الإمارات اليوم

سوالف رياضية

مساء «الزعامة»

:

رغم حرارة الجو والرطوبة المرتفعة، إلا أننا على الموعد اليوم مع العين، الذي أقام معسكراً ناجحاً بكل المقاييس بقيادة مدربه زوران، وضم البرازيلي دوغلاس في مفاجأة لم يتوقعها أحد.

حسب المصادر المقربة من البيت العيناوي، فإن العين جاهز فنياً في هذا المساء، رغم الظروف التي صاحبت الفريق في الفترة الماضية، والحقيقة لا خوف على العين إذا كان عمر عبدالرحمن موجوداً وجاهزاً، ونتمى أن يكون متألقاً اليوم كعادته، خصوصاً أن فريق الهلال ليس بالسهل.

•لا خوف على العين إذا كان عمر عبدالرحمن موجوداً وجاهزاً.

على العين أن يستغل عاملي الأرض والجمهور، وعلى جماهير الإمارات بشكل عام الزحف نحو استاد هزاع بن زايد، والوقوف خلف ممثل الوطن، في مباراة تعتبر من أصعب المباريات في دوري أبطال آسيا.

التركيز اليوم مطلوب، خصوصاً في أول ربع ساعة من بداية الشوط الأول، والكل يعلم أن الهلال سلاحه الضغط العالي مع سرعة بعض لاعبيه. والفوز حال تحقق للعين، خصوصاً بعد توقف طويل في الفترة الماضية، سيجعل العين في وضع جيد للقاء الإياب وللموسم الجديد بشكل عام.

صحيح أن هذا سلاح ذو حدين، ولكن على العين النظر والاستفادة من الأموار الإيجابية، وهو متعود على هذه الأجواء، سواء على المستوى المحلي أو الآسيوي.

الهلال بقيادة رامون دياز يقدم عروضاً قوية، رغم أن أداءه لم يكن مقنعاً أمام التعاون في الدوري السعودي أخيراً، لكن شكل الفريق يختلف في دوري أبطال آسيا، خصوصاً أنه يمتلك أسماء قوية، أبرزها عمر خريبين، والحارس الكبير علي الحبسي الذي استبعده رامون دياز من القائمة الأساسية في دوري أبطال آسيا، وهو من أبرز غيابات الفريق.

الواضح أن فريق الهلال ليس بالفريق السهل، والأسماء المتوافرة له كبيرة، وقادرة على الوصول إلى مرحلة متقدمة في البطولة، وهو كذلك فريق متمرس في البطولة، وهذا ما يجعل العين يدخل اللقاء بالجدية والتركيز المطلوبين، ونتمنى أن يخدم العين ذكاء مدربه زوران، وكذلك جاهزية لاعبيه الكبار في المهمة الآسيوية اليوم.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

مواد ذات علاقة