علاقة